زيادة وزن المرأة الحامل لا تعرض أطفالها للموت المبكر عند البلوغ

الخميس 2017/01/19
الزيادة المفرطة في الوزن خلال فترة الحمل تزيد من خطورة إصابة الأبناء بالسكتة الدماغية

إدنبره - نفت دراسة اسكتلندية حديثة وجود علاقة بين زيادة وزن الأم خلال فترة الحمل وإصابة أطفالها بالسكتة الدماغية خلال شبابهم.

وأكدت الدراسة أن زيادة وزن السيدات خلال فترة الحمل لا تجعل أطفالهن أكثر عرضة لخطر الموت المبكر في فترة البلوغ.

واستخدمت الدراسة بيانات لأطفال من مستشفى أبردين ولدوا في عام 1950 وبيانات 3.781 طفلا ازداد وزن أمهاتهم بصورة كبيرة خلال فترة الحمل.

ودرس الباحثون في جامعة أبردين الاسكتلندية في دراسة أجريت بالتعاون مع جامعة إدنبره التأثيرات الطويلة المدى للنساء اللواتي ازداد وزنهن خلال فترة الحمل، ووجدوا أن تلك الزيادة لا علاقة بإصابة أطفالهن بمشكلات في القلب أو السكتة الدماغية خلال فترة المراهقة.

إلا أنهم وجدوا أن “الزيادة المفرطة في وزن النساء خلال فترة الحمل تزيد من خطورة إصابة الأبناء بالسكتة الدماغية”.

يشار إلى أن دراسات سابقة أثبتت أن الأطفال الذين يولدون من أم بدينة أو التي ازداد وزنها كثيرا خلال فترة الحمل، أكثر عرضة لخطر الموت أو الإصابة بمشكلات وأمراض في القلب، إلا أن فريق البحث العلمي في جامعة أبردين أكد أنه لا توجد دراسة وافية ومتابعة لتقييم نتائج زيادة وزن السيدات خلال فترة الحمل وتأثيرها على أطفالهن خلال فترة المراهقة.

وأوضحت الدكتورة سوهيني بهاتشارا المشرفة على الدراسة قائلة “نتائج هذه الدراسة مذهلة لأنها تظهر لنا عدم وجود علاقة بين ازدياد وزن الأم خلال الحمل وإصابة أطفالها بالأمراض القلبية أو الوفاة المبكرة خلال فترة البلوغ”.

كما بينت أنه “في الحالات القصوى فقط، أي عندما تكون الأم الحامل تعاني من زيادة كبيرة في وزنها، وجدنا أن أطفالها أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية خلال مرحلة البلوغ، إلا أنه في حال الأخذ بعين الاعتبار نمط حياة هؤلاء الشباب مثل مؤشر كتلة الجسم وإن كانوا من المدخنين أم لا يمكن التقليل من حدوث ذلك”.

وأضافت أن هذه الدراسة تعطي رسالة صحية هامة للجميع، ألا وهي أنه لا يمكن للمرء فعل أي شيء حيال زيادة وزن أمهاتهم خلال فترة الحمل، إلا أنه يمكن اتباع نمط حياة صحي يقلل من نسبة مخاطر الإصابة بأمراض القلب أو الموت المبكر.

وأشارت إلى أنه للمرة الأولى، أظهرت دراسة أجريت على نطاق واسع أن صحة المرء ونمط حياته يلعبان دوراً مهماً في تحديد الإصابة بالسكتة الدماغية القاتلة أو الأمراض.

ونبهت إلى أن العمل على التخلص من العوامل التي تزيد من خطورة الموت المبكر ألا وهي التدخين والسمنة الزائدة ومرض السكري، يمثل استراتيجية مناعية للأطفال بغض النظر عن زيادة وزن أمهاتهم خلال فترة الحمل.

21