زعيم حزب العمال البريطاني: جاهزون لاستلام السلطة

الخميس 2017/09/28
جاهز للمنصب

برايتون (بريطانيا) – يراهن زعيم العمال البريطاني جيريمي كوربين، الذي يواجه انتقادات لاذعة حتى من داخل الحزب بسبب مواقفه، على تعثر مفاجئ لرئيسة الوزراء تيريزا ماي في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي لإزاحتها من السلطة.

وأعلن كوربين الأربعاء، أن حزبه أصبح “التيار السياسي الرئيسي” بالبلاد. وبات جاهزا لتولي السلطة، عقب التقدم غير المتوقع الذي حققه في انتخابات يونيو الماضي.

وقال خلال مؤتمر حزبه السنوي في مدينة برايتون، وهو الأول منذ الانتخابات التي خسرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بموجبها أغلبيتها البرلمانية، إن “حزب العمال بات على عتبة السلطة”.

وأضاف “أصبحنا حكومة في الانتظار وحزب العمال جاهز لبناء علاقة جديدة وتقدمية مع أوروبا”، في إشارة إلى الصعوبات التي تواجهها ماي في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وكان كوربين واجه مقاومة كبيرة من النواب العماليين لقاء محاولاته دفع الحزب نحو اليسار منذ انتخابه زعيما له في سبتمبر عام 2015.

ولكنه خالف التوقعات عندما فاز حزبه بثلاثين مقعدا إضافيا في انتخابات الثامن من يونيو بناء على مشروع انتخابي وعد بتأميمات وبزيادة ضخمة في الإنفاق العام.

وقال كوربين إن “إجماعا جديدا يظهر عقب الانهيار الاقتصادي الكبير وسنوات التقشف حيث بدأ الناس بالعثور على صوت سياسي لآمالهم، ولشيء مختلف وأفضل”.

وأشار إلى أن المحافظين بزعامة ماي على وشك السقوط جراء الانقسامات العائدة إلى الخلافات الداخلية بشأن استراتيجية الحكومة في مسألة البريكست.

ولكن حزب العمال منقسم كذلك حيال بريكست، وتحديدا في ما يتعلق بمسألة إن كان على بريطانيا الاستمرار في الوصول إلى السوق الأوروبية الموحدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي ومواصلة القبول بحرية حركة الأشخاص.

ولم يقدم زعيم الحزب أي تفاصيل بشأن موقف العمال من بريكست، فيما هاجم “تخبط” المحافظين في مفاوضات بريكست.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد “يوغوف” لصحيفة “ذي تايمز” ونشر الأربعاء، تأييد 43 بالمئة من المستطلعين لحزب العمال، مقابل تأييد 39 بالمئة للمحافظين.

ولكن استطلاعا آخر جرى الأسبوع الماضي أظهر أن هناك ثقة بماي كزعيمة بنسبة 37 بالمئة، مقابل 29 بالمئة لكوربين.

5