سائق شاحنة أردني ينشر روايته الثانية

الخميس 2016/09/15
يحيى حمدان ينشر روايته الثانية المعنونة بـ"الحقيبة ليست دبلوماسية"

عمّان – لا تخلو شاحنة يحيى حمدان الذي يعمل سائق شاحنة صهريج في مدينة جرش (شمال الأردن)، من كتاب يقرأه أثناء رحلاته لتوزيع المياه في مختلف مناطق المدينة التي تبعد 48 كيلومترا عن العاصمة عمّان.

ويحلم حمدان الشغوف بالقراءة بأن يصبح كاتبا محترفا، لكن الظروف الاقتصادية الصعبة لا تمكنه من ترك عمله الراهن.

ويقول حمدان “عملي الأساسي هو سائق على صهريج للماء، حيث أقوم بتعبئته في وقت لا يزيد عن نصف الساعة”، هذا عملي الذي أقوم به لإطعام أبنائي ولكسب رزقي، أما الأدب والكتابة، فموضوع آخر”.

وتعوّد الكاتب الهاوي في أثناء انتظاره ملء صهريجه بالماء أن يجلس تحت شجرة ليقرأ كتابا في ظلها.

ويقول حمدان “تركت المدرسة في عام 1985 في الصف العاشر، لم تتح لي الفرصة لإتمام تعليمي لظروف قاهرة خارجة عن الإرادة، ورغم ذلك لم أترك الكتاب ولا القلم يوما، كنت أكتب لنفسي ولم يكن في نيتي أن أنشر”.

ومع ذلك، تحقق حلم يحيى حمدان عام 2015 عندما نشر روايته الأولى، رغم عمله اليومي المرهق، إلاّ أنّه كان يقضي أمسياته في الكتابة، وقد أوتيت مُثابرته ثمارها فنشر روايته الثانية المعنونة بـ”الحقيبة ليست دبلوماسية”.

24