سأفعلها هذه المرة

السبت 2017/07/29

سيكون مكتوبي اليوم محصنا بقانون حق الملكية الفكرية، أي ملكيتي الحصرية الباتة لكل الأفكار والرؤى التجارية التي سترد بعد هذه الإضاءة. أنا لست بأقلّ عقلا وعلما وفهما من السادة كنتاكي وأبل ومارك ومايكروسوفت، وفي عبّي سلة أفكار هائلة قد تجعلني ملياردير القرن أو شطحة الزمان التي ستشع على الكون نورا ونعمة وبهجة.

رأيت أن المخترعات والمبتكرات الجديدة لم تغير الإنسان وتسعده، بل زادته بلبلة ومعمعة وتعاسة ومنها بنطلون الجينز الممزق الذي ترتديه عبلة فيظهر ركبتيها ولمعة رهيبة من فخذيها، وكان على مقترح هذا اللباس المجنون أن يوصي مثلا بعودة الحذاء الذي تندق في أسفله حدوات حديدية صغيرة يسميها أهل العراق “النعلجات” وهذه تطيل من عمر القندرة وقد تمتد سنواتها إلى ما قبل مراسم الدفن بليلتين.

سأتكئ في بحثي هذا على قانون المصادفة العظيمة، فأضع مثقال ملعقة من مطحون النعناع ببطن فنجان القهوة، فيغدو الطعم جديدا وسلسا وقد يذهب بك صوب بستان حجي مهدي أبوطعمة ورائعة سعدي الحلي “يا حنّة العيد وشهقة النعناع”.

سأجعل بضاعة فاضل خليل تبور وتكسد، وأصنع ماعون زلاطة مذهلا ينام على أربعين مادة ليس من بينها الخيار والطماطم والليمون وزيت الزيتون وملح البعير الخشن. سأستثمر عشق وغرام الناس برائحة الطعام الزكية، وأبني مصنعا عملاقا لعمل العطر وأنتج عطرا جذابا اسمه باميا وآخر اسمه كباب وثالثا عنوانه شبّوط وهكذا دواليك ودواليها حتى أصل إلى مخترع عطر العطور بقارورته المسماة بعرور الخروف الهرفي.

سأشتري ألف ثلاجة موتى من الصنف الضخم جدا وأزرعها لصق ساحات الحروب، وأشغل فيها كتائب من عتاة الشباب الأقوياء، وكلما سقط قتيل في المعركة، انقض عليه شباب المعمل الرحماء وسحلوه من قدميه وعند باب البرّاد الجائع، تناهشوا جسده الشريف بسكاكينهم ومشارطهم وأخرجوا منه القلب والكليتين، ثم تقوم ثلة من العمال المهرة بسلخ جلد الجثة ليصير الأمر في النهاية أعظم مستودع لبيع وزرع الأعضاء البشرية الرخيصة الطازجة.

سأقتلُ كلَّ القطط وأحتكر لي ذكرا منها وأنثى وأجعل الكائنات تبكي دما على ذكريات موائها، حتى يغدو سعر القطة الواحدة النادرة 5 ملايين يورو، فأحفز قطتي وقطي على التناسل ذي الربح الوفير، وقبل كل صفقة بيع طيبة، سأقوم بإخصاء القط المباع وقطع مبيض القطة المسبية.

سأخترع قنبلة نووية من فساء الحرب الزهيد. سأنغّل الورد بروث البقر. سأمط قدمي وأجعلها مثل خف بعير. سأسير في غزوة مرتديا قميصا مقدودا من دبر ومن أمام. سأثقب الكرة الأرضية من باب بيتي وأرحل عميقا كي أصطاد كل حيتان الشمال.

24