زيدان يكيل المديح للاعبي الملكي

الاثنين 2016/04/04
نحن مازلنا في السباق

مدريد- قال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الأسباني الذي قاد فريقه إلى الفوز على مضيفه برشلونة 2-1 في “كامب نو” إن وحدة لاعبيه كانت في أعلى مستوياتها.

وقاد زيدان ريال مدريد إلى الفوز في أول كلاسيكو له تحت إشرافه، حيث تولى المهمة قبل أسابيع خلفا لرافائيل بينيتيز المقال من منصبه، ملحقا به الخسارة الأولى بالفريق الكاتالوني في 40 مباراة.

وقد ثأر ريال مدريد من برشلونة الذي كان اكتسحه في العاصمة 4-0 ذهابا. وقال زيدان “أحببت كل ما قام به لاعبو فريقي، في الدفاع والهجوم، أمام فريق كبير يضم لاعبين ممتازين. إنها القمة بالنسبة إلى المدرب عندما يرى فريقه متحدا هكذا، وكل لاعب يقاتل من أجل الآخر”.

وبعد تقدم برشلونة عبر جيرار بيكيه، اعترف زيدان بأنه عاش كل المشاعر مع هدف التعادل لمواطنه كريم بنزيمة، ثم مع هدف الفوز للبرتغالي رونالدو قبل خمس دقائق من النهاية.

وأوضح في هذا الصدد “لقد رأيتم ذلك، وأنا لم أخف شيئا، وكأني كنت في أرض الملعب”. وتابع “هناك عبارات تخرج بشكل طبيعي، أحيانا يكون مبالغ فيها ولكنه لا يمكنني السيطرة عليها. أنا فخور حقا بجميع لاعبي فريقي”. ورغم الفوز، فإن ريال مدريد الثالث لا يزال يبتعد عن برشلونة المتصدر بفارق 7 نقاط، بواقع 76 نقطة مقابل 69.

من جهته، أكد مدرب برشلونة لويس أنريكي ثقته بفريقه واعتبر أن المباراة مع ريال مدريد أصبحت وراءه. وقال أنريكي “هذه المباراة انتهت بالنسبة إلي، والألم ذهب أيضا”، مضيفا “نحن لا يمكننا اختيار متى سنخسر، بقينا من دون خسارة في مباريات كثيرة، ولكن الخسارة تعلمك أيضا الكثير”. وأضاف “آمل أن تكون هذه المباراة حالة معزولة، فلديّ ثقة بلاعبي فريقي. ففي الدوري الأسباني الفريق الأكثر انتظاما يفوز، وحتى الآن نحن كذلك”.

ويستعد برشلونة للقاء أتلتيكو مدريد على الملعب ذاته الثلاثاء في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. وكان برشلونة قد أحرز اللقب الأوروبي في النسخة الماضية بفوزه على يوفنتوس الإيطالي في المباراة النهائية.

لقد سقط برشلونة على ملعبه للمرة الأولى في الموسم الحالي، وقال أنريكي “الهدف الأول صدمنا وأربكنا وأزعجنا.. افتقدنا السيطرة على مجريات اللعب لمدة عشر أو 15 دقيقة ومنحنا المزيد من البدائل للمنافس وهو فريق رائع”.

ووضح أن إجهاد لاعبي برشلونة وخاصة ثلاثي الهجوم المكون من الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سوايرز والبرازيلي نيمار بعد رحلة السفر الطويلة للمشاركة مع منتخبات بلادهم في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 لعب دورا كبيرا في الهزيمة.

وطالب أنريكي لاعبيه بأن يستيقظوا من غفوتهم ويتغلبوا على هذه الكبوة قبل المراحل الحاسمة من مسابقتي الدوري ودوري أبطال أوروبا. وقال أنريكي”استيقظوا. البطولة في مراحلها الحاسمة. ومازلنا في الصدارة”.

23