ساحل العاج تنهزم ولقاؤها مع اليونان حاسم

الجمعة 2014/06/20
الكوت ديفوار تفشل في تخطي حاجز كولومبيا

برازيليا - سجلت كولومبيا هدفين في سبع دقائق من الشوط الثاني لتفوز على ساحل العاج 2-1 في ثاني مباريات الفريقين بالمجموعة الثالثة في كأس العالم لكرة القدم، ليكون اللقاء مع اليونان في الجولة الأخيرة حاسما بالنسبة إلى ترشح الإيفواريين من عدمه.

وتقدم جيمس رودريجيز بهدف للمنتخب الكولومبي في الدقيقة 64 ثم أضاف البديل خوان كوينتيرو الهدف الثاني في الدقيقة 70 ثم رد جيرفينيو بهدف لكوت ديفوار في الدقيقة 73. ورفع المنتخب الكولومبي رصيده إلى ست نقاط بينما تجمد رصيد كوت ديفوار عند ثلاث نقاط.

وفاز ساحل العاج في مباراته الأولى على اليابان بهدفين مقابل هدف فيما فازت كولمبيا على اليونان بثلاثة أهداف نظيفة.

وجاءت المباراة غاية في الاثارة منذ البداية وحتى النهاية حيث خطورة مستمرة على المرميين بجانب فاصل من المهارات الفردية والتمريرات المتقنة، ولكن المنتخب الكولومبي نجح في استغلال الفرص التي سنحت له فكان الفوز حليفه في النهاية.

وبعد شوط أول سلبي نفذ خوان كوادرادو ركلة ركنية ليرتقي جيمس رودريجيز عاليا ويحول الكرة برأسه داخل المرمى في الدقيقة 64 ليفتتح التسجيل لكولومبيا.

وبعد ست دقائق استغل تيوفيلو جوتيريز خطأ من جيفروا سيري دييه في وسط الملعب وأرسل تمريرة إلى خوان فرناندو كوينتيرو الذي وجد نفسه في مواجهة الحارس أبو بكر باري ليسدد الكرة داخل المرمى ويضاعف تقدم كولومبيا.

لكن المهاجم جرفينيو نجح في تقليص الفارق بعد أن أحرز الهدف الوحيد لساحل العاج عندما شق طريقه في الناحية اليسرى قبل أن يسدد الكرة من داخل منطقة الجزاء في شباك الحارس ديفيد اوسبينا في الدقيقة 73. ورفعت كولومبيا رصيدها إلى ست نقاط لتتصدر المجموعة، وتجمد رصيد ساحل العاج عند ثلاث نقاط في المركز الثاني بينما لا تملك اليابان واليونان أي نقاط.

وللمرة الثانية شارك المهاجم المخضرم ديدييه دروجبا كبديل في الشوط الثاني.

وكان دروجبا شارك في الشوط الثاني من مباراة اليابان عندما حولت ساحل العاج تأخرها الى الفوز 2-1.

وفضل الفرنسي صبري لاموشي مدرب ساحل العاج الدفع بماكس جرادل في الناحية اليسرى من خط الوسط بدلا من سالومون كالو بينما قاد ويلفريد بوني هجوم الفريق مرة أخرى.

وأشرك الارجنتيني خوسيه بيكرمان مدرب كولومبيا نفس التشكيلة التي قادت الفريق لاكتساح اليونان 3-صفر في المباراة الأولى مع وجود جوتيريز في قلب الهجوم.

23