سؤال محرج يطارد الدوحة: ما سر نجاح قطر في التوسط لدى المتشددين

الأربعاء 2014/10/01
تصريحات العطية عكست الحرج القطري من موضوع العلاقة بالمتشددين

برينستون - (الولايات المتحدة) - سلسلة النجاحات التي حقّقتها قطر في تخليص رهائن من أيدي جماعات متشدّدة، تكثّف الشكوك والأسئلة حول ما يجعل الدوحة تنجح حيث تفشل أطراف أخرى، وهو الأمر الذي يتطلّب من النخبة السياسية القطرية جهدا إضافيا لإجلاء حقيقة العلاقة مع تلك الجماعات.

دافــع وزير الخارجية القطري خــالد العطيــة مجدّدا عن صلات حكومة بلاده بجمــاعات مسلّحة متشدّدة في الشرق الأوسط واستخـدام تلك الصلات في التفاوض على إطلاق سراح رهائن لــدى تلك الجماعات، لكنّه نفى أن تكون الدوحـة دفعـت أي فديـات لقـاء تحـرير هـؤلاء.

وكان المسؤول القطري يحاول الإجابة عن سؤال محرج بات يلاحق قطر بعد توالي “نجاحاتها” في الوساطة لدى جماعات متشدّدة لأجل إطلاق رهائن تحتجزهم تلك الجماعات لمقايضة بلدانهم لقاء تحقيق مطالب محدّدة.

وملخّص ذلك السؤال: ما الذي يجعل لقطر حظوة وكلمة مسموعة لدى تلك الجماعات التي هي بحكم طبيعتها المتشدّدة في قطيعة مع الجميع خصوصا إذا كانت مصنّفة إرهابية من قبل المجتمع الدولي؟.

وأي مكسب يجعل تلك الجماعات تنصاع للوساطات القطرية، وخصوصا وأنّه غالبا ما يتم إغفال ذكر المقابل الذي يحصل عليه المتشدّدون مقابل إطلاق سراح الرهائن؟.

وما طبيعة قنوات التواصل التي تتيح للدوحة الوصول إلى قيادات تلك الجماعات ومحاورتها وهي التي تحرص على إحكام إخفاء أماكن تواجدها إلاّ على الأطراف الذين تثق بهم؟.

وتحيي مثل هذه الأسئلة شكوكا واتهامات ساقتها عدة أطراف بشأن علاقة مفترضة للدوحة بالجماعات المتشدّدة. وأخطر تلك الشكوك ما يدور حول مساهمة قطر في “تمويل” تلك الجماعات، عبر دفع فديات لها مقابل إطلاق سراح محتجزين لديها، وهو الأمر الذي نفاه قطعيا وزير الخارجية القطري إجابة على سؤال حول الموضوع من وكالة رويترز.

وسبق لوزير ألماني أن اتهم قطر صراحة خلال مقابلة تلفزيونية بتمويل مقاتلي تنظيم داعش. وقال وزير المساعدة الإنمائية غيرد مولر الذي ينتمي إلى المحافظين بزعامة المستشارة إنغيلا ميركل إن “وضعا كهذا يأتي دائما بعد مسار سابق”، مضيفا “من الذي يموّل هذه القوى.. إنني أفكر في دولة قطر”.

غير أنّ الوزير عاد لاحقا وحاول التملّص من تصريحه الواضح ما جرّ عليه نقدا حادّا من قبل وسائل إعلام ألمانية اتهمته بالخضوع لضغط قطري على حكومة ميركل عبر استخدام مصالح ألمانيا الاقتصادية مع قطر.

"نجاحات" مثيرة للشكوك
* إطلاق سراح الأميركي بيتر ثيو كيرتس من يد جبهة النصرة

* تحرير 13 راهبة من الروم الارثوذكس من أسر ذات الجماعة

* الإفراج عن جنود أمميين احتجزهم متشددون في الجولان

وقال مراقبون إنّ تصريحات الوزير القطري، ومن قبلها تصريح مشابه لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بشأن توضيح علاقة الدوحة بالجماعات المتشددة تعكس حيرة قطرية بين التباهي بالجانب الإنساني الذي ينطوي عليه تخليص رهائن من أيدي المتشددين، وتبعات ذلك حيث يعمّق الشكوك ويكثف الأسئلة عن طبيعة علاقة قطر بتلك المجموعات.

وقال العطية إجابة على سؤال صحفي بعد أن ألقى كلمة في معهد وودرو ويلسون للشؤون العامة والدولية بجامعة برينستون في ولاية نيوجيرزي الأميركية، “قطر لا تدفع فديات.. ومرة أخرى، قطر لن تعتذر عن أي روح أو حياة أنقذناها في سوريا.. إذا كان بإمكاننا أن نتوسط لإنقاذ روح أخرى فإننا سنفعل هذا”.

ويشير كلام الوزير إلى توسط بلاده في إطلاق سراح رهائن أجانب وسوريين من أيدي جماعات متشددة ناشطة على الأرض السورية. وفي سبتمبر الماضي ساعدت قطر في التفاوض على إطلاق سراح 45 جنديا فيجيا من قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المنتشرة على حدود الجولان المحتل بعد أن تعرضت لهجوم من جماعات متشددة من بينها جبهة النصرة، وهي فرع لتنظيم القاعدة. وقال العطية “الفيجيون كانوا يعملون بشكل وثيق معنا ولهذا هم شاهدوا خطواتنا وتحرّكنا لإطلاق سراح جنودهم. نحن لا نؤمن بدفع فدى. هذه طريقة أخرى للدعم – يمكنكم أن تصفوها بأنها دعم من الباب الخلفي- وهذا ما لا نفعله”.

ومن بين الرهائن الذين ساعدت قطر في تأمين إطلاق سراحهم بيتر ثيو كيرتس وهو أميركي احتجزته جبهة النصرة حوالي عامين و13 راهبة من الروم الارثوذكس في مارس الماضي بعد أن احتجزهن مقاتلون متشددون لأكثر من ثلاثة أشهر. وحدد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا هوية محتجـزي الراهبـات بأنهم مـن جبهـة النصرة.

وفي موضوع الجنود اللبنانيين الذين اختطفهم متشددون من منطقة عرسال وما يزالون رهن الأسر، اتجهت الأنظار تلقائيا نحو قطر باعتبارها المؤهلة الوحيدة للوساطة لإطلاق سراحهم.

وتشنّ قطر ما يشبه الحملة للتبرّؤ من أي علاقة لها بالمتشددين خصوصا بعد أن أصبحت مقاومة هؤلاء مشغلا دوليا عاجلا.

وسبق لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن نفى تمويل بلاده المجموعات المتطرّفة، قائلا في تصريح لقناة سي ان ان الأميركية “نحن لا نقوم بتمويل المتطرفين. وإذا كنتم تتحدثون عن بعض الجماعات في سوريا والعراق فنحن نعتبرها جميعا منظمات إرهابية”.

وقطر الإمارة الغنية بالغاز لم تخف منذ اندلاع ثورات الربيع العربي اهتمامها بدعم جماعات إسلامية أملا في تصعيدها إلى الحكم على غرار جماعة الإخوان التي صُنّفت إرهابية في مصر وبلدان خليجية.

لكنّ الدوحة التي توالت عليها الاتهامات بدعم التشدّد أصبحت اليوم جزءا مــن تحــالف بقيادة واشنطن لمحاربة تنظيـم داعـش. وقال مراقبون إنّ مشاركة قطر فـي هذا التحالف جاء بمثابة تأكيد عملي من الدوحة لعدم وجود أي علاقات لهـا بمنظمـات إرهـابية.

وبهذا الخصوص أوضح الشيخ تميم “طلب منا الأصدقاء الأميركيون إذا كان بوسعنا الانضمام إلى التحالف، وهذا ما فعلناه”.

3