زعيم كوريا الشمالية يفرض قصة شعر موحدة للرجال

الجمعة 2014/03/28
"قصة شعر الزعيم الغالي".. تسريحة طلبة المدارس الذكور

بيونغ يانغ - ستتحول تسريحة شعر الزعيم الكوري كيم يونج أون إلى “تسريحة وطنية” في كوريا الشمالية، حيث أصدر الأخير قانونا جديدا يحرّم جميع قصات الشعر الرجالية ويلزمهم بـ”حلق رؤوسهم” على غرار تسريحته.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الرئيس كيم يونج أون أصدر أوامره بإجبار كافة طلبة المدارس الذكور في بلاده بعمل نفس قصة الشعر الخاصة به، والتي أطلق عليها “قصة شعر الزعيم الغالي”.

وكانت الحكومة الكورية الشمالية قد أعلنت قبل أسبوعين أن قصة الشعر الوحيدة المسموح بها هي تلك التي يفضلها الرئيس الشاب بتقصير شعر النصف السفلي من الرأس.ولفتت “ديلي ميل” إلى أن قصة الشعر هذه كانت شائعة بين أفراد العصابات الغربية منتصف التسعينات وبعض نجوم التليفزيون البريطاني على وجه التحديد، أما الآن فهي لم تعد تلقى رواجا في كوريا الشمالية.

ورصدت الصحيفة وصف بعض وسائل الإعلام لقصة الشعر هذه بأنها تجعل صاحبها يبدو أكثر شبها بالمهربين الصينيين منه بزعيم أمة.

وقالت الصحيفة البريطانية أنه بموجب النظام الجديد، ينخفض سقف الحرية التي كان مسموحا بها في كوريا الشمالية في هذا الصدد قبل ذلك؛ حيث كان يسمح للرجال بالاختيار بين عشر قصات مختلفة للشعر، أما السيدات فهن أوفر حظا وترفا من الرجال، حيث يسمح لهن بالاختيار بين 18 قصة مختلفة. وبموجب هذا النظام، يتعين على الرجال في كوريا الشمالية تقصير النصف السفلي من شعر رؤوسهم إلى أقل من بوصتين على أن يفعلوا ذلك كل 15 يوما.

وكان التلفزيون الرسمي في كوريا الشمالية قد شن حملة واسعة ضد القصات التي تسمح بإطالة الشعر بدعوى أن هذا النمط يحاكي ويقلد نمط حياة الرأسماليين فيما اعتبرت الحملة الإعلامية تقصير الشعر إشارة للتواضع والصحة.

كما استخدم التلفزيون الحكومي في هذه الحملة عبارات مثل “دعونا نسرح شعرنا وفقا لأسلوب الحياة الاشتراكي”، و”تسريحة شعر زعيمنا مميزة جدا، سارع لتقليدها”.

يذكر أن تسريحة الزعيم الكوري كانت قد أثارت جدلا عالميا وشعبيا واسعا سنة 2012، حيث صنفته صحيفة “ذي أونيون” الأميركية الساخرة بـ“الرجل الأكثر إثارة للعام 2012”.

24