زيد الشهيد يحكي سيرة مدينة أمطرتها غيمة الأقدار

الثلاثاء 2014/07/22
هياكل من رماد تمشي

بيروت - عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر”، صدرت للكاتب العراقي زيد الشهيد روايته بعنوان “تراجيديا مدينة”، وهي تقع في 300 صفحة من القطع المتوسط، وتضم ثلاثة فصول. تحكي الرواية سيرة مدينة مرت بقطار الأحداث حاملة شخوصا اندفعوا في غمار غيمة الأقدار فآلت مصائرهم إلى نهايات كان لا بدّ من تدوينها وسط حقبة زمنية تستحق التأريخ وإلا صارت من عداد الورق القابل للمحو.

جاء على ظهر الغلاف: «ظل يوسف معطوب الذهن، متذبذبا؛ يرى الناس هياكل من رماد تمشي وتجلس، تأكل رمادا وتنام على رماد.. ظل مُطوَّقا بجملة من ذكريات بعضها يغرق في الزهو وبعضها الآخر حالم، ذكريات تنزل إلى ميدان الذاكرة حيث يتسلل إليها لون الرماد: وقوفه وجها لوجه أمام شميران (زهو)، ليلة اقتحام الحرس القومي غرفته في القسم الداخلي (رماد)، شوقه لزيارة مكتبة مكنزي ومتابعته لعناوين الكتب (زهو)، ارتياح الدكتور الوردي له وحديثه عن مشاريعه القادمة (زهو)، الانصعاق لمشاهدة أبيه مقتولا بشناعة (رماد)، ضجر عبدالعزيز القصاب وشكواه من تذبذب ناس المدينة (رماد)، فصول ابن خلدون في نظرته للعرب (رماد)، التعذيب في التوقيف وإجباره على الاعتراف بقتل أبيه (رماد)، غياب بائعة القيمر الشابة (رماد)، سماع اعتراف قاتل أبيه وموته (رماد)، مخبَّل والله مخبَّل // عايف دينه ورايح لستالين (رماد)».

يذكر أن زيد الشهيد، كاتب وروائي وناقد ومترجم عراقي. متحصل على بكلوريوس آداب / لغة أنكليزية، وهو عضو اتحاد الأدباء العراقيين وعضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب.

صدر له “مدينة الحجر”، عن اتحاد أدباء العراق عام 1994 و”فضاءات التيه” عن دار “ألواح”، في إسبانيا العام 2004. إلى جانب مجموعة “حكايات عن الغرف المعلقة”، عن دار أزمنة عام 2004، وصدرت له أيضا “أمي والسراويل” ورواية “سبت يا ثلاثاء”. وكانت رواية “أفراس الأعوام” حازت على الجائزة الأولى في مسابقة دار الشؤون الثقافية – وزارة الثقافة العراقية عام 2011.

14