ريوس يستعيد توهجه مع دورتموند

ماركو ريوس يقود فريقه للفوز على ملعب هوفنهايم والصعود إلى المركز الثالث بالدوري الألماني لكرة القدم.
الاثنين 2020/10/19
هدف في الدقيقة الحاسمة

برلين – شارك ماركو ريوس من على مقاعد البدلاء لينقذ بوروسيا دورتموند عبر تسجيله هدفا في وقت متأخر قاد به فريقه للفوز على ملعب هوفنهايم والصعود إلى المركز الثالث بجدول ترتيب الدوري الألماني لكرة القدم.

وسجل ريوس هدفه الأول في البوندسليغا منذ فبراير عندما تعرض لإصابة عضلية أبعدته مرة أخرى عن الملاعب طويلا حيث أصبحت هذه النوعية من الغيابات أمرا معتادا في مسيرة ريوس قائد دورتموند. وجاءت أول كبوة كبرى في مسيرة ريوس مباشرة قبل كأس العالم 2014 في البرازيل حيث كان يعيش أوقاتا رائعة وكان يستعد للمشاركة في التشكيل الأساسي للمنتخب الألماني تحت قيادة المدرب يواخيم لوف في المونديال الذي ذهب لقبه بالفعل في النهاية إلى الفريق الألماني.

نبأ سيء

لكن قبل أسبوع واحد من البطولة تعرض ريوس لإصابة في الكاحل ليتم استبعاده من البطولة. وقال ريوس في ذلك الوقت “إذا تلقيت نبأ سيئا قبل يوم واحد من السفر إلى البرازيل بأنك لا تستطيع السفر، فالأمر مؤلم حقا، إذا رأيت كيف انتهى كأس العالم فالأمر يشعرني بألم مضاعف لعدم قدرتي على السفر إلى هناك”.

ومنذ ذلك الحين غاب ريوس عن العديد من المباريات مع دورتموند والمنتخب الألماني بسبب إصابات قوية أو مشاكل تتعلق باللياقة البدنية، وكان آخر هذه الغيابات في فبراير حيث اضطر للغياب عن النصف الثاني بأكمله من موسم 2019-2020. وأوضح ريوس في تصريحات صحافية قبل انطلاق الموسم الحالي “الأمر مؤلم عندما تتعرض للإصابة، لذا بالتأكيد أريد العودة والقيام بواجبي”. وتابع “أتمنى أن أجلب نوعية مختلفة من الطاقة للفريق، أحاول دائما إظهار إمكانياتي ، وأتمنى أن أنجح في القيام بذلك الموسم المقبل، دائما أتطلع للتطور”. تألق ريوس يسبب إزعاجا للخصوم، حتى برغم الإصابات التي تعرض لها، إذ نجح في تسجيل 128 هدفا خلال 283 مشاركة بالبوندسليغا. وخلال مواجهة هوفنهايم شارك ريوس من على مقاعد البدلاء رفقة زميله إيرلينغ هالاند الذي صنع له هدف الفوز.

دفعة هجومية

تطوير للمهارات
تطوير للمهارات

كشف لوسيان فافر المدير الفني لدورتموند عن تعرض ريوس لإصابة في الثالث من أكتوبر الجاري عقب المباراة أمام فرايبورغ مما استوجب غيابه لثمانية أيام. وبمجرد مشاركة ريوس وهالاند فإنهما تمكنا من تقديم الدفعة الهجومية المفقودة للفريق، كما أن الهدف الذي سجله ريوس قاد دورتموند لفوزه الأول على ملعب هوفنهايم منذ عام 2012.

وقال ريوس “كان من المهم للغاية تسجيل الهدف، خلال المباراة كان واضحا أن من سيسجل أولا سيفوز باللقاء، دائما كنا نعاني في هوفنهايم.. كانت الكفة متوازنة خلال المباراة”.

ويسعى ريوس (31 عاما) لاستكمال مسيرته في الموسم بشكل طبيعي رغم أزمة جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على أجندة مباريات البوندسليغا. وختم قائد دورتموند بالقول “هذا العام ستكون الأجندة مزدحمة بعض الشيء، لابد من العمل على تطوير نفسك كثيرا، الاعتناء بجسدك، الاهتمام بالغذاء، وبعدها نتمنى أن يتجاوز الجميع الأمر”.

وفي سياق آخر تقود أندية ماينز وشتوتغارت وأرمينيا بيلفيلد المنافسة بالبوندسليغا بالإضافة إلى نادي يان ريجنسبرغ المنافس بالدرجة الثانية حملة للمطالبة بإعادة توزيع عائدات البث التلفزيوني. ويعتبر المطلب الرئيسي للأندية هو أن كل عائدات البث التلفزيوني على المستويين المحلي والدولي بدءا من موسم 2020-2021 يتم توزيعها بالعدل بين أندية دوري الدرجتيين الأولى والثانية.

23