ريو تضع مصير ممثلي العرب في كرة القدم على المحك

يخوض ممثلا العرب الجزائر والعراق اختبارين مصيريين الأحد عندما يلتقيان الأرجنتين والبرازيل على التوالي، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعتين الرابعة والأولى في مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في ريو دي جانيرو.
الأحد 2016/08/07
الخضر أمام حتمية الفوز

ريو دي جانيرو – كان المنتخب الجزائري مني بخسارة قاسية أمام نظيره الهندوراسي (2-3) بخطأين فادحين لحارس مرماه فريد شعال، في المباراة الافتتاحية لمسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في ريو دي جانيرو، وبات مصيره يتوقف على مباراته أمام الأرجنتين التي منيت بدورها بخسارة مدوية أمام البرتغال (0-2).

وتحصل ممثل العرب الثاني في منافسات كرة القدم المنتخب العراقي على نقطة مخيبة بتعادل سلبي أمام الدنمارك، وهي النتيجة ذاتها التي آلت إليها المباراة الثانية بين جنوب أفريقيا والبرازيل البلد المنظم للأولمبياد والساعية إلى لقبها الأولمبي الأول في تاريخها، والوحيد الذي ينقص خزائنها المرصعة بالألقاب.

ويدرك المنتخب الجزائري جيدا أن أيّ تعثر أمام الأرجنتين سيبخر حلمه بتكرار إنجاز مشاركته الأولى قبل 36 عاما، وتحديدا في أولمبياد موسكو 1980 عندما بلغ الدور ربع النهائي.

وبدا التفاؤل على رجال المدرب السويسري بيار أندريه شورمان قبل هذه المباراة المصيرية والحاسمة، وشدد الأخير على أن الحظوظ لا تزال قائمة، وقال “حظوظنا لا زالت قائمة رغم صعوبة المهمة، لا زلنا واثقين في إمكانياتنا، وفي كرة القدم يبقى كل شيء ممكنا”.

وأكد لاعب الوسط سفيان بن دبكة ثقته بإمكانية تحقيق إنجاز كبير، مضيفا “علينا طيّ صفحة هندوراس والتحضير لمباراة الأرجنتين، يتعين علينا الاحتفاظ بالأداء الذي قدمناه في الشوط الثاني، وأن نكرر ذلك لكسب أول النقاط في الدورة”.

ودافع مهاجم السد القطري بغداد بونجاح عن حارس مرماه شعال، وقال “لا ينبغي إلقاء اللوم عليه، فالخطأ إنساني، ثم إن أكبر الحراس العالميين يرتبكون أخطاء فادحة”، مضيفا “سنعمل على الرفع من معنوياته المحطمة، إنه بحاجة إلى ذلك ونحن أيضا لنكون في الموعد أمام الأرجنتين”.

العراق يحن إلى استعادة أمجاده في المسابقة الأولمبية، خصوصا عندما بلغ ربع النهائي في مشاركته الأولى عام 1996 ونصف النهائي عام 2004 عندما حل رابعا

وفي المقابل، تسعى الأرجنتين بدورها للفوز على الجزائر لإنعاش آمالها في تخطي الدور الأول ومواصلة المشوار، بهدف نيل لقب المسابقة التي تقام في القارة الأميركية الجنوبية للمرة الأولى في التاريخ.

وإذا كان مصير العراق يختلف كثيرا عن الجزائر كون جميع فرق المجموعة تملك نقطة واحدة، حيث أن التأهل لن يحسم إلاّ مع انتهاء الجولة الثالثة والأخيرة، فإن مهمته ستكون أصعب بكثير من نظيره الجزائري، لأنه سيلاقي أصحاب الضيافة.

وما يزيد صعوبة مهمة العراق كون البرازيل مع نجم برشلونة الأسباني نيمار دا سيلفا ستحاول تفجير جام غضبها أمام جماهيرها، عقب سقوطها في فخ التعادل أمام جنوب أفريقيا التي لعبت نحو نصف ساعة بعشرة لاعبين.

وتعقد البرازيل أمالا كبيرة على النسخة الحالية لتحقيق حلم فك النحس الأولمبي، وهي تملك جميع الأسلحة اللازمة من أفضلية الضيافة وصولا إلى عناصر متألقة أمثال نيمار وزميله في الفريق الكاتالوني رافايل الكانتارا ونجم لاتسيو الإيطالي فيليبي أندرسون والواعد غابرييل جيزوس المنتقل حديثا إلى مانشستر سيتي ومدافع باريس سان جرمان الفرنسي ماركينيوس.

وتخوض البرازيل غمار العرس الأولمبي للمرة الثالثة عشرة، وهي التي خسرت المباراة النهائية 3 مرات أعوام 1984 و1988 و2012، وحلت ثالثة مرتين عامي 1996 و2008، ورابعة عام 1976.

في المقابل، يحن العراق إلى استعادة أمجاده في المسابقة الأولمبية خصوصا عندما بلغ ربع النهائي في مشاركته الأولى عام 1996 ونصف النهائي عام 2004 عندما حل رابعا، علما بأنه خرج من الدور الأول في مشاركتيه الأخريين عامي 1984 و1988.

وفي المجموعة الثانية، تسعى نيجيريا بطلة أولمبياد أتلانتا 1996 إلى حسم تأهلها مبكرا عندما تلاقي السويد، في حين تلعب اليابان مع كولومبيا، وتتصدر نيجيريا الترتيب برصيد 3 نقاط من فوز على اليابان (5-4)، بفارق نقطتين أمام السويد وكولومبيا اللتين تعادلتا في الجولة الأولى (2-2).

وفي المجموعة الثالثة، تملك المكسيك حاملة اللقب فرصة تحقيق فوزها الأول عندما تلاقي جزر فيجي المتواضعة، وكانت المكسيك استهلّت حملة الدفاع عن لقبها بتعادل أمام ألمانيا (2-2)، فيما منيت جزر فيجي بخسارة مذلة أمام كوريا الجنوبية (0-8)، وتطمح كوريا الجنوبية إلى تأهل مبكر عندما تلاقي ألمانيا.

23