زوجة "الخليفة" البغدادي صيد ثمين في يد الدولة اللبنانية

الأربعاء 2014/12/03
السلطات تكتمت على عملية الاعتقال

بيروت- اعتقل الجيش اللبناني إحدى زوجات زعيم تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف “أبو بكر البغدادي” ونجله في شرق البلاد قرب الحدود مع سوريا قبل نحو عشرة أيام، وفق مصادر أمنية وعسكرية.

وذكر مصدر أمني رفيع المستوى أن “مخابرات الجيش اللبناني تمكنت من اعتقال إحدى زوجاته (البغدادي) عندما كانت تتنقل برفقة نجلهما قرب بلدة عرسال” عند الحدود اللبنانية السورية، مضيفا أن عملية الاعتقال جرت “قبل نحو عشرة أيام”.

وأشار إلى أن “السلطات تكتمت على عملية الاعتقال لإفساح المجال أمام اتخاذ الاجراءات الأمنية الاستباقية المناسبة”.

من جهته أكد مصدر عسكري عملية الاعتقال، مشيرا إلى أن المرأة المعتقلة “شابة تحمل الجنسية السورية، وعمر ابنها بين ثماني وتسع سنوات”.

وكانت صحيفة “السفير” اللبنانية، قد أشارت في وقت سابق، إلى أن عملية الاعتقال جرت “بالتنسيق مع أجهزة استخبارية أجنبية”، مشيرة إلى أن زوجة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “كانت تتنقل بهوية مزورة” وأنها “اقتيدت إلى مقر وزارة الدفاع (…) حيث تتواصل التحقيقات معها”.

ويعتبر أبو بكر البغدادي، الذي نصب نفسه “خليفة” ويفرض سطوته على مناطق واسعة تمتد بين العراق وسوريا، رجلا ظل نادر الظهور، وتحول خلال أشهر إلى أحد أخطر المطلوبين في العالم.

وقد أثارت عملية اعتقال زوجة البغدادي أجواء من الارتياح في الوسط اللبناني، لما لهذا الصيد الثمين من أهمية خاصة فيما يتعلق بالعسكريين المختطفين لدى النصرة وداعش منذ أغسطس الماضي.

ويتوقع متابعون أن تعمد السلطات اللبنانية إلى توظيف هذه الورقة للضغط على التنظيمين وإطلاق سراح جنودها الـ27.

ويراوح هذا الملف مكانه منذ فترة، في ظل توقف الوسيط القطري (سوري الجنسية) عن إتمام مهمته، ووسط أنباء تتحدث عن قيام التنظيمين كل على حدة بوضع شروط وصفت بـ”التعجيزية” أمام الحكومة اللبنانية.

وفي هذا الصدد أكد رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، “أن لبنان لن يخضع للابتزاز في قضية العسكريين المحتجزين”، مشيرا إلى “أن الحكومة تنطلق في المفاوضات من قواعد وأصول ولن نتخلى عن قواعدنا لنصبح رهينة للآخرين”.

4