زيدان يطلب الدعم الدولي لمواجهة الميليشيات المسلحة

الأربعاء 2013/09/18
زيدان وكاميرون.. تفكك البنية التشريعية والقانونية وغياب الكوادر يزعج ليبيا

لندن – العرب - ندد رئيس الوزراء الليبي علي زيدان بالميليشيات المسلحة المنتشرة في بلاده، واتهمها بأنها تريد أن تعبث بمقدرات الشعب الليبي، وأنها باتت تمثل عبئا في طريق مساعي الحكومة للخروج من المأزق الذي تعيشه في المرحلة الحالية.

واتهم زيدان، أثناء مشاركته في مؤتمر "الاستثمار الأجنبي المباشر في ليبيا" بالعاصمة البريطانية، أطرافا داخلية وخارجية بدعم الإرهاب والجماعات المتشددة في بلاده، لكنه وعد في الوقت نفسه بالقضاء على هذه الظاهرة في أسرع وقت ممكن.

وفيما يتعلق بقيام مجموعات مسلحة بالسيطرة على موانئ تصدير النفط، أعلن رئيس الوزراء أنه تمت إعادة تشغيل ثلاثة موانئ هي ميناء "الفيل" و"البريقة" وميناء "الشرارة"، وأن هناك 4 موانئ جاري التفاوض مع المسلحين لإعادة فتحها مرة أخرى.

وشدد على أن ليبيا تواجه تدميرا كاملا في البنية التحتية لمؤسساتها، لكنه أشار إلى أن أكثر ما يزعج الحكومة الحالية هو تفكك البينة التشريعية والقانونية وغياب الكوادر المدربة والمؤهلة لقيادة مؤسسات الدولة "لذلك فيجب أن أكون صادقا معكم وأقول إن الوضع الحالي يتطلب وقتا كبيرا لتخطيه، والتمكن من وضع البلاد على الطريق الصحيح مرة أخرى".

وحضر المؤتمر، الذي نظمته دار "العرب" للمعارض والمؤتمرات بالتعاون مع مجموعة "بيس غروب" البريطانية، عدد من الشخصيات الحكومية والمسؤولين الليبيين، على رأسهم رئيس الوزراء علي زيدان بالإضافة إلى وزراء المالية والثقافة والنفط ونخبة من المستثمرين العرب والأميركيين والأوروبيين.

وتسعى الحكومة الليبية من خلال هذا المؤتمر إلى عرض خططها وسياساتها الاقتصادية الجديدة والفرص الاستثمارية أمام أبرز المستثمرين العالميين، في نقاش مفتوح لاستكشاف المزايا التي تتيحها والعوائد المتوقعة لآفاق التعاون المشترك.

وفي افتتاحه للمؤتمر، الذي حظي برعاية الحكومتين الليبية والبريطانية، شدد زيدان على أنه "يجب على المجتمع الدولي أن يشارك الحكومة الليبية في النهوض مجددا بقدرات ومؤسسات الدولة". وأضاف "بدأنا بالقطاعين المصرفي والنفطي من خلال هيئة الاستثمار ووزارة النفط، لأن هذين القطاعين يمثلان العمود الفقري للاقتصاد الليبي، وندعو رجال الأعمال للاستثمار فيهما".

1