زيدان يطارد الأرقام القياسية

ستكون منافسات الجولة الخامسة بالليغا الأسبانية فرصة مواتية لفريقي ريال مدريد وبرشلونة، حيث يبحث الأول عن رقم قياسي جديد عندما يستضيف فياريال، في حين يأمل الثاني في كسر عقدة غريمه أتلتيكو.
الأربعاء 2016/09/21
هذه فرصتك

مدريد - يأمل ريال مدريد الذي يحقق انطلاقة صاروخية في الموسم الحالي من بطولة أسبانيا لكرة القدم في تحطيم الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية عندما يستضيف فياريال في المرحلة الخامسة الأربعاء.

وكان الفريق الملكي حقق انتصاره السادس عشر على التوالي في الدوري المحلي وكان على إسبانيول 2-0 ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم برشلونة بقيادة مدربه بيب غوارديولا موسم 2010-2011، لكنه يريد الانفراد بهذا الرقم ومواصلة عروضه الرائعة.

وسيفتقد ريال مدريد لاعب وسطه البرازيلي كاسيميرو الذي تعرض للإصابة ضد إسبانيول في ربع الساعة الأول ولم يكمل المباراة.

وكان ريال خاض المباراة ضد إسبانيول في غياب نجميه البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بايل لكنه لم يتأثر بغيابهما وقد سجل هدفيه الكولومبي جيمس رودريغيز والفرنسي كريم بنزيمة.

يبحث مدرب فياريال، فران إسكريبا، عن أول فوز له بمشواره الرياضي، على ريال مدريد.

وتواجه إسكريبا، 5 مرات، أمام الملكي، بينما كان يقود إلتشي، وأيضا خيتافي، بواقع خمس هزائم بـ16 هدفا في شباكه، و3 أهداف لصالحه، بينها 3 مباريات أقيمت بمعقل الملكي، مني فيها بالهزيمة بواقع (4 -1) الموسم الماضي، حينما كان يقود خيتافي، و5-1 في موسم “2014-2015”، و3-0 في موسم “2013-2014” عندما كان مدربا لإلتشي.

كما مني بالهزيمة أمام الريال خارج معقل الملكي (1-2) على ملعب مارتينز فالير، في أول موسم له مع إلتشي، وفي الموسم التالي بواقع (0-2)، لكنه مع خيتافي لم يستقبل الريال على أرضه الموسم الماضي نظرا لإقالته قبل ذلك. من ناحية أخرى، لم يستطع فياريال التغلب على ريال مدريد في آخر 16 لقاء، جمع بينهما على ملعب سانتياغو برنابيو.

ويبقى الرقم الـ17، هو السر في هذا اللقاء، حيث أنه في حال فوز فياريال، فإنه سيكون قد حقق الفوز الأول له، على ملعب سانتياغو برنابيو، بعد 16 مباراة فشل فيها في تحقيق الفوز على الفريق الملكي.

في المقابل، تبرز مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد على ملعب كامب نو التي تفوح منها رائحة الثأر، ذلك أن فريق العاصمة نجح في إخراج الفريق الكاتالوني من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي في طريقه إلى المباراة النهائية التي خسرها أمام جاره ريال مدريد بركلات الترجيح.

ونظرا لدخول أتلتيكو مدريد المنافسة على اللقب المحلي في السنوات الأخيرة يمكن إطلاق لقب “الكلاسيكو الرديف” على هذه المباراة.

المباراة ستكون اختبارا قويا لأتلتيكو قبل مواجهة بايرن ميونيخ الأسبوع المقبل في دوري أبطال أوروبا في لقاء ثأري

ويدخل برشلونة المباراة وفي جعبته 9 نقاط أي أكثر بنقطة واحدة من أتلتيكو مدريد. ويقود برشلونة الثلاثي الهجومي الناري المؤلف من الأميركي الجنوبي الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز، في حين يعول أتلتيكو على ثلاثي آخر قوامه الفرنسي أنطوان غريزمان ومواطنه كيفن غاميرو والأسباني المخضرم فرناندو توريس.

وستكون المباراة اختبارا قويا لأتلتيكو قبل مواجهة بايرن ميونيخ الألماني الأسبوع المقبل في دوري أبطال أوروبا في مباراة ثأرية أيضا لأن الأول أخرج الثاني من نصف نهائي المسابقة القارية الموسم الماضي.

وتحمل هذه المواجهة إثارة لافتة وأهدافا وفيرة، وفيها يبحث برشلونة عن الثأر من فريق العاصمة الذي أقصاه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الربيع الماضي (2-1 و0-2).

وقال الأرجنتيني دييغو سيميوني عن غريزمان “يمر بفترة رائعة، ومستقبله سيكون مبهرا إذا تابع على هذا الإيقاع”، آملا في أن ينهي عامه بين الثلاثة الأوائل في ترتيب الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم. مرة جديدة، سيلقى غريزمان دعما من مواطنه كيفن غاميرو القادم من إشبيلية، وصاحب الهدف الجميل في مرمى سبورتينغ خيخون (5-0) السبت الماضي. وصحيح أن هجوم أتلتيكو بدأ يسلك طريق الأهداف، إلا أن برشلونة يدمر خصومه الواحد تلو الآخر منذ التقاء الثلاثي ميسي وسواريز والبرازيلي نيمار، وآخرهم ليغانيس المتواضع في الدوري (5-1). دك ثلاثي “م س ن” حصون خصومه 10 مرات في مباراتين، وقد أشار مدافع برشلونة الدولي جيرار بيكيه إلى أن “لويس، نيمار وميسي يستغلون تماما المساحات ويمكنهم خلق الكثير من الفرص”.

يكمن الوجه الآخر من العملة في قدرة الطرفين على الحفاظ على نظافة شباكهما.

على الورق، يبدو أتلتيكو وحائطه الدفاعي (تلقى هدفا وحيدا في خمس مباريات) أفضل من تشكيلة المدرب لويس أنريكي التي اهتزت شباكها 4 مرات في 6 مباريات.

ويبرز أيضا ديربي الأندلس الذي يجمع بين الجارين إشبيلية وبيتيس مع أفضلية للأول بقيادة مدربه الجديد الأرجنتيني، خورخي سامباولي، خصوصا أن بيتيس لم يهزم جاره اللدود منذ عام 2012.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي ملقة مع إيبار، وسلتا فيغو مع سبورتينغ خيخون، وريال سوسييداد مع لاس بالماس، وغرناطة مع أتلتيك بلباو، وأوساسونا مع إسبانيول، وديبورتيفو لا كورونيا مع ليغانيس، وفالنسيا مع ألافيس.

23