زعيم قوميي تركيا يتعهد في مستهل حملته الانتخابية بتقديم أردوغان للعدالة

الثلاثاء 2015/05/05
دولت بهتشلي: سأقدم أردوغان وزمرته إلى محكمة الديوان العليا لينالوا جزاءهم

أنقرة - تعهد زعيم حزب الحركة القومية ثاني أكبر أحزاب المعارضة في تركيا دولت بهتشلي بتقديم الرئيس رجب طيب أردوغان وكل من تورط في اختلاس أموال الدولة والشعب إلى المحكمة المختصة بمحاكمة السياسيين.

وقال المعارض التركي "سأسعى إلى تقديم أردوغان وزمرته إلى محكمة الديوان العليا حتى ينالوا جزاءهم جراء أعمالهم" التي وصفها بأنها تتناقض مع القوانين والأخلاق العامة و”لانتهاكه (أردوغان) الواضح والصريح لمواد الدستور".

جاء ذلك في كلمة لبهتشلي أمام حشد جماهيري كبير من أنصار حزبه تلا خلالها البرنامج الانتخابي الذي سيخوض به الحزب الانتخابات البرلمانية العامة المزمع إجراؤها في السابع من يونيو المقبل حيث يرى متابعون أنها ستكون أكثر الانتخابات إثارة للجدل في تاريخ تركيا المعاصر.

واستهل الحزب القومي التركي حملته الانتخابية قبل شهر من يوم الاقتراع التي لا شك في أنها ستكون محطة هامة للغاية وستحدد نتائجها مصير كثير من القضايا التي تدور حولها حاليا صراعات ونقاشات ساخنة وستطوي ملفات لتفتح أخرى، وفق محللين.

وإلى جانب هذه الأولوية التي يدخل بها الحزب القومي اليساري المنافسة الانتحابية تضمن برنامج الحزب كذلك التعهد بإنهاء مفاوضات السلام الداخلي التي اقترحتها حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم والتي تهدف لتسوية القضية الكردية وكذلك ملف مكافحة الإرهاب.

وستجد المعارضة التركية بمختلف أطيافها في وضعية “هشة” أمام تغول الحزب الإسلامي المحافظ في مفاصل الدولة بشكل غير مسبوق مع احتدام الجدل حول نية أردوغان تحويل نظام الحكم في البلاد من نظام برلماني إلى رئاسي.

ويعتقد البعض إنه إذا خرج الحزب الحاكم من الانتخابات دون أن يفقد شيئا من شعبيته ودون أن يتجاوز حزب الشعوب الديمقراطي حاجز 10 بالمئة فهذا يعني أن كارثة كبرى ستحل على تركيا خلال السنوات القادمة إذ أن كل السلطات ستكون بيد أردوغان.

يشار إلى أن حزب الحركة القومية المحسوب على تيار يمين الوسط يعيش أزمة سياسية جراء الملفات الساخنة المطروحة على الساحة التركية شأنه شأن حزب الشعب الجمهوري بقيادة أحمد كليجدار أوغلو وحزب الشعوب الديمقراطية الكردي الذي يتزعمه صلاح ديمرتاش أمام سيطرة الحزب الحاكم.

5