زعيم كتيبة"ابو مريم"الإرهابية في قبضة الأمن التونسي

الاثنين 2015/04/13
كتيبة "أبو مريم" كانت تخطط لعمليات إرهابية في المناطق السياحية

تونس- ذكرت تقارير اعلامية في تونس الاثنين أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على زعيم كتيبة ارهابية المصنف بالـ"خطير" قرب منتجع الحمامات السياحي وكانت الكتيبة تخطط لعمليات ارهابية في المنطقة.

وقد داهمت وحدات مكافحة الارهاب منزلا بحي الناطور بالحمامات فجر الاثنين وألقت القبض على سليم بوحوش زعيم كتيبة "أبو مريم" الارهابية أثناء نزوله من الجبل لزيارة عائلته.

وكانت الكتيبة تخطط لتنفيذ عمليات ارهابية ضد أهداف أمنية وسياحية بمدينة الحمامات التي تعد أبرز منتجع سياحي في تونس وفي حوض المتوسط. وكانت الوحدات الأمنية قد ألقت القبض في وقت سابق على 20 عنصرا ينتمون لكتيبة "أبو مريم".

وبعد أحداث متحف باردو الارهابية في 18 مارس الماضي، والتي أوقعت 24 قتيلا بينهم 21 سائحا أجنبيا شددت السلطات الأمنية في تونس إجراءاتها في كامل المناطق السياحية في البلاد.

وتستعد تونس لتنظيم موسم حج اليهود إلى معبد الغريبة في جزيرة جربة، وهو أهم حدث سياحي جنوب البلاد، ويسبق عادة ذروة الموسم السياحي الذي يبدأ في يونيو.

وقالت وزيرة السياحة سلمى اللومي إن الأجهزة الأمنية استعدت كأفضل ما يكون لتأمين موسم الحج الذي يستقطب سياحا يهود من كافة انحاء العالم. وكانت وزارة الداخلية أصدرت منذ 6 أشهر برقيات تفتيش في حق هذا العنصر الذي صنف من قبل الداخلية على أنه "خطير".

وتمكنت الداخلية التونسية في شباط الماضي من "الكشف عن هَذه المجموعة الإرهابية الخطيرة والتي تنشُط بجهة الحمّامات ونابل وتدعى (كتيبة أبُو مريم) واعتقلت 20 عنصرا ينشطون داخل هذه المجموعة، تهيكلوا ضمن 6 خلايا إرهابيّة تختصّ بالرّصد والتمويل والاستقطاب".

وتتحصن "كتيبة أبو مريم" بإحدى المرتفعات بمنطقة الحمامات لا تتبع لأي تنظيم إرهابي آخر بل هي مستقلة بنفسها هدفها ضرب المنشآت السياحية والأمنية بهذه الجهة المعروفة بكثرة النزل وبأنشطتها السياحية.

وتواجه تونس هجمات وأعمال عنف منذ مايو 2011 ارتفعت وتيرتها عام 2013، وتركزت في المناطق الغربية المحاذية للحدود الجزائرية، وخاصة في جبل الشعانبي بمحافظة القصرين.

1