زيارة مرتقبة لولي عهد أبوظبي إلى الولايات المتحدة

البيت الأبيض يعلن أن الشيخ محمد بن زايد وترامب اتفقا في اتصال هاتفي على السعي من أجل الوحدة بين دول الخليج.
السبت 2018/04/07
تنسيق مشترك

واشنطن - أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيستقبل قريبا ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في زيارة رسمية.

وقال البيت الأبيض في بيان "يتطلع الرئيس وولي عهد أبوظبي إلى الاجتماع في البيت الأبيض لمواصلة النقاش حول سبل تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الإمارات والولايات المتحدة".

وأشار البيت الأبيض إلى أن ترامب والشيخ محمد بن زايد اتفقا على السعي من أجل الوحدة بين دول الخليج في ظل استمرار مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر المتورطة في دعمها لجماعات إرهابية، وتعمل واشنطن على حل هذا الخلاف.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الزعيمين اتفقا خلال مكالمة هاتفية على أن أعضاء مجلس التعاون الخليجي "بإمكانهم ويجب عليهم أن يفعلوا المزيد لزيادة التنسيق فيما بينهم ومع الولايات المتحدة".

والشهر الماضي اجتمع ترامب مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الولايات المتحدة. ومن المقرر أيضا أن يجتمع ترامب مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في العاشر من أبريل.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد زار الولايات المتحدة حيث التقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب في زيارة شدد فيها ترامب على استمرار بلاده في مكافحة الارهاب ايا كان مصدره.

قمة خليجية أميركية مرتقبة

وقال ترامب عقب لقائه بالأمير محمد بن سلمان: لن نتسامح أبدا مع تمويل الإرهاب، ونعمل مع السعودية بشكل جدي لوقف تمويل الإرهاب من أي جهة"، لافتا إلى أن واشنطن ستقطع علاقاتها بأي دولة تمول الإرهاب.

وفي يونيو قطعت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر العلاقات التجارية وروابط السفر مع قطر على خلفية دعمها لمنظمات إرهابية وتدخلها في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي.

وتتفق الولايات المتحدة وحلفاءها في الخليج على ضرورة مجابهة التجاوزات الإيرانية في المنطقة بشكل رادع في ظل استمرار طهران بالتدخل في شؤون المنطقة خاصة في سوريا والعراق ودعمها الواضح لميليشيات الحوثي على غرار مساعيها لبث الفوضى في الخليج عبر زرع كيانات مسمومة هدفها ضرب الاستقرار.

وتعمل الولايات المتحدة على التشاور مع حلفائها في الخليج حول السبل التي يمكن من خلالها التصدي بشكل أفضل لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار وهزيمة الإرهابيين والمتطرفين.

وكان ترامب قد دعا في مايو الماضي أثناء خطاب في الرياض الدول الإسلامية إلى التحرك بحزم للتصدي للتطرف الديني والنفوذ الإيراني في المنطقة.

والأسبوع الماضي، قال مسؤولون أميركيون إن إدارة ترامب ستؤجل حتى سبتمبر قمة مع زعماء دول الخليج العربية كان من المزمع عقدها في مايو.

وقال مسؤولون إن قرار التأجيل يعكس جدولا دبلوماسيا مزدحما بيد أن مصادر أخرى قالت إن التأجيل إشارة أيضا إلى حقيقة أن واشنطن لم تحرز تقدما يذكر حتى الآن في إنهاء الخلاف.