زعيم كوريا الشمالية يفضل التفرد في بلاده

الخميس 2014/12/11
الوثيقة تشير إلى أن تغيير الاسم لابد أن يتم طوعا

لندن - كشفت مصادر في كوريا الجنوبية النقاب عن وثيقة سرية منسوبة للنظام الكوري الشمالي، تشير إلى منع تسمية المواليد بـ”كيم جونغ أون” على اسم الرئيس الحالي، وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلي ستار” البريطانية نقلا عن وسائل إعلام كورية جنوبية.

وطالبت الوثيقة التي يعتقد أنها صدرت قبل أربع سنوات بتغيير أسماء الأطفال الذين تمت تسميتهم بالفعل بذلك الاسم بأسماء جديدة، حتى لا يكون هناك سوى كيم جونغ أون واحد في البلاد. كما نصت الوثيقة على منع استخدام أسماء الزعماء الراحلين للدولة الشيوعية، كيم جون إيل، وكيم إيل سونغ، والد وجد الديكتاتور الحالي.

ورغم أن الوثيقة تشير إلى أن تغيير الاسم لابد أن يتم طوعا، إلا أن، عددا من المراقبين، قالوا إنه لا أحد من المواطنين يمكنه أن يعترض على ذلك بسبب سيطرة النظام بقوة على مفاصل الدولة.

وكانت وكالة أنباء “يوهان” الرسمية في كوريا الجنوبية قد سربت، قبل أيام، تلك الوثيقة الرسمية التي صدرت في عام 2011 دون الإشارة إلى توقيت الحصول عليها.

12