زيادة الأنشطة الرياضية تحسّن خصوبة الرجل

الخميس 2015/10/01
ممارسة الرياضة لمدة 15 ساعة أسبوعيا تعزز جودة السائل المنوي

نيويورك - جرى باحثون من جامعة هارفارد الأميركية دراسة استطلعوا فيها رأي 189 من الشباب الذين كانوا في السابق طلبة بإحدى الجامعات في نيويورك، وسجلوا إجاباتهم حول عدد الساعات التي يقضونها في ممارسة الأنشطة البدنية أسبوعيا، وكذلك الساعات التي يقضونها أمام التلفاز.

وطلبوا من المتطوعين، والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و22 عاما، تقديم عينة من الحيوانات المنوية من أجل تحليلها في المختبر.

وعندما قارن الباحثون نتائج الاستطلاع الذي أجري مع الطلبة بنتائج اختبارات الحيوانات المنوية لديهم، وجدوا أن هناك صلة بين نمط الحياة الأقل نشاطا وبين انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

وكان الرجال الأكثر نشاطا من الناحية البدنية، والذين يقضون نحو 15 ساعة أو أكثر أسبوعيا في ممارسة أنواع من الرياضة من المتوسطة إلى النشطة مثل كرة القدم أو السلة على سبيل المثال، لديهم 73 بالمئة أكثر من السائل المنوي من الرجال الأقل نشاطا.

ووصلت نسبة السائل المنوي لدى الرجال الذين كانوا يقضون أوقاتا طويلة تصل إلى 20 ساعة على الأقل أسبوعيا أمام التلفاز أو أقراص الفيديو الرقمية “دي في دي” إلى 44 بالمئة أقل من الرجال الذين يقضون أوقاتا قليلة أمام التلفاز.

ويقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها ليست نهائية، لكنها تشير إلى أن الرجال الذين يرغبون في تحسين مستوى الخصوبة لديهم قد يرغبون في زيادة الأنشطة الرياضية التي يقومون بها إذا ما كانوا يمارسون الرياضة بشكل أقل في الوقت الحالي.

وليس من الواضح ما هو السبب الذي يجعل الجلوس على أريكة لمشاهدة التلفاز لفترة طويلة يقلل من عدد الحيوانات المنوية.

لكن ذلك ربما يعود إلى زيادة درجة الحرارة في منطقة الجلوس، حيث أنه من المعلوم أن الأجواء الأكثر برودة تلائم الحيوانات المنوية، كما أن الحيوانات المنوية تتوقف عن الإنتاج إذا تعرض كيس الصفن إلى درجة حرارة عالية.

وقال الباحثون إن قضاء 20 ساعة أسبوعيا أمام التلفاز قد يؤدي إلى أضرار. ووفقا لنتائج الدراسة فإن ممارسة الرياضة لمدة 15 ساعة على الأقل أسبوعيا تعزز من جودة السائل المنوي.

ويشير بعض الخبراء إلى أن الرجال الذين يرغبون في إنجاب الأطفال ينبغي أن يعرفوا نوع الرياضة التي يمكن أن يمارسوها، لأن بعض أنواعها قد تضر بالسائل المنوي.

وأوضحت دراسات أخرى أن ركوب الدراجات لفترات طويلة، أو ممارسة الجري لمسافات طويلة مع ارتداء ملابس ضيقة قد يسبب أضرارا أيضا. ويعد ارتداء ملابس داخلية ضيقة مرتبطا بانخفاض مستويات السائل المنوي لدى الرجال.

17