زعيم روسي يهدد صحفية بالاغتصاب خلال مؤتمر صحفي

الأربعاء 2014/04/23
الزعيم الروسي يقدم اعتذاره ويعرب عن استعداده لعلاج الصحفية

تعالج الصحفية الروسية ستيلا دوبوفيستاكيا من آثار صدمة نفسية في أحد المستشفيات، بعد أن هددها فلاديمير جيرونوفسكي، الزعيم السياسي اليميني المتطرف ومن أنصار الكرملين، باغتصابها بوحشية على أيدي مساعديه علانية، بعد أن سألته خلال مؤتمر صحفي عن العقوبات الروسية التي تبحث موسكو فرضها ضد أوكرانيا، حسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأوضحت الصحيفة، في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني يوم الاثنين، أن الزعيم القومي الروسي صب جام غضبه العارم على الصحفية، وهي “حامل” في شهرها السادس، عندما سألته سؤالا عادياً عن العقوبات الروسية التي تزمع موسكو فرضها ضد كييف.

وشرع مؤسس الحزب الليبرالي اليميني المتطرف في الصراخ، ثم طلب من اثنين من مساعديه التوجه نحو الصحفية الحامل. وقال بصوت عال: “عندما أصدر أمرا، ستتوجهان نحوها، وتغتصبانها بعنف”.

وأصيبت الصحفية التي تقوم بتغطية أنشطة البرلمان الروسي بصدمة، بعد أن توجه أحد المساعدين نحوها بالفعل إثر دفع الزعيم الروسي باثنين من مساعديه نحو الصحفية، قائلا: “اذهبا، وقبلاها، اجذباها”. واقترب بالفعل أحدهما منها ولمسها وسط صدمة الحاضرين.

وفي موجة غضبه، قارن الزعيم السياسي الصحفية الروسية، بقومية أوكرانية معروفة بالدفاع عن ثقافة بلادها وهي إيرينا فارانون.

وقال: “انظروا إلى إيرينا فارانون الحمقاء، إنها تتفجر بالعداء ضد روسيا”. مما دفع بأحد الصحفيين الرجال إلى التدخل، وقال: “هي حامل، لماذا تهاجمها؟”

وتدخلت صحفية روسية أخرى وقالت: “هذا مهين، ما الذي تفعله معها؟”، ورد السياسي عليها بعنف بالغ:”وما شأنك أنت”.

وواصل هجومه على الصحفية الحامل بقوله: “أنت امرأة حامل لا مكان لك في أماكن العمل، اذهبي واجلسي في بيتك، واعتني بطفلك”.

ومن جانبها، شرعت وكالة أنباء روسيا اليوم التي تعمل الصحفية الروسية لديها بإجراءات لمقاضاة الزعيم الروسي، الذي بادر بتقديم اعتذار رسمي عن استخدام كلمات عدوانية، وعرض المساهمة في تكاليف علاج الصحفية.

كما قررت لجنة أخلاقيات البرلمان الروسي إجراء تحقيق في الواقعة.

18