زين الأولى بقائمة الشركات العالمية في التصدي لتغير المناخ

المجموعة الكويتية تنجح في تلبية المعايير والمتطلبات الخاصة لـ"مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون".
الأربعاء 2021/03/03
أهداف محدّدة

عمان - حصلت مجموعة زين، على المركز الأول كشركة اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في تصنيف مجالات التصدي لتغير المناخ.

وأشارت الشركة في بيان الثلاثاء، إلى إدراجها في القائمة العالمية لمشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون “سي.دي.بي” مع تصنيف متقدم في نطاق الإدارة (بي).

وأضافت أن التصنيف الذي حصلت عليه في قائمة الشركات العالمية التي تقوم بالكشف عن الأثر البيئي لعملياتها، يتجاوز معدلات المتوسط العالمي “سي”، كما يتجاوز المتوسط الإقليمي لأسواق آسيا (دي).

وبينت زين تصنيفها في نطاق “الإدارة”، وهو التصنيف الخاص بعمليات الإفصاح عن الإجراءات المناخية، كما نجحت في تلبية المعايير والمتطلبات الخاصة لـ”مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون”.

وبدأت مجموعة زين في الإفصاح عن آثارها البيئية واستهلاكها للطاقة وانبعاثاتها الكربونية، من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون، وهي مؤسسة غير ربحية لها مكاتب إقليمية في 50 دولة.

بدر ناصر الخرافي: المجموعة اتخذت عدة إجراءات لمعالجة التغيّر المناخي
بدر ناصر الخرافي: المجموعة اتخذت عدة إجراءات لمعالجة التغيّر المناخي

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة زين بدر ناصر الخرافي، إن “المجموعة اتخذت عدة إجراءات لمعالجة التغيّر المناخي، وأظهرت استعدادا جادا للاستجابة للسياسات والإصلاحات التنظيمية، التي تضمنها اتفاق باريس للمناخ في العام 2015، إذ يعد الإفصاح عن الإجراءات المناخية مؤشرا قويا على الشفافية أمام الزبائن والمستثمرين”.

وأشار الخرافي إلى أن “مجموعة زين اتخذت خطوات متقدمة نحو معالجة بصمتها البيئية من خلال تحديد أهدافها، لتقليص انبعاثات الكربون وتقليل النفايات ونشر الوعي وتحديد مخاطر وفرص التغيّر المناخي”.

وكانت مجموعة زين أعلنت عن خطة عمل مناخية، من خلال تحديد أهداف خفض الانبعاثات وتقليل النفايات والمواءمة مع الهدف (13) من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ويقوم حاليا قطاع صناعة الاتصالات المتنقلة بإجراءات تعاونية ليكون شفافا تماما بشأن الانبعاثات المناخية الناجمة عن تلك الصناعة، وقد طور القطاع خارطة طريق للعمل المناخي على مستوى الصناعة، بهدف تحقيق “صافي صفري” لانبعاثات الغازات الدفيئة بحلول العام 2050، وتقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 50 في المئة مع العام 2030 بما يتماشى مع اتفاقية باريس للمناخ.

وتأسست زين عام 1983، وهي مملوكة بنسبة 24.22 في المئة للهيئة العامة الكويتية للاستثمار، وتعمل في 8 دول هي: الكويت، السعودية، البحرين، العراق، الأردن، لبنان، المغرب والسودان.

وتعد شركة زين من الشركات الرائدة في مجال الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهي تتمتع بانتشار جغرافي واسع.

وأنهت مجموعة زين العام 2016 بإجمالي أرباح صافية بقيمة 157 مليون دينار (حوالي 519 مليون دولار)، بنسبة نمو بلغت 2 في المئة، بينما بلغ إجمالي الإيرادات السنوية المجمعة 1.1 مليار دينار، ورفعت المجموعة من حجم أرباحها قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات إلى نحو 512 مليون دينار بنسبة نمو بلغت 3 في المئة في نهاية العام 2016.

وقد حققت مجموعة زين خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2017، إيرادات مجمعة بقيمة 508 ملايين دينار كويتي (1.67 مليار دولار أميركي)، وبلغت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات 212 مليون دينار كويتي (695 مليون دولار)، وبلغ هامش الربح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات 41.7 في المئة، وبلغت الأرباح الصافية 82 مليون دينار كويتي (270 مليون دولار).

11