رينارد: سنتسلح بالجمهور في مواجهة كوت ديفوار

يكثف المنتخب المغربي لكرة القدم استعداداته لمواجهة منتخب كوت ديفوار، السبت المقبل بمراكش، في الجولة الثانية المؤهلة لكأس العالم 2018.
الثلاثاء 2016/11/08
العبور من هنا

الرباط - استهل المنتخب المغربي معسكره التدريبي بمدينة مراكش استعدادا لمباراة كوت ديفوار المهمة السبت المقبل في إطار الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم، بحضور أغلب محترفيه بالدوريات الأوروبية بعدما كان اللاعب بوطيب المحترف بصفوف ستراسبورغ الفرنسي هو أول الواصلين للمعسكر. وسيجري المنتخب المغربي 6 حصص تدريبية بمراكش قبل مباراة السبت المهمة، في ظل وجود غيابين الأول للاعب الأحمدي الذي عوضه عمر قادوري المحترف بنابولي الإيطالي، والثاني لعزيز بوحدوز لاعب سانت باولي الألماني والذي عوضه لاعب الرجاء بدر بانون.

ويراهن رينارد مدرب “الأسود” على بلوغ مباراة السبت بصفوف مكتملة و بلاعبين في أتم الجاهزية لتحقيق انتصار على المنتخب الذي دربه في فترة سابقة. كما طلب رينارد في تصريحاته الأخيرة من الجماهير المغربية الزحف صوب ملعب مراكش السبت المقبل لدعم اللاعبين مؤكدا أنه يملك وصفة تحقيق الانتصار الذي من شأنه أن يمنح الأسود صدارة مجموعته الثالثة. ويمتلك المنتخب المغربي نقطة واحدة بعد تعادله خلال أول جولة أمام الغابون في حين يحتل كوت ديفوار صدارة المجموعة بـ3 نقاط تحصل عليها بفوزه على حساب مالي.

رينارد يراهن على بلوغ المباراة بلاعبين في أتم الجاهزية لتحقيق انتصار على المنتخب الذي دربه في فترة سابقة

وأقال الاتحاد الغابوني لكرة القدم مدرب منتخب بلاده، البرتغالي جورج كوستا قبل نحو شهرين على استضافته لكأس الأمم الأفريقية 2017، وتعيين مواطنه جوزيه غاريدو خلفا له بالوكالة. ودفع كوستا الذي يشرف على الإدارة الفنية للغابون منذ عام 2014، ثمن النتيجة المخيبة للآمال أمام الضيف المغربي (0-0) في الجولة الأولى من الدور الحاسم للتصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا.

واعتبر البعض من الغابونيين أن المشكلة مع كوستا تفاقمت عندما غاب عن حفل سحب قرعة نهائيات كأس الأمم الأفريقية في ليبرفيل في 19 أكتوبر الماضي والتي شهدت تواجد أهم قادة البلاد في مقدمتهم الرئيس علي بونغو.

وناشد هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب المغربي، الجمهور المغربي الحضور بقوة، لملعب مراكش من أجل دعم اللاعبين ومساندتهم في هذه المباراة الصعبة. وقال في تصريحات “أنا متأكد من أن الجمهور سيقدم دعما كبيرا وسندا للاعبين، ونحن نعول عليه كثيرا في هذه المباراة القوية”. وأضاف “المنتخب الإيفواري سيلعب باللون البرتقالي، أما نحن فسنلعب باللون الأخضر، لذلك أطالب الجمهور الذي سيحضر بأن يرتدي اللون الأحمر، بذلك سنشكل العلم المغربي باللونين الأحمر والأخضر، وسيكون لذلك تأثير كبير على اللاعبين وتحميسهم من أجل تحقيق الانتصار”. وفضلا عن النتائج المخيبة، فإن كوستا كان المدرب الأعلى راتبا في القارة السمراء حيث كان يتقاضى 70 ألف يورو شهريا، وبرر ذلك وقتها قائلا “لأنني المدرب الأفضل في أفريقيا”. وبات غاريدو الذي كان يشرف على الإدارة الفنية للمنتخب الغابوني، مطالبا من الآن بالإعداد العاجل لمباراته المقبلة أمام مضيفه المالي في الـ15 من الشهر الحالي في باماكو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات المونديالية.

يواصل شبح الإصابة مطاردة لاعبي المنتخب المغربي، قبل المواجهة الصعبة أمام كوت ديفوار. وبات حكيم زياش الذي استدعاه المدرب هيرفي رينارد في القائمة النهائية مهددا بالغياب، بعد الإصابة التي تعرض لها في مباراة فريقه أمام أزيد ألكمار في الدوري الهولندي. وتعرض اللاعب لتدخل قوي من أحد لاعبي الخصم على مستوى الركبة، ومع ذلك واصل المباراة، قبل أن يطلب تغييره في الدقيقة الـ83 لشعوره بآلام حادة.

وسيعرض زياش إصابته على طبيب المنتخب المغربي عبدالرزاق هفتي، خلال المعسكر الذي سيشارك فيه بمراكش، للحسم في مشاركته أو غيابه عن مباراة كوت ديفوار. يشار إلى أن نبيل درار وكريم الأحمدي وعزيز بوحدوز ومنير عوبادي سيغيبون عن مباراة كوت ديفوار بسبب الإصابة.

في الطرف المقابل يغيب نجم وقائد كوت ديفوار جرفينيو عن هذه المباراة، وعن المباراة الدولية الودية ضد فرنسا بعدها بأربعة أيام.

ويعاني مهاجم أرسنال الإنكليزي السابق وهيبي فورتشن الصيني حاليا من إصابة في ركبته ستبعده عن الملاعب عدة أسابيع. وبات جرفينيو ثاني لاعب مهم في صفوف “الفيلة” أبطال القارة السمراء يغيب عن المواجهة ضد المغرب بعد مدافع مانشستر يونايتد الإنكليزي إريك بايي الذي يعاني بدوره من إصابة في الركبة أيضا. في المقابل، يعود مهاجم هرتا برلين الألماني سالومون كالو إلى تشكيلة المدرب الفرنسي ميشال دوسوييه بعدما غاب عن المباراة الأولى ضد مالي (3-1) الشهر الماضي.

22