زوج صديقتي يخونها ماذا أفعل

خيانة الزوج لزوجته جريمة اجتماعية كبيرة، ولكن ماذا إذا كانت صديقة الزوجة تعلم بشأن هذه الخيانة؟ أتتحدث وتخبر صديقتها أم تصمت؟ البعض يرى أنه من حق الصداقة وواجباتها أن تخبر صديقتها، والآخر يرى أنه من الممكن أن تدمر بيت صديقتها، ولكن كيف تتصرّف الصديقة؟ وما موقف الزوجة من صديقتها إذا عرفت الصديقة بأمر الزوج ولم تخبر زوجته التي هي صديقتها؟
الجمعة 2015/05/01
الخيانة تظهر على الزوج من خلال ملامحه وتصرفاته

تقول آية محمود، موظفة، لقد فقدت الأمل في إصلاح زوج صديقتي، الذي يخونها على مرأى مني، فقد حاولت معه بشتى الوسائل عندما تأكدت من علاقته غير المشروعة مع سكرتيرته التي تعمل معي في المؤسسة نفسها، وحاولت لفت انتباهه إلى سلوكه المشين، لكنني لم أفلح في ذلك، وهدّدت السكرتيرة التي تشاجرت معي وأسمعتني كلاما جارحا، ولم أصل إلى نتيجة، فهل أخبر صديقتي عن طـريق شخـص آخر أم ماذا أفعل؟

وتحكي ريهام مسعود تجربتها قائلة: أعمل سكرتيرة لزوج صديقة عمري، وهي أيضا زميلتي في الدراسة منذ الطفولة، وهي من رشّحتني للوظيفة، لكن فرحتي لم تستمر، فقد بدأ زوج صديقتي يتحرّش بي تارة، ويثني على جمالي وأناقتي طورا آخر، وبعض المرات يدعوني إلى تناول وجبة الإفطار أو الغداء معه، لكنني كنت أعتذر بأدب للحفاظ على عملي.

وتابعت: في إحدى المرات هجم عليّ لكنني قاومته بقوة، وخرجت من المكتب إلى الشارع، من دون أن ألتفت إلى الوراء، ولم أكن أدري إلى أين أسير؟ وبعد أن هدأت فضّلت عدم الذهاب إلى العمل مجدّدا، وكتمان سر استقالتي عن صديقتي.

وتسرد منى جلال حكايتها عن اكتشافها خيانة زوج صديقتها قائلة: زوج صديقتي يعمل معي في المستشفى، لكنه مولع بالنساء واكتشفت أنه يخون زوجته مع إحدى الممرضات، والجميع يعلم ذلك في المستشفى، وزوجته لا تعرف شيئا عن تصرّفات زوجها المراهق.

وتؤكد، حاولت أكثر من مرة أن ألفت انتباهه بكل السبل، لكنه لم يستجب، وبعد أن قرّرت أن أخبر صديقتي لتضع حدا لنزوات زوجها وتصرّفاته الطائشة، تراجعت في الدقائق الأخيرة لاعتبارات عديدة، أهمها خوفي من جرح كبرياء صديقتي.

في حين تقول سامية لطفي، ربة منزل: إنها اكتشفت أن زوجها يخونها من خلال إحدى الرسائل الإلكترونية مع زميلته في العمل، وللأسف كانت صديقتي تعلم ما يحدث لكنها فضّلت الصمت.

وأضافت قائلة: سامحت زوجي بعد أن قدّم لي كل صور الاعتذار والمبررات التي دفعته إلى هذا السلوك الوخيم، لكني لم أسامح صديقتي التي كنت أعتبرها عيني الساهرة في غيابي.

وقالت لو بادرت وأخبرتني لوضعت حدا لخيانة زوجي مع زميلته، التي استمرت أكثر من عامين، لكنها آثرت الصمت خوفـا مـن قول الحقيقة، ولم تنفع توسّلاتها لفهم موقفها، فالساكت عن الحق شيطان أخرس.

موضوع الخيانة حساس، فقد تشعر صديقة الزوجة بالحرج عند إبلاغها، أو قد تخسر علاقتها بصديقتها إلى الأبد

ومن جانبه، يـقول الدكتور سيد المغربي، أستاذ الطب النفسي بجامعة حلوان: إن المواجهة هي أفضل الطرق عند اكتشاف الخيانة، للفت انتباه الرجل نحو ما يقوم به من سلوك، وتعريفه بالآثار السلبية المدمرة على حياة أفراد أسرته، وكيف سيكـون شـعـورهم إذا اكـتـشفوا مـمارسـاتـه الـخـاطئة؟

ويوضح سيد المغربي، أنه إذا رفض الزوج الاستجابة وتمادى في خيانته لابد من إبلاغ زوجته مهما كانت الظروف، حتى تقف الزوجة على ممارسات زوجها، وتحاول علاج الخلل الذي أدى إلى خيانته مع إحدى صديقاتها.

ومن جانبه، يشير الدكتور وائل سعيد، خبير التربية وتقويم السلوك، إلى أن موضوع الخيانة حسّاس ومعالجته صعبة وعسيرة، فقد تشعر صديقة الزوجة بالحرج عند إبلاغها، أو قد تخسر علاقتها بصديقتها إلى الأبد.

ويرى أن الخيانة لها ملامح وتصرّفات تظهر على الزوج، أهمها أنه يرفض تصرّفات زوجته حتى وإن كانت بسيطة، ودائما يقارنها بغيرها من النساء، أو يهتم بمظهره بشكل غير تقليدي، وغيرها من الأمور، وينصح الزوجة أن تكون هادئة في تصرّفاتها وأن تناقش الأزمة بهدوء. وفي مقابل ذلك، تؤكد الدكتورة منار العادلي، استشارية الطب النفسي، أن الصديقة التي تخفي على صديقتها خيانة زوجها لا تستحق لقب صديقة، فإذا كانت إنسانة جادة فلابد أن تخبرها، لا سيما إذا استخدمت أسلوب النصح لأكثر من مرة معه لكنه ظل على تماديه، نظرا لأن الخيانة في هذه الحالة لن تكون سلوكا مكتسبا بل تتخذ شكل الطبع، وليس من السهل تغييره إلا بمعرفة الزوجة.

وتضيف في السياق ذاته، إذا كانت الصديقة تعرف أن الزوجة ستتضرر من سكوتها فلتخبرها، لأن الرسول “صلى الله عليه وسلم” قال: “لا ضرر ولا ضرار”.

ومن باب النصيحة الأفضل أن تخبرها بطريقة دبلوماسية لبقة، لا سيما أن الخيانة تعود إلى شخصية الرجل وتركيبته النفسية، لكن إذا كانت الزوجة هي السبب المباشر في هروب زوجها إلى امرأة أخرى، فعليها أن تراجع حساباتها وسلوكاتها حتى تعيده إليها مرة أخرى.

21