ساعد "سوبر سيسي" على إنقاذ مصر

الجمعة 2014/04/25
عدد مستخدمي لعبة «سوبر سيسي» نصف مليون

القاهرة- “ساعد سوبر سيسي لإنقاذ مصر”. ليس شعارا لحملة انتخابية، أو عنوانا لهاشتاغ دشنه أنصار السيسي على تويتر، وإنما هو وصف للعبة الجديدة، التي تحمل اسم: “سوبر سيسي.. النسر الطائر”، ويمكن تحميلها مجانا من “غوغل بلاي” (منذ 27 مارس الماضي)، وهي تندرج تحت بند ألعاب المغامرات.

اللعبة تلقى اهتماما متزايدا في مصر، حيث نقلت الجدل حول وزير الدفاع المصري، المرشح المحتمل للرئاسة المشير عبدالفتاح السيسي، من عالم السياسة إلى عالم الألعاب الإلكترونية.

وتنافس لعبة كاندي كراش، الأكثر شهرة الآن في مصر، على احتلال مقدمة الألعاب التي يمارسها المصريون، قبل انتخابات الرئاسة القادمة. ويظهر “سوبر سيسي”، في اللعبة مرتديا زيا عسكريا، يقود طائرة صفراء، ويجمع الذهب لإنقاذ مصر. وبلغ عدد مستخدميها نصف مليون.

يوصف التطبيق بأنه “لعبة مسلية لأي شخص يحب ألعاب العَدو التي لا تنتهي، وتقوم فكرتها على اختبار قدرة اللاعب على التحليق بالطائرة لأكبر مسافة ممكنة دون الاصطدام بالعقبات التي تواجهها من قنابل ومتفجرات، لجمع الذهب إنقاذا لمصر. وينال اللاعب ثلاثة أشكال من القوى الخارقة، وفقا لقدرته على تجاوز مراحل اللعبة”.

حظيت لعبة “سوبر سيسي” باهتمام واسع، بوصفها تطورا نوعيًّا في “مسلسل التقاليع" التي ارتبطت باسم السيسي منذ إعلانه عزل الرئيس السابق محمد مرسي، لاستغلال الشعبية الكبيرة التي اكتسبها لدى المصريين في ترويج بعض السلع.

ويقول بعضهم إن انطلاق اللعبة والترويج الواسع لها يأتي ردًّا على الهاشتاغ المسيء للسيسي، على “تويتر”. ويقول بعضهم إن “المطبلين” أساؤوا للسيسي. وكتب مغرد “ما المانع أن أؤيد ترشيح #السيسي دون أن أقدسه.. أن أحترم الجيش وأحبه دون أن أتصور بالبيادة على رأسي”.. وسخر آخر “أعرف واحدا من الإخوان مدمن على اللعبة كل شوية ويقول قتلتك يا سيسي”.

19