زعيمة المعارضة الأوكرانية تضرب عن الطعام وسط احتدام الاحتجاجات

الأربعاء 2013/11/27

متظاهرون حملوا لافتات كتب عليه "من أجل التقارب مع أوروبا"

كييف - أعلنت يوليا تيموشينكو رئيسة الوزراء السابقة ومنافسة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، في رسالة تلاها محاميها سيرغي فلاسنكو أمام نحو ألف من المتظاهرين في وسط كييف أنها «بدأت إضرابا مفتوحا عن الطعام لمطالبة يانوكوفيتش بتوقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي».

وأضافت في رسالتها «أطلب منكم، أعزائي المواطنين، أن تزيدوا كل يوم قوتنا في عموم البلاد. أدعوكم إلى أن تثيروا موجة غير مسبوقة من التعبئة، كي لا تتمكن مافيا يانوكوفيتش السلطوية من منع عودتنا التاريخية إلى أسرتنا الحقيقية» الأوروبية.

وتابعت تيموشينكو التي تقضي منذ نيسان/ أبريل 2012 في خاركيف شرقي البلاد حكما بالسجن سبع سنوات بتهمة استغلال السلطة، والذي تعتبره انتقاما سياسيا «بدأت إضرابا مفتوحا عن الطعام لإجبار يانوكوفيتش على توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي».

إلى ذلك واصل المعارضون الموالون لأوروبا في أوكرانيا تحركاتهم الثلاثاء خصوصا في العاصمة كييف حيث تجمع المئات منهم، في خيام في ساحة أوروبا القريبة من مقر الحكومة.

ورفع المتظاهرون لافتة كتب عليها «من أجل التقارب مع أوروبا!» في هذه الساحة التي تقع وسط العاصمة وتم اختيارها من قبل المعارضين لإقامة تجمعهم بعد أسبوع على تراجع حكومة بلادهم عن توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي.

وليس بعيدا عن هذا المكان، تجمع نحو 150 شخصا صباح الثلاثاء أمام مقر الحكومة، مطالبين الرئيس فيكتور يانوكوفيتش ورئيس الوزراء ميكولا ازاروف العدول عن قرارهما معتبرين أنه نجم عن إملاءات روسية.

وبعد أشهر من المفاوضات، كان يفترض أن يوقع الاتفاق خلال قمة الشراكة الشرقية للاتحاد الأوروبي في نهاية الأسبوع الفارط في فيلنيوس في ليتوانيا الجمهورية السابقة في الاتحاد السوفييتي.

وأعلنت الحكومة الأوكرانية الأسبوع الماضي وبصورة مفاجئة تعليق مفاوضاتها مع الاتحاد الأوروبي، والتي كان الإفراج عن تيموشينكو منافسة الرئيس يانوكوفيتش، أحد شروطها الأساسية.

وانتقد الاتحاد الأوروبي الموقف الروسي من التوقيع على اتفاق الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي مؤكدا أن العرض الأوروبي «ما زال على الطاولة».

وفي بيان مشترك أعلن رئيس المجلس الأوروبي هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو أن «على أوكرانيا أن تقرر بحرية أي التزام تريده مع الاتحاد الاوروبي»، معربين عن «رفضهما بشدة موقف روسيا وتحركاتها في هذا الشأن».

5