زيدان يرسم طريق الريال إلى لقب الدوري الإسباني

الفريق الملكي يحتاج إلى فوزين في مباراتيه الثلاث الأخيرة ليتوج بطلا رسمياً.
الأحد 2020/07/12
خطوات ثابتة

مدريد - مع اشتداد المنافسة بينه وبين الغريم التقليدي برشلونة واقتراب المسابقة من خط النهاية، يركز مدرب ريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان جهوده على التخطيط لكل مباراة على حدة سعيا للمحافظة على فارق النقاط وضمان أوفر حظ للفريق بالتتويج بدرع الليغا هذا الموسم.

واستغل الريال فترة توقف النشاط كما يجب، وقد دعمه في ذلك مرور خصمه برشلونة بفترة صعبة، من أجل رسم طريقه إلى اللقب هذا العام وقد ساعده في ذلك استعادة الفريق لركيزتين أساسيتين في الفريق هما الدولي البلجيكي إيدين هازارد والإسباني ماركو أسينسيو.

ونجح الفريق الملكي في تحقيق ثامن انتصار له على التوالي منذ استئناف الليغا، ليحقق العلامة الكاملة بفضل ركلة جزاء احتسبت عقب عرقلة ميندي داخل المنطقة، ليحولها كريم بنزيمة في الشباك أكدها أسينسيو بهدف ثان.

خطا الريال بثبات نحو إحراز لقبه الأول المحلي منذ عام 2017 في الدوري الإسباني. والفوز هو الثامن تواليا لريال مدريد بعد استئناف النشاط الكروي في إسبانيا ليستعيد فارق النقاط الأربع الذي يفصله عن غريمه التقليدي برشلونة (80 مقابل 76 نقطة) قبل نهاية الدوري بثلاث مراحل.

وبات الفريق الملكي في حاجة إلى فوزين في مباراتيه الثلاث الأخيرة لكي يتوج بطلا.

وغاب عن ريال مدريد قائده سيرجيو راموس لتراكم البطاقات الصفراء فحل بدلا منه المدافع البرازيلي إدير ميليتاو إلى جانب الفرنسي رافائيل فاران، والأمر ينطبق على الظهير الأيمن داني كارباخال وحل بدلا منه لوكاس فاسكيز.

وعاد الجناح البلجيكي إدين هازارد إلى التشكيلة بعد غيابه عن المباراتين الأخيرتين ضد خيتافي وأتلتيك بلباو بداعي إصابة طفيفة في كاحله، وقد جلس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين قبل أن يشارك في آخر المباراة.

وعبّر زيدان عن سعادته بتحقيق الفريق لنقاط يعتبرها ثمينة جدا في هذا التوقيت بالذات من الموسم، وأشار إلى أن سعادته تكون أكبر عندما لا يتلقى الفريق أهدافا لكنه استدرك أن هذا الأمر لن يدوم طويلا خصوصا في بطولات كبرى وأمام فرق تنشد هي أيضا تحسين وضعيتها.

وقال المدرب الفرنسي في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية “عدم استقبال الأهداف دائما أمر مستحيل، لكن صحيح أننا نخرج بشباك نظيفة، وعلينا أن نواصل ما نقوم به”.

وأضاف في إجابة عن سؤال حول من سيحسم لقب الدوري هذا العام “لقب الليغا؟ نحن هنا لنحاول.. ما زالت هناك 3 مباريات ولا نعلم ما سيحدث، الآن حان وقت الراحة لأن هناك القليل من الوقت”.

وبعيدا عن اللقب تسارعت الأحداث في قاع الترتيب، حيث لم يعد هناك أمل لفريق إسبانيول من أجل البقاء في الأضواء ليهبط رسميا إلى دوري الدرجة الثانية، وكذلك يعاني ليغانيس من صعوبات كبيرة للنجاة من الهبوط لكن مايوركا لا يزال يصارع من أجل البقاء.

23