زوجات المرشحين للرئاسة في تونس ورقات اتصالية

الظهور العلني لزوجات المرشحين لانتخابات الرئاسة التونسية يثير الجدل.
الثلاثاء 2019/09/10
سلوى السماوي الشعبوية الفصيحة

ورقة اتصالية ناجحة وأخرى فاشلة فيما أخريات معطلات، هكذا كان رأي التونسيين في الظهور الجماهيري لزوجات المرشحين للانتخابات الرئاسية في تونس.

تونس - ينقب التونسيون على فيسبوك عن أسرار زوجات المرشحين للرئاسة. ويتملك الفضول أغلبية التونسيين لمعرفة من ستكون “سيدة تونس الأولى”، وهو لقب ارتبط في أذهانهم بليلى الطرابلسي زوجة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

ومنذ زمن ليلى الطرابلسي لم يحظ التونسيون بزوجة رئيس “متنفذة” كما كانت ليلى التي قيل إنها كانت تشارك بن علي في إدارة دواليب الحكم من وراء الستار أولا ثم تدرجت حتى أصبحت في الواجهة.

وتسبب الغضب على عائلتها خاصة في الإطاحة بنظام بن علي في ثورة 14 يناير 2011.

ولم تظهر زوجتا الرئيسين اللذين تناوبا على الحكم بعد بن علي، بياتريس زوجة الرئيس المؤقت حينها المنصف المرزوقي وشاذلية زوجة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، إلى العلن ولم تكن لهما أي أدوار تذكر بسبب “عقدة” التونسيين مع “نفوذ” زوجتي الرئيسين السابقين ليلى ووسيلة زوجة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة التي أكد خبراء أنها كانت تعين الوزراء.

وإبان الحملة الانتخابية المتواصلة شدت زوجات بعض المرشحين الانتباه على مواقع التواصل الاجتماعي وبقيت أخريات متواريات عن الأنظار.

وكان ظهور بعضهن ورقات اتصالية ناجحة، فيما اعتبر ظهور أخريات ورقات اتصالية فاشلة مما زاد الطين بلة. واعتبر آخرون أن عدم اضطلاع زوجات بعض المرشحين بدور بقي ورقة اتصالية معطلة إلى حين الاستفادة منها.

وظهرت الاثنين قبل الماضي سلوى السماوي زوجة نبيل القروي المسجون، في اجتماع جماهيري في مدينة قفصة تخطب في الحضور.

ظهور مثير للجدل
ظهور مثير للجدل

ولم يكن اختيار المدينة صدفة إذ أن السماوي أصيلة المدينة ولديها فيها الكثير من المتعاطفين وقد بدا حضورها قويا ومقنعا وخاطبت أهل مدينتها بلهجتهم وقد عدها معلقون “ورقة رابحة”.

ومنذ إيقافه، وهروب مدير الحملة الانتخابية غازي القروي شقيق نبيل، أمسكت سلوى بزمام الأمور في الحملة، ودخلت في ما تسميه بالصراع للدفاع عن “الحق”.

وقبل الحملة ظهرت سلوى في مناسبات نادرة أهمها الندوة الصحافية إثر مقتل ابنها خليل في حادث مرور، ثم في بعض النشاطات التابعة لجمعية “خليل تونس”، قبل أن تفرض عليها التطورات التي عرفتها قضية نبيل القروي التحول للواجهة. وقالت ناشطة:

Nejiba Knani

بصراحة صادقة أو غير صادقة صوتها وصل وعندها بلاغة وأقنعتني وكلامها كله صحيح.

ومن جانب آخر يتداول معلقون على نطاق واسع مقابلة صحافية لفائزة الزبيدي زوجة المرشح للانتخابات عبدالكريم الزبيدي.

وقد أثارت الإعجاب ببساطتها وهدوئها.

وقالت فايزة في حوار صحافي إنّ مناخ الحملة الانتخابيّة غير نظيف كما أن “الجو الانتخابي ليس نظيفا، هناك انحطاط كبير ولا يعجبني في الحملات الكذب والافتراءات دون قراءة عواقب ذلك وتداعياته”.

وأضافت أن “حملة 2014 كانت أقل شراسة من هذه الحملة بكثير”.

كما شدّدت على أنّها ستدعم زوجها وتسانده عن طريق توفير الراحة له في منزله وأنها لن تظهر إلا عند الضرورة، مُوضّحة أنّها لن تلعب أي دور سياسي في صورة فوزه بمنصب رئيس الجمهورية. واعتبر معلق:

khaled Rhaiemil

حوار هادئ مع فايزة الزبيدي بارك الله فيك يا مدام.

ويذكر أن بعض زوجات المرشحين يملكن شعبية أكثر من أزواجهن على غرار سامية عبو النائبة عن التيار الديمقراطي في البرلمان وهي زوجة المرشح محمد عبو.

وراج فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أظهر سامية وهي تغني الأغنية الشعبية المعروفة باسم “الصبابة ولاو باندية” (المتملقون أصبحوا بلطجية) إلا أنها استبدلت كلماتها “بالصبابة ولاو خوانجية”.

وبدورها، نفت عبو على حسابها على فيسبوك ما تم تداوله مؤكدة أن الخبر زائف داعية إلى عدم تصديقه وإعادة سماع الفيديو.

من ستكون ساكنة قصر قرطاج
من ستكون ساكنة قصر قرطاج

وتؤكد سامية عبو أنها اختارت دعم زوجها كمرشح للانتخابات الرئاسية بدلا من تقديم نفسها كمرشحة، رغم حظوظها في الفوز لكونها تصدرت في فترة معينة نتائج سبر الآراء.

ودأبت راضية النصراوي زوجة المرشح للانتخابات الرئاسية حمة الهمامي على الظهور برفقة زوجها في أغلب المناسبات واللقاءات الشعبية والمحاضرات والندوات، وفي أحيان كثيرة لا يتردد الهمامي في الحديث عن حياته الخاصة مع زوجته والتعبير عن حبه لها بكيفية جعلت الكثيرين يتهمونه بالشعبوية واستغلال حياته الخاصة في الحملات الانتخابية.

ومن جانب آخر حصد المرشح للرئاسة حاتم بولبيار لقب “راجل كاميليا” في تونس.

وتبين أن زوجته كاميليا مدونة إنستغرام معروفة (إنستغراموز).

وأثارت كاميليا الجدل خاصة بعد ظهورها في مقطع فيديو الأحد بعد المناظرة الرئاسية اعتبره مستخدمو فيسبوك “مستفزا”، مدافعة عن زوجها الذي سئل في المناظرة عن كيفية إدارة الموارد الطبيعية في تونس فأسهب في الحديث عن “المادة الشخمة” وهي عبارة يقصد بها “العقل” وتعني “إدارة الموارد البشرية في تونس”.

وقالت صفحة على فيسبوك:

Violetta

حاتم بولبيار راجل كاميليا يسأل فيه الصحافي على الثروات الطبيعية فأجابه أهم ثروة في البلاد هي المادة الشخمة وأطنب في الحديث عن هجرة الأطباء والمهندسين.. الصحافي منحه فرصة أخرى وقال له ثروات طبيعية.. فأجابه نعم الأطباء والمهندسون.. كان جيت في بلاصتو راني رميت الأوراق وطحت نتصكك بالضحك alors là ! #الطريق_لداركم.

كما اتهم خبراء اتصاليون كاميليا التي تدير صفحة زوجها على فيسبوك بـ”التحيل” وهي تهمة لم تتأكد منها العرب. وكتب معلق في هذا السياق:

Hamza Benamor‎

حاتم بولبيار المرشح للانتخابات الرئاسية زوجته اسمها كاميليا بولبيار هي التي تدير حملته الانتخابية. قالوا نريد مهندسي إعلامية ليعملوا معنا في الحملة جاء صاحبنا يخدم (يعمل) معاهم قاللنا تخدموا وتخلصوا (تتلقون راتبا) وافقنا أنا وزوز ولاد أخرين كي مشينا قالولنا بش تتلهاوا (ستهتمون) بالباج (بصفحة فيسبوك).. وافقنا وبدأنا العمل معهم أصبحنا

بالمقابل بقيت زوجات مرشحين آخرين متواريات عن الأنظار على غرار هالة زوجة يوسف الشاهد وبياتريس زوجة المرزوقي ومود ديبون زوجة سعيد العايدي ونورة المرايحي زوجة لطفي المرايحي وسلمى عياش زوجة إلياس الفخفاخ إضافة إلى زوجتي حمادي الجبالي وعبدالفتاح مورور.

وكان معلقون طالبوا أيضا بالبحث في سيرة زوجي المرشحتين للرئاسة سلمى اللومي وعبير موسي. ولم يظهر زوجي المرشحتين إلى العلن ابدا. ويتردد أن عبير متزوجة برجل أمن أما سلمى فزوجها طبيب جراح.

19