سؤال حير تويتر: أين فيصل المرزوقي

الخميس 2015/10/15
مغردون يتخوفون من أن يكون مصير المرزوقي مشابها لمصير بن الذيب

الدوحة - يثير غياب الكاتب القطري فيصل المرزوقي نقاط استفهام عديدة لدى القطريين على تويتر خاصة أن الكاتب يعد أحد أبرز منتقدي الفساد في #قطر. ولا يخفي بعضهم مخاوفه من احتمال اعتقاله.

يذكر أنه تم حجب عموده الصحفي مؤخرا في صحيفة العرب القطرية. كما أن آخر تغريدة له على حسابه على تويتر تعود إلى 14 سبتمبر الماضي.

ودشن مغردون هاشتاغ #فيصل_المرزوقي، للحديث عن غيابه عن الساحة الإعلامية في الآونة الأخيرة.

وكتب حساب أصايل قطر “المرزوقي استقال قبل فترة من عمله الصحفي وتم إيقاف عموده في الصحيفة وتعرض لمضايقات أمنية قبلها.. الآن هو مختف منذ فترة، أين هو؟ #فيصل_المرزوقي“.

وطالب مغردون السلطات القطرية بالكشف عن مصير فيصل المرزوقي.

ولا يستبعد مغردون أن يكون اختفاء المرزوقي عن تويتر سببه التوقف عن الكتابة لأخذ قسط من الراحة، خاصة وأن عائلته لم تتحدث بعد عن سبب اختفائه.

وتساءل عبدالله السالم “أين اختفى زميلنا فيصل المرزوقي؟ أتمنى أن يكون بخير”. وكتب ناصر آل خليفة “منذ أمس (10 أكتوبتر) وأنا أسأل عن الأخ فيصل المرزوقي ولم يسعفني أي أحد بمعلومة. لماذا هذا الصمت من المغردين؟ أنا خارج البلاد وافتقدت تغريده منذ أسبوع”.

وكتب عبدالعزيز آل إسحاق “لا تصدقوا الإشاعات عن أخي فيصل. فيصل يبلغكم حبه وتحياته”، ليجيبه أحمد بن فهد “أخي عبدالعزيز أرسلت لك استفسارا ولم أتلق إجابة. كيف تواصلت مع الأستاذ فيصل؟”.

وكتب حساب صرير “اختفاء الإعلامي الكاتب #فيصل_المرزوقي من الساحة الوطنية أمر محير، ومقلق كان يفضفض بهمومنا ويخرج ما في خواطرنا، وما زلنا نسأل عنك”. وأعاد مغردون نشر تغريدة للمرزوقي جاء فيها “عندما يدرك الجميع أن الدولة تدار لحساب قلة، يصبح كل فرد غير قادر على التضحية لأجل الوطن ويبحث عن مصلحته الخاصة، المسيري رحمه الله”.

وكتب مغرد متهكما “أين منظمة هيومن رايتس ووتش؟ ما الذي يحصل في قطر أم أنكم تهتمون بمصر والسعودية فقط؟”.

وأعاد مغردون إحياء قضية الشاعر القطري السجين محمد بن الذيب معربين عن تخوفهم من أن يكون مصير المرزوقي مشابها لمصير بن الذيب.

وكان حكم بالسجن المؤبّد صدر على الشاعر محمد بن الذيب، بتهمة “التطاول على رموز الدولة والتحريض على الإطاحة بنظام الحكم”، بسبب قصيدة، إلا أنّ هذا الحكم تم تخفيفه ليصبح 15 عاما، بعد الاستئناف.

19