زين الكويتية تعاني من متاعب العراق وتصر على العمل في السودان

الجمعة 2014/02/21
إدارة زين الكويتية تواصل نشاطها في السودان

الكويت- أكدت مجموعة زين الكويتية للاتصالات أمس أنها الشركة مستمرة في العمل بالسودان وأن عرض وحدتها هناك للبيع في هذا التوقيت لن يكون مجديا. وأقرت بأن أعمالها في العراق ستتأثر بالتطورات السياسية.

قال أسعد البنوان رئيس مجلس إدارة مجموعة زين الكويتية للاتصالات المتنقلة إن الشركة تتوقع تأثر وحدتها في العراق سلبا بالتطورات السياسية هناك كما تتوقع إدراج وحدتها البحرينية في البورصة في منتصف عام 2014. وقال في اجتماع الجمعية العمومية إن المجموعة ستواصل نشاطها في السودان وهي تتوقع أن تتحسن الأوضاع هناك وأن تتمكن من تحقيق الأرباح.

وتستحوذ زين السودان على أكثر من 50 بالمئة من حجم سوق الاتصالات السوداني.لكن نتائج الشركة الأم تأثرت بشدة العام الماضي بسبب انخفاض سعر العملة السودانية أمام الدولار. وهبطت أرباح زين 14 بالمئة في العام الماضي لتبلغ نحو 765 مليون دولار) مقارنة بنحو 895 مليون دولار في عام 2012.

وقالت زين في يناير الماضي إن أرباحها الصافية في 2013 تأثرت سلبا بعاملين “الأول هو التقلب الحاد لأسعار صرف العملات والذي كلفها 92 مليون دولار والثاني تأثير عمليات إعادة تقييم العملات على الأرباح.”

وقال سكوت جيجنهايمر الرئيس التنفيذي للمجموعة إن الوحدة السودانية “حققت طفرة كبيرة خلال العام 2013 على مستوى الأداء التشغيلي والمؤشرات المالية بالعملة المحلية” لكن مؤشراتها المالية تأثرت بانخفاض سعر صرف العملة المحلية أمام سعر صرف الدولار بنسبة انخفاض بلغت نسبته 35 في المئة.

وأكد البنوان أمس سعي الشركة للتوصل لاتفاق مع الحكومة الكويتية التي قال إن لديها استثمارات كثيرة في السودان لتبادل العملات بحيث تتحرر الشركة من الضغط الناجم عن تأثير تغير سعر صرف الجنيه السوداني.

وذكر أن شركته تتوقع أن تؤثر التطورات السياسية السلبية على نشاط وحدتها في العراق لكنه أضاف أن زين العراق تحافظ على ادائها، وهي أكبر مشغل لخدمات الهاتف المحمول في العراق. وتوقع البنوان الذي يدير الشركة العاملة في ثماني دول بالشرق الأوسط وأفريقيا إدراج وحدتها البحرينية في منتصف عام 2014.

11