زعيم حزب النازيين في قبضة الشرطة اليونانية

الأحد 2013/09/29
"الفجر الذهبي" مشبوه بأعمال عنف ضد مهاجرين

أثينا- أوقفت الشرطة اليونانية لمكافحة الإرهاب السبت زعيم حزب النازيين الجدد "الفجر الذهبي" نيكوس ميخالولياكوس والنائب والمتحدث باسم الحزب إيلياس كاسيدياريس، إضافة إلى إثنين آخرين بتهمة تشكيل "منظمة إجرامية" بحسب مصدر من الشرطة.

وأصدرت المحكمة العليا اليونانية مذكرات توقيف بحق خمسة نواب آخرين على الأقل من هذا الحزب بعد أن أوكلت إليها مهمة التحقيق في مقتل موسيقي على يد ناشط من هذا الحزب أخيرا كما أفاد مصدر قضائي.

وتأتي حملة الاعتقالات في هذا الحزب المعروف عنه عنصريته ضد المهاجرين (خاصة العرب المسلمين) على خلفية مقتل بافلوس فيساس (34 عاما) في 18 أيلول- سبتمبر، حيث بدأت السلطات تحقيقا واسعا حول هذا الحزب المشبوه بأعمال عنف كثيرة ضد مهاجرين وناشطين يساريين.

وقال المتحدث باسم الحكومة سيموس كيديكوغلو لشبكة سكاي التلفزيونية بعد دقائق على اعتقال هؤلاء النواب "تتوافر للديمقراطية وسائل الدفاع عن نفسها". وقد شهدت اليونان الأربعاء الفارط اندلاع سلسلة من مظاهرات تنديدا بالعنصرية والتطرف اليميني في أعقاب الهجوم المميت على بافلوس فيساس فنان الراب المناوئ للفاشية.

واندلعت المظاهرة الرئيسية في أثينا بالميدان المواجه للبرلمان، حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق حوالي 200 محتج ملثم مسلح بالقنابل الحارقة، وذكرت تقارير إذاعية أن آلاف المحتجين تجمعوا في مدينة ثسالونيكي الساحلية، وأماكن أخرى فى جزيرة كريت.

وقد أثار مقتل فيساس اندلاع موجة انتقادات واسعة من يساريين لحكومة يقولون عنها إنها متساهلة للغاية مع الحزب اليميني المتطرف والذي فاز بـ 18 مقعدا العام الماضي في البرلمان المؤلف من 300 نائب. وقد تمكن حزب "الفجر الذهبي" الذي استغل البطالة والبؤس اللذين استفحلا في اليونان بسبب الأزمة الاقتصادية من الدخول للمرة الأولى إلى البرلمان خلال انتخابات 2012.

5