زيدان في سباق لتصحيح المسار داخل الملكي

يسعى مدرب ريال مدريد الجديد الفرنسي زين الدين زيدان لكي يكون خير بديل للمقال رافائيل بينيتيز ووضع الملكي على المسار الصحيح سواء في الدوري الأسباني أو في دوري أبطال أوروبا هذا العام.
الجمعة 2016/01/22
دقت ساعة العمل

مدريد - يأمل مدرب ريال مدريد الجديد زيدان الذي حل بديلا لرافائيل بينيتيز المقال من منصبه لسوء النتائج في تحقيق فوزه الثالث على التوالي في الدوري بعد مواجهتي ديبورتيفو لا كورونيا (5-0) وسبورتينغ خيخون (5-1) على أرضه.

ويعول زيدان على غرار لويس إنريكي مدرب برشلونة على ثلاثي ضارب يتألف من البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة، لكنه تلقى ضربة لإصابة بايل في ربلة الساق وابتعاده عن الملاعب لمدة 3 أسابيع.

وسيغيب بايل عن المباريات ضد بيتيس وإسبانيول وغرناطة في الدوري المحلي، بيد أنه سيكون جاهزا لمباراة أتلتيك بلباو في 13 فبراير المقبل، وضد روما الإيطالي في 17 منه في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وسجل كل من رونالدو وبنزيمة حتى الآن 16 هدفا في الدوري مقابل 13 لبايل. ويخوض ريال اللقاء بعد الإعلان عن تصدره لائحة الأندية الأكثر حصولا على إيرادات في عام 2015 مع 577 مليون يورو، وذلك للعام الحادي عشر على التوالي.

تنتظر أتلتيكو مدريد المتصدر مهمة صعبة في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم عندما يستقبل إشبيلية السابع، فيما يزور برشلونة وصيفه وحامل اللقب ملقه.

وفي المباراة الأولى على ملعب “فيسنتي كالديرون” في العاصمة، يستقبل أتلتيكو مدريد الفائز تسع مرات في مبارياته العشر الأخيرة، إشبيلية الذي يمر بفترة جيدة بعد فوزه 3 مرات في آخر أربع مباريات، أملا في تكرار فوزه الكبير ذهابا (3-0).

واستعد أتلتيكو للمواجهة بتعادله سلبا على أرض سلتا فيغو الأربعاء الماضي في ذهاب ربع نهائي الكأس عندما عجز مهاجمه الفرنسي المتألق أنطوان غريزمان عن هز الشباك، فيما يلاقي إشبيلية ميرانديس من الدرجة الثانية.

ويأمل برشلونة بطل أوروبا والعالم في أن تكون مواجهته الثانية مع ملقه هذا الموسم أسهل من الأولى في المرحلة الثانية عندما احتاج إلى هدف متأخر من مدافعه البلجيكي توماس فرمايلن لحسم المباراة.

زيدان على غرار إنريكي مدرب برشلونة يعول على ثلاثي ضارب يتألف من كريستيانو رونالدو وغاريث بايل وكريم بنزيمة

ويتخلف برشلونة حامل اللقب عن أتلتيكو بفارق نقطتين، لكنه يملك مباراة مؤجلة ضد سبورتينغ خيخون ستقام في 17 فبراير المقبل، وهو يخوض اللقاء بعد تجديد فوزه على أتلتيك بلباو 2-1 في ذهاب ربع نهائي الكأس بعدما اكتسحه بسداسية نظيفة الأسبوع الماضي في الدوري. وغاب عن برشلونة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي لإصابته والأوروغوياني لويس سواريز للإيقاف. وسجل برشلونة هدفين مبكرين عبر المغربي الأصل منير الحدادي والبرازيلي نيمار لكنه تلقى هدفا متأخرا من إريتز إدوريز قد يصّعب عليه مهمّة الإياب في إقليم الباسك.

وقال نيمار بعد اللقاء “هدفهم يصّعب علينا المهمة، لكن اعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة”. ويعول برشلونة على الثلاثي الضارب، ميسي أفضل لاعب في العالم لخامس مرة وسواريز متصدر ترتيب الهدافين (18) ونيمار (16). أما لاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيش فقال “لقد كانت مباراة قوية، وكان من الأفضل عدم تلقي هذا الهدف”.

وعن مباراة ملقه المقبلة، أضاف لاعب إشبيلية السابق “من الجيد دوما العودة إلى عالمي. يجب أن نرتاح جيدا ونستمتع بالفوز لأن العام الماضي كانت مباراة صعبة (0-0) ويجـب أن نقوم بعملنـا جيدا مع احترام ملقه”.

وقدم ملقه الثاني عشر في الترتيب سلسلة رائعة فاز خلالها في أربع مباريات على التوالي واحدة منها على أتلتيكو مدريد المتصدر، قبل تعادله مع لاس بالماس 1-1 وسقوطه على أرض جاره إشبيلية 1-2.

وجدير بالإشارة أنه من بين المتصدرين، ستكون مواجهة ريال مدريد الثالث، بفارق أربع نقاط عن أتلتيكو ونقطتين عن برشلونة، الأسهل عندما يحل ضيفا على ريال بيتيس الذي لم يذق طعم الفوز في مبارياته السبع الأخيرة. بينما يبحث فياريال عن استعادة الفوز عندما يحل على إسبانيول الرابع عشر، وذلك بعد فوزه 6 مرات على التوالي قبل تعادله مع بيتيس.

23