زيدان: إنها ليست سوى البداية

نجح زين الدين زيدان المدرب الجديد لريال مدريد في إعادة الروح والحماس إلى مدرجات ملعب سانتياغو بيرنابيو، بعدما أظهر بصمته الواضحة على أداء لاعبي النادي الملكي أمام ديبورتيفو لاكورونيا.
الاثنين 2016/01/11
إلى المسار الصحيح

مدريد - أعرب مدرب ريال مدريد الجديد وأسطورته السابقة الفرنسي زين الدين زيدان عن رضاه عن سلوك لاعبيه في أوّل مباراة رسمية يخوضونها تحت إشرافه وخرجوا فيها فائزين على ديبورتيفو لاكورونيا بخماسية نظيفة، رافعا رصيده إلى 40 نقطة محتلا المركز الثالث على سلم ترتيب أندية الليغا.

وقال زيدان “عندما تفوز لا يمكن إلا أن تكون راضيا. أنا سعيد بهذه المباراة الأولى وبالأيام الأربعة الأولى لي خلال التمارين. ما أعجبني خلال هذه الفترة هو سلوك اللاعبين فليس من السهل الفوز بخمسة أهداف في مواجهة فريق مثل دييورتيفو”.

وأضاف “مهمة الإشراف على تدريب ريال مدريد تشكل تحديا كبيرا لكني أريد الاستمتاع بهذا التحدي. إنها ليست سوى البداية، يجب المواصلة على هذا المنوال كما يتعيّن علينا التطور في مجالات مختلفة”.

وكشف “أعجبتني قدرتنا على السيطرة على مجريات اللعب واستغلال الفرص التي سنحت لنا، لكننا نستطيع تحسين آدائنا في إطار استرجاع الكرة لكن هذا الأمر يحتاج إلى بعض الوقت”.

وكان الجميع يترقب الظهور الأول للفرنسي زيدان -بطل أوروبا عام 2002 وأحد أفضل لاعبي خط الوسط في العالم- مع الميرنيغي كمدرب بعدما خلف الأسباني رافائيل بينيتيز المقال مؤخرا من تدريب ريال مدريد بسبب فقدانه قنوات الاتصال مع أغلب اللاعبين وتراجع نتائج وأداء الفريق.

كانت تحركات “زيزو” لدى تواجده في المنطقة الفنية المخصصة له على جانب الملعب ملفتة، كيف لا وهي ذاتها التي كانت ترصد سحره الكروي عندما كان لاعبا، لكن اللمسة السحرية التي أحدثها النجم الفرنسي المعتزل عام 2006 على أداء لاعبي ريال مدريد جعلت الجميع يستبشر خيرا، لا بل ارتفع سقف التوقعات مبكرا حول إمكانية التتويج باللقب الحادي عشر في التشامبيونز ليغ، إذا ما استمر الأداء على هذا النسق.

لم يكن الفوز بنتيجة كبيرة مهما بقدر ما سُلطت الأضواء على ضرورة تقديم عرض قوي يليق بفريق بحجم ريال مدريد، الذي غابت كرته الجميلة منذ إقالة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي في مايو 2015، وكان لريال مدريد وجماهيره ما أرادوا، بعدما كشر اللاعبون عن أنيابهم، وأظهروا رغبة جامحة في تحقيق الفوز.

ويبدو أن أسلوب زيدان المدرب، لا يختلف كثيرا عن زيدان اللاعب، حيث استغل الديك الفرنسي علاقته الجيدة مع أغلب اللاعبين، وعمل معهم على الجانب النفسي قبل البدني، للتخلص من أي معيقات قد تؤثر على أدائهم داخل المستطيل الأخضر، وكان له ما أراد.

فياريال حافظ على موقعه خلف كبار الدوري الأسباني بفوزه على سبورتينغ خيخون بفضل هدفي سيدريك باكامبو

من ناحية أخرى حافظ فياريال على موقعه خلف كبار دوري الدرجة الأولى الأسباني بفوزه أمس على ضيفه سبورتينغ خيخون 2-0 بفضل هدفي المهاجم سيدريك باكامبو، وهو من الكونغو.

ورفع فياريال رصيده إلى 39 نقطة في المركز الرابع الذي يضمن له التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل مع ختام النصف الأول من المسابقة.

وتأهل الفريق الذي يدربه مارسيلينو غارسيا إلى دور 32 من الدوري الأوروبي هذا الموسم وسيواجه نابولي الإيطالي يوم 18 فبراير المقبل في ذهاب هذا الدور.

وفي منافسات الدوري الإيطالي حقق فريق ساسولو فوزا قاتلا على مضيفه إنتر ميلان بهدف نظيف في الوقت بدل الضائع على ملعب “جوزيبي مياتزا” في الجولة التاسعة عشرة.

ورغم الخسارة يمني “النيرازوري” النفس في حسم النصف الأول من الموسم متصدراً للمرة الأولى منذ 6 سنوات في حالة تعثر منافسه نابولي أمام مضيفه فروسينوني في وقت لاحق الأحد.

وسجل الإيطالي دومينيكو بيراردي هدف الفوز لساسولو من ركلة جزاء في الدقيقة (90+5)، ليهدي نابولي فرصة حسم لقب بطل الشتاء كما قاد فريقه لفوز ثمين.

وفشل إنتر ميلان في تحقيق الفوز الرابع في تاريخه على منافسه ساسولو والثأر لخسارته في المواجهة الأخيرة التي جمعت بين الفريقين في فبراير الماضي، وتعرض للخسارة الثانية في تاريخه أمام ساسولو، وسبق للإنتر الفوز بنتائج ساحقة على ساسولو في 3 مواجهات سابقة. وبهذه الخسارة تجمد رصيد إنتر ميلان عند (39 نقطة)، في المقابل رفع ساسولو رصيده عند (31 نقطة) لينتزع المركز السادس من ميلان.

واعترف دومينيكو بيراردي مهاجم فريق ساسولو بأن فريقه يتطلع إلى تأمين موقفه أولا في جدول المسابقة ثم يبدأ البحث عن المنافسة على المراكز التي يتأهل أصحابها للمسابقات الأوروبية.

وقال بيراردي “أردنا تقديم عرض جيد لأننا كنا نعلم أننا نواجه منافسا رائعا.. أحرزنا ثلاث مباريات مهمة في موسمنا”. وأضاف “نخوض مباراة بمباراة. نسعى إلى التواجد في منطقة الأمان. وبعدها، سنفكر في المنافسة على المراكز الأوروبية”.

22