زعيم طالبان باكستان الجديد يخطط للانتقام لمقتل حكيم الله محسود

الجمعة 2013/11/08
زعيم طالبان يرفض محادثات السلام مع باكستان

ديرا اسماعيل خان (باكستان) - أعلنت حركة طالبان الباكستانية الجمعة أنها تخطط لشن موجة من الهجمات الانتقامية ضد الحكومة بعد يوم من تسمية الملا فضل الله زعيما جديدا للحركة.

جاء اختيار مجلس شورى طالبان لفضل الله المعروف بأرائه الإسلامية المتشددة ورفضه لمحادثات السلام أمس الخميس في أعقاب مقتل حكيم الله محسود الزعيم السابق لطالبان في غارة أميركية بطائرة دون طيار في الأول من الشهر الجاري.

وقال عصمة الله شاهين رئيس مجلس شورى الحركة عبر الهاتف من مكان غير معروف "سنستهدف قوات الأمن والمنشآت الحكومية والزعماء السياسيين والشرطة."

وأضاف أن الهدف الرئيسي لطالبان يشمل الجيش والمؤسسات الحكومية في اقليم البنجاب المعقل السياسي لرئيس الوزراء نواز شريف.

وأضاف شاهين "لدينا خطة، لكنني أريد توضيح أمر ما، لن نستهدف المدنيين والأسواق والأماكن العامة. لا داعي لخوف الناس."

وتدين باكستان علانية الضربات الأميركية بطائرات دون طيار وتصفها بأنها انتهاك لسيادتها لكن يعترف مسؤولون في أحاديث خاصة أن الحكومة تدعم هذه الغارات بصورة عامة. ويتحصن المتشددون في المناطق النائية على الحدود مع أفغانستان حيث لا توجد قوات للجيش.

وقال شاهين: "باكستان على علم تام بالهجمات دون طيار...باكستان عبد لأميركا. إنها مستعمرة أميركية."

وتقاتل طالبان للإطاحة بحكومة اسلام اباد وتطبيق الحكم الإسلامي في الدولة التي تمتلك قدرات نووية.

وتصاعدت الهجمات منذ تولى شريف رئاسة الحكومة في مايو وهو ما يثير مخاوف القوى العالمية التي يقلقها بالفعل التداعيات الأمنية المحتملة للانسحاب المزمع لمعظم القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان المجاورة في 2014.

ويشار إلى أن محادثات السلام التي سعى إليها رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مع حركة طالبان كانت على مرمى حجر من بدايتها، لكن عملية تصفية زعيم حركة طالبان بغارة أميركية لطائرة دون طيار غلطت جميع الأوراق وعاد بالوضع إلى المربع الأول.

1