زيادة عمر الإنسان مرتبطة بتناول المزيد من الخضروات والمكسرات

أصباغ طبيعية موجودة في الفواكه والخضروات، يمكن أن تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب عند تناولها بكميات كبيرة.
الجمعة 2019/08/09
الخضروات تخفض خطر الوفاة بسبب النوبة القلبية

واشنطن – أفادت دراسة أميركية حديثة بأن تناول الكثير من الأطعمة النباتية يحافظ على صحة القلب ويخفض خطر الوفاة بسبب النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

الدراسة أجراها باحثون بكلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة في الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية “جورنال أوف ذو أميركان هارت أسوسييشن” العلمية.

وللتوصل إلى نتائج الدراسة، راجع الفريق أنماط الغذاء التي يتناولها أكثر من 10 آلاف شخص من البالغين في منتصف العمر بالولايات المتحدة.

وتمت مراقبة المشاركين في الفترة من 1987 إلى 2016، ولم يكن أحد منهم مصابا بأمراض القلب والأوعية الدموية في بداية الدراسة.

واستعرض الباحثون قاعدة بيانات لمعلومات عن تصنيف أنماط أكل المشاركين بحسب نسبة الأطعمة النباتية، كالخضروات والفواكه والبقوليات التي يتناولونها، مقابل الأطعمة التي تعتمد على الحيوانات مثل اللحوم والدواجن.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة النباتية بكثرة، كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 16 بالمئة، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب، كما أنهم كانوا أقل عرضة بنسبة 32 بالمئة لخطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة بأولئك الذين يتناولون كمية أقل من الأطعمة النباتية ويكثرون من اللحوم.

وقال الدكتور كاسي ريبولز، قائد فريق البحث “على الرغم من أنك لست مضطرا للتخلي عن الأطعمة المشتقة من الحيوانات تماما، لكن دراستنا تشير إلى أن تناول نسبة أكبر من الأطعمة النباتية، ونسبة أقل من اللحوم، قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب”.

وأضاف “تؤكد النتائج التي توصلنا إليها أهمية التركيز على النظام الغذائي، ولتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، يجب على الناس تناول المزيد من الخضروات والمكسرات والحبوب الكاملة والفواكه والبقوليات”.

وكانت دراسات سابقة أفادت بأن الرجال الذين يكثرون من تناول الخضروات الورقية والحمراء والبرتقالية والفواكه، أقل عرضة لفقدان الذاكرة وتراجع مهارات التفكير.

وأضافت الدراسات بأن أصباغا طبيعية موجودة بأنواع من الفواكه والخضروات، يمكن أن تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند تناولها بكميات كبيرة.

وفي تقرير نشر في موقع دويتشه فيله الألماني، كشفت دراسة سابقة أن تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات لا يمنح حماية أكثر من  تناول 3 إلى 4 أجزاء منها يوميا.

الباحثون يشجعون على زيادة استهلاك الخضراوات النيئة والفاكهة كوجبة خفيفة لما تحتويه من فوائد للجسم في الوقاية من أمراض كثيرة والحصول على صحة جيدة والعيش لمدة أطول

وتوصي منظمة الصحة العالمية حاليا الأفراد بتناول ما لا يقل عن 400 غرام من الفواكه والخضروات والبقوليات مثل البازلاء والفاصوليا يوميا، على الرغم من أن الدراسات الحديثة قد اقترحت ما يصل إلى 800 غرام لدرء خطر السكتة الدماغية وأمراض القلب والموت المبكر. إذ أن الفاكهة والخضروات تحتوي على الألياف ومضادات الأكسدة التي من شأنها أن تصلح تلف الخلايا بحسب ما نشرته صحيفة “ذو غارديان” البريطانية. غير أن نتائج الدراسة الأخيرة، التي شملت أكثر من 135 ألف مشارك من جميع أنحاء العالم، الذين تراوحت أعمارهم بين 70-35 سنة، كشفت أن تناول ما بين 375 إلى 500 غرام من الممكن أن يكون كافيا، وقد تكون موزعة على 3 حصص خلال اليوم، بما لا يقل عن 125 غراما في كل حصة. ومن ناحية أخرى، أشار الباحثون إلى أن خطر الوفاة المبكرة يقل في حال زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات، غير أن العصائر المعلبة لا تقدم أي فائدة بل على العكس قد تزيد الخطورة بسبب احتوائها على المواد الحافظة والسكريات.

كما أكد أندرو منت، أحد الباحثين من جامعة ماكماستر في مدينة هاميلتون بكندا، على أهمية نتائج البحث وحثّ المسؤولين عن الصحة حول العالم بالتوصية على زيادة استهلاك الخضراوات والفواكه، وقال “إن نتائج البحث قد أظهرت أيضا أن الخضراوات النيئة أكثر فائدة من المطبوخة منها”.

ويشجع الباحثون على زيادة استهلاك الخضراوات النيئة والفاكهة كوجبة خفيفة لما تحتويه من فوائد للجسم في الوقاية من أمراض كثيرة والحصول على صحة جيدة والعيش لمدة أطول.

تقول منظمة الصحة العالمية إن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث إن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى.

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جراء أمراض القلب سنويا، ما يمثل 30 بالمئة من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويا.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن دراسة في نيوزيلندا بجامعة (أوتاغو) كانت قد أجريت تحت إشراف مجموعة كبيرة من الأطباء والعلماء بعنوان “مضادات الأكسدة في الفواكه والخضروات تحسن من الحالة المزاجية وتطيل العمر”.

شارك في الدراسة 171 طالبا تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما. تم تقسيم هؤلاء الطلاب إلى مجموعتين، الأولى خضعت لنظام غذائي متكامل ومعتاد. بينما تناولت المجموعة الثانية كمية من الفواكه والخضروات الطازجة.

وأكدت نتائج الدراسة أن أفراد المجموعة الثانية التي تناولت الخضروات والفواكه بمعدل حصتين من كل ثمرة، شهدوا حالة من التحسن الشديد في حالتهم النفسية، بمعدل أكبر من أفراد المجموعة الأولى، التي خضعت لنظام غذائي معتاد.

12