زبيد اليمنية القبلة التاريخية للعلماء المسلمين

الاثنين 2014/05/12
المعالم الأثرية بمدينة زبيد تمثل كنزا تاريخيا عالميا

صنعاء - تستند إلى تاريخ عريق موغل في القدم ومكانة علمية رفيعة جعلاها مأوى العلماء من أنحاء العالم الإسلامي، تصنف عالمياً ضمن المدن التاريخية، لأهميتها وقد اتخذها العثمانيون إبان وجودهم باليمن مقراً رئيساً لحاميتهم العسكرية.

تلك هي مدينة “زبيد” التابعة لمحافظة الحديدة غرب اليمن والتي اعتبرتها منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم “يونسكو” عام 1993 معلما حضاريا تاريخيا ضمن معالم التراث الإنساني العالمي، وفي مارس عام 1998 صنفتها ضمن المدن التاريخية.

تبلغ مساحة مدينة “زبيد” في حدود 245 هكتارا منها 92 هكتارا مساحة المدينة التاريخية والمحددة داخل السور، وتعتبر هذه المدينة التي خطّطها محمد بن زياد مؤسس الدولة الزيادية عام 204 للهجرة أول مدينة إسلامية في اليمن، وسميت باسم الوادي الذي تقع في منتصفه (زبيد ورماع).

وحظيت زبيد بمكانة علمية مرموقة مما جعلها تسلب أفئدة العلماء من كل حدب وصوب، حتى ارتبط اسمها بالأسماء المهمة مثل المرتضى الزبيدي صاحب معجم “تاج العروس″ الذي يعتبره الباحثون ذروة نتاج المعاجم اللغويّة. كما كانت محطة مهمة في أجندة الرحالة العرب والأجانب الذين زاروا اليمن في مختلف المراحل التاريخية.

ويقول الكاتب ياسين التميمي، رئيس جمعية الكتّاب السياحيين في اليمن، إن مدينة زبيد لعبت أدواراً مؤثرة منذ أن اختطها الوالي العباسي محمد بن زياد مقراً لوالي ولاية اليمن عام204، قبل أن يخرج عن طاعة الدولة في بغداد ويؤسس دولته في اليمن ويتخذ من زبيد عاصمة له.

ويضيف أن المدينة استمرت تؤدي وظيفتها كعاصمة سياسية لثلاث دول: هي الدولة الزيادية والدولة النجاحية والدولة المهدية، مشيراً إلى تراجع دورها السياسي في عهد الدولة الرسولية (1229- 1454 م)، لكنها ازدهرت بفضل دورها العلمي والثقافي، وهو الدور الذي تطور في عهد الرسوليين لتصبح معه زبيد واحدة من أعظم الجامعات في العالم الإسلامي.

وتميزت زبيد بعادات وتقاليد وفلكلور شعبي وغنائي ورقصات تراثية غنية اشتهرت بها المنطقة، ومن أبرز معالمها السوق القديمة.
وللمدينة أربعة أبواب أثرية قديمة مبنية من الآجر (الطوب) جميلة المنظر تتوزع على السور القديم المندثر للمدينة من جهاتها الأربع وهي ابتداءً من الشمال(الباب الشمالي) باب سهام يتكون من طابقين وتشغله الآن مرافق حكومية (الباب الجنوبي) باب القرتب، (الباب الشرقي ) باب الشباريق، ( الباب الغربي) باب النخل.
أهمية زبيد تكمن في إرثها المعماري المتميز وفي إرثها التاريخي، ما جعلها قيمة تاريخية وحضارية ومعمارية فريدة

ومن أهم معالمها جامع الأشاعرة، وهو أقدم مساجدها التاريخية والأثرية، تأسس في السنة الثامنة للهجرة بأمر من الرسول الكريم على يد جماعة من قبيلة الأشاعرة التي ينتمي إليها الصحابي الجليل أبي موسى الأشعري، وأحد أربطة العلم في المدينة وملحق به مكتبة جُمع فيها عدد كبير من الكتب والمخطوطات التي أوقفها علماء المدينة لطلاب العلم.

وهناك قلعة زبيد الكبرى التي تعتبر أكبر قلاعها الأثرية وهي بناء مهيب يتكون من ترابط عدة أبنية ومرافق متكاملة (مسجد، بئر، مخازن، عنابر، إسطبلات خيول، دار حكم) ويحيط بها سور واحد وحائط مسجد الميلين – الإسكندرية.

وأظهرت الحفريات التي أجرتها بعثة أثرية كندية أن جدار القلعة الحالي بني عام 1940، كما كشفت الحفريات التي تمت تحت الأساسات ووسط فناء القلعة على عمق ثمانية أمتار الطبقة الأرضية التي قامت عليها مدينة زبيد.

وتحتوي القلعة حالياً، بعد إجراء بعض الترميمات، متحفاً إقليمياً كما تستخدم بعض أقسام القلعة مرافق إدارية حكومية.

أما المدارس الإسلامية فيصل عددها إلى أكثر من ثمانين مدرسة تعد كل منها تحفة معمارية تجسد ما وصل إليه فن المعمار اليمني القديم من تطور، وعوضاً عن أهميتها العلمية والتاريخية والأثرية كونها كانت تمثل كافة المدارس العلمية والفكرية والدينية التي جعلت من زبيد أشهر المراكز العلمية في العالم الإسلامي، فإنها تعد أيضاً أهم مقومات السياحة الثقافية للمدينة.

ويوضح التميمي أن المدينة اكتسبت أهمية استثنائية في العهد العثماني (فترتان الأولى عام 1539 وحتى 1634، والثانية 1872-1918)، حيث اتخذها العثمانيون مقراً رئيسياً لحاميتهم العسكرية في اليمن وعلى هامش هذا الدور العسكري، استمر دورها العلمي والثقافي.

شهدت المدينة تطوراً اقتصادياً كبيراً، بسبب قيام صناعة الأقمشة والأصباغ التي استمرت لقرون

وحسب الكاتب، فقد شهدت المدينة تطوراً اقتصادياً كبيراً، بسبب قيام صناعة الأقمشة والأصباغ التي استمرت لقرون، وأكسبتها شهرة كسوق منتجة لهذا النوع من السلع الرائجة على مستوى اليمن والعالم الإسلامي وجنوب آسيا، وبسبب هذا الدور التجاري والصناعي، استقرت في المدينة جاليات هندية وتركية وأفريقية وحتى أوروبية، وكان أعظمها تأثيراً الجالية الهندية من المسلمين وغير المسلمين، والتي أدارت صناعة الأقمشة والأصباغ.

وإبان العهد العثماني “نعمت المدينة بازدهار اقتصادي كبير استمر حتى فترة متأخرة من القرن التاسع عشر الميلادي في ظل الوجود العثماني الذي انعكس على النمط المعماري وتقسيماته وعلى المستوى المعيشي المتطور لسكانها الذين كانوا بملامحهم وانتماءاتهم العرقية والجغرافية يشكلون مجتمعاً عالمياً مصغراً، وهذه السمة، كانت زبيد تتقاسمها مع معظم مدن الساحل التهامي وفي مقدمتها مدينة وميناء المخاء الشهير، ومدينة وميناء اللحية ومدينة الحديدة".

وأكد التميمي أن أهمية زبيد اليوم تكمن في إرثها المعماري المتميز وفي إرثها التاريخي وخصوصاً في شقه العلمي والثقافي، مما جعل منها قيمة تاريخية وحضارية ومعمارية وثقافية فريدة، والمدينة بخصائصها تلك استحقت أن تكون جزءاً من التراث الإنساني.

لكن رغم هذه الأهمية – وفق الكاتب ذاته – فإن المدينة ما تزال عرضة للتشويه والتغيير في بيئتها المعمارية المتميزة، حيث أظهر السكان خلال الفترة الماضية، عدم اكتراث للحفاظ عليها، في حين لم تمارس السلطة المحلية دورها المفترض في فرض القانون، الذي يحمي المدن التاريخية العالمية مثل مدينة زبيد.

12