زيدان يرفض رحيل رودريغيز

رفض الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد الأسباني، فكرة الاستغناء عن المهاجم الكولومبي جيمس رودريغيز خلال الفترة المقبلة.
الاثنين 2016/08/29
خطوات متثاقلة

مدريد- أكد الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الأسباني، بقاء جيمس رودريغيز داخل أروقة النادي الملكي. وسرت شائعات مفادها قرب رحيل النجم الكولومبي عن “سانتياغو برنابيو” نتيجة ملازمته لمقاعد البدلاء. وشارك لاعب الوسط الكولومبي بديلا خلال الفوز الشاق 2-1 على سيلتا فيغو، ضمن منافسات المرحلة الثانية من الدوري الأسباني لكرة القدم.

وذكر زيدان في مؤتمر صحافي “رأيت جيمس بحالة جيدة. ليس سهلا أن يأتي اللاعب من مقاعد البدلاء ويحدث فارقا. لاحت له فرصة للتسجيل. ومثلما ذكرتم، سيبقى هنا”.

وولج رودريغيز (25 عاما) أسوار ريال مدريد قادما من موناكو الفرنسي مقابل 80 مليون يورو بعد نهائيات كأس العالم عام 2014، والتي توج هدافا لها بـ6 أهداف، لكنه فقد مركزه الأساسي عقب تعيين زيدان مدربا للنادي الملكي في يناير الماضي خلفا للأسباني رافاييل بينيتيز المقال من منصبه بسبب تردي النتائج.

وعمد المدير الفني الفرنسي إلى الدفع باليافع الأسباني ماركو أسونسيو (20 ربيعا) ضمن التشكيلة الأساسية في المرحلتين الأوليين من عمر الدوري الأسباني، على حساب رودريغيز مما أثار تكهنات حيال رغبة حامل جائزة الحذاء الذهبي في مونديال 2014 بمغادرة ريال مدريد.

وقال زيدان إنه يرفض رحيل رودريغيز، ومتمسك ببقائه داخل صفوف الملكي في الموسم المقبل، رغم العروض التي تلقاها اللاعب مؤخرا. وأضاف أنه يرفض أيضا رحيل مواطنه المدافع رافاييل فاران، قائلا “فاران لن يذهب إلى أي مكان رغم بعض العروض الكبيرة التي وصلت إليه. هو لاعب مهم ودولي، وهام بالنسبة إلى النادي وبالنسبة إلي”.

ومن ناحية أخرى أشارت تقارير صحافية إلى أن ريال مدريد الأسباني وجد بديلا للكولومبي جيمس رودريغيز، لاعب وسط الفريق، رغم تأكيدات زين الدين زيدان، المدير الفني للفريق، بأن اللاعب باق داخل قلعة “سانتياغو بيرنابيو”.

وكان مستقبل رودريغيز في ريال مدريد غامضا خلال الفترة الماضية، خصوصا مع استمرار استبعاده من التشكيل الأساسي للفريق الملكي، قبل أن يعلن زيدان عن تمسكه بهداف كأس العالم 2014. ورغم ذلك، ذكرت وسائل إعلام فرنسية، أن ريال مدريد يراقب عن كثب البرتغالي الشاب برناردو سيلفا، لاعب وسط وصانع ألعاب نادي موناكو الفرنسي، ليحل محل رودريغيز، في حال التخلي عن اللاعب الكولومبي.

ومع بقاء أقل من 72 ساعة على إغلاق سوق الانتقالات الصيفية لهذا الموسم، فإن العديد من التقارير الصحافية مازالت تربط بين رودريغيز، والانتقال إلى يوفنتوس الإيطالي، أو تشيلسي الإنكليزي.

ويعتبر تشيلسي من أكبر المهتمين بضم النجم الكولومبي رودريغيز، وفي حال انضمامه إلى البلوز سيزيد من العمق الهجومي للفريق وسيفيد كونتي في توفير حلول تكتيكية متعددة نظرا إلى قدراته على التسديد وخصوصا إمكانياته بالمشاركة في خلق الفرص وتكوين ركيزة هجومية إضافية.

ومن ناحية أخرى سيكون الانتقال صعبا ماديا لفريق إنتر ميلان خاصة لصعوبة توفير المبلغ المطلوب لضم اللاعب، ولكن فنيا فـ”النيراتزوري” بحاجة إلى هذه النوعية من اللاعبين الذين بإمكانهم إضافة بعض الحلول التكتيكية ويمتلكون إمكانيات فنية جيدة تساهم في حل مشكلة الخط الأمامي للفريق.

وفي السياق ذاته رحل السويدي إبراهيموفيتش عن باريس سان جرمان ولم يبرم الفريق الفرنسي تعاقدات قوية بالرغم من فشلهم في التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، وضم اللاعب الكولومبي سيكون له دور مهم من الناحية الفنية وكذلك حل المشكلة التهديفية التي قد يواجهها الفريق مع تراجع مستوى كافاني.

كما أن ضم رودريغيز إلى يوفنتوس سيمثل ضربة قاصمة لجميع فرق الدوري الإيطالي وقد يساهم بنسبة كبيرة في تحقيق طموحات البيانكونيري في المنافسة الأوروبية، إضافة إلى إمكانياته الفنية المميزة خاصة من ناحية التسديدات، كما أن التعاقد معه سيكون مرضيا للجماهير خاصة بعد رحيل بوغبا إلى مانشستر يونايتد.

22