ساخرون يدعون أوباما إلى ضبط النفس

الخميس 2015/04/30
أوباما : لا مبرر للعنف الذي تسبب في حالة فوضى

واشنطن- “شماتة” عربية غير مسبوقة اجتاحت تويتر عبر هاشتاغ بالتيمور، أين تجري أعمال شعب وعنف ردا على مقتل شاب أميركي أسود في قسم شرطة بولاية ميريلاند الأميركية. وسخر مغردون من الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي قال الثلاثاء “لا مبرر للعنف الذي تسبب في حالة فوضى في المدينة ”.

واستحضر التونسيون الخطاب الأخير للرئيس الأسبق زين العابدين بن علي الذي قال فيه إن “استعمال الخرطوش الحي غير مبرر”، متسائلين “هل يكون هذا الخطاب الأخير لأوباما؟”.

وواجهت مواقع التواصل الاجتماعي عمليات الفوضى العارمة التي شهدتها المدينة بالسخرية. ودعا مغردون عرب إدارة الرئيس أوباما إلى “ضبط النفس، واحترام حقوق المحتجين”، وقد أرفقوا تعليقاتهم بصور لعمليات نهب قام بها محتجون غاضبون. وجاءت التغريدات للسخرية من بيانات صحفية أصدرتها مصر خلال المظاهرات التي اجتاحت مدينة فيرغسون بولاية ميسوري في أغسطس الماضي.

ووظفت الخارجية المصرية آنذاك نفس العبارات التي استخدمتها واشنطن لتحذير القاهرة أثناء الحملات الأمنية على مؤيدي الإخوان المسلمين، حيث حثت مصر الولايات المتحدة على التحلي بضبط النفس في تعاملها مع احتجاجات مدينة فيرغسون.

وسخر مغردون “مركز كارنيجي يؤكد أن حالة الاحتقان في #بالتيمور سببها تأخر الانتخابات النيابية في مصر”. وكتب آخر “تحليل استراتيجي عميق: أحداث بالتيمور ستتوقف فورا إذا امتنعت السلطات المصرية عن هدم الأنفاق في رفح”.

وكتبت مغردة بحرينية “دكاكين المنظمات الحقوقية تفزع لأصغر إرهابي في البحرين، بينما تصمت صمت القبور على ما يحدث في بالتيمور الأميركية”، مضيفة “الولايات المتحدة الأميركية تعطينا دروسا ومحاضرات في الديمقراطية وحرية التعبير، وهي تمنع مواطنيها حق التظاهر ضد العنصرية”. وسخر مغرد آخر “حاكم ميريلاند الأميركية يعلن حالة الطوارئ، ومخاوف من استخدام #أوباما للقوة المفرطة بذريعة وقوف تنظيم داعش وراء أعمال العنف”.

من جانب آخر كتبت معلقة “لا تفرحوا، الشرطة ستنزل لدكّهم، النشطاء الحكوكيون (كلمة تطلق للتهكم على من يصفون أنفسهم بالحقوقيين) الأميركان لا يرون ما يحصل في بلدهم، فقط يرون الحاصل في بلادنا”. من جانب آخر، انتقد مغردون التغطية الإعلامية الأميركية التي تركز على التخريب الذي يقوم به المحتجون لإقناع المشاهد بأن العنف تجاه “السود” مُبرَّر.

19