زيارات الإخوان المتكررة تفقد واشنطن ثقة القاهرة

الأربعاء 2015/06/10
امتعاض مصري من الزيارات المتكررة لعناصر إخوانية إلى واشنطن

القاهرة - استدعت الحكومة المصرية السفير الأميركي في القاهرة للتعبير عن امتعاضها من زيارة شخصيات من جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر لواشنطن لحضور مؤتمر أهلي، وفق مصادر مطلعة.

ورغم ما قيل عن تحسن العلاقات بين مصر والولايات المتحدة الأميركية، إلا أن زيارات وفود الإخوان المتكررة لواشنطن ولقاءاتها بمسؤولين أميركيين، تثير توجس القاهرة وريبتها من الدور الأميركي الذي لطالما اعتبرته حليفا استراتجيا في السابق.

وقال مصدر، مشترطا عدم الكشف عن هويته، إن مسؤولين أميركيين لا يعتزمون لقاء المجموعة رغم أنهم اجتمعوا مع شخصيات إخوانية أثناء زيارتها لواشنطن في يناير الماضي.

وامتنع المصدر عن تحديد متى استدعت الحكومة المصرية السفير الأميركي ستيفن بيكروفت، وسط معطيات تؤكد أن ذلك حدث في الأيام القليلة الماضية.

وطلبت مصر الاجتماع لتوضيح عدم رضاها عن تعاملات أميركية مع جماعة الإخوان المسلمين.

وتعد مصر جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا على خلفية أعمال العنف التي شهدتها البلاد بعد عزل الجيش للرئيس الإخواني محمد مرسي في الثالث من يونيو 2013 على إثر هبة شعبية طالبت بإنهاء حكمه.

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيف راتكه التأكيد ما إذا كانت السلطات المصرية قد استدعت بيكروفت أو ما إذا كان مسؤولون أميركيون سيلتقون شخصيات إخوانية تزور واشنطن قائلا للصحفيين إنه على علم بتقارير وسائل الإعلام عن مثل هذه الزيارة، لكن “ليس لدي أي اجتماعات لأعلنها”.

وأضاف أن سياسة الولايات المتحدة تبقى التواصل مع أناس من مختلف الطيف السياسي في مصر.

وتواترت منذ بداية العام الحالي زيارات الوفود الإخوانية للولايات المتحدة الأميركية بدعم واضح من تركيا التي استغلت علاقاتها مع مسؤولين أميركيين في محاولة لإعادة إحياء المشروع الإخواني في مصر.

4