سالفيني يهاجم الاتحاد الأوروبي عقب انهيار جسر في إيطاليا

وزير الداخلية الإيطالي ينتقد قوانين الإنفاق الصارمة للاتحاد الأوروبي مؤكدا أن الأموال التي سيتم إنفاقها على مجالي الصحة والسلامة غير مسموح بإدخالها في قائمة الحسابات.
الخميس 2018/08/16
الجسر فرصة لمهاجمة أوروبا

روما – انتقد وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني الأربعاء، القوانين الصارمة للاتحاد الأوروبي، في أعقاب انهيار جسر في مدينة جنوة، ما أسفر عن مقتل العشرات، مشيرا إلى أنها السبب في جعل إيطاليا غير آمنة.

وقال السياسي المتشكك تجاه الاتحاد الأوروبي “إن الأموال التي سيتم إنفاقها على مجالي الصحة والسلامة غير مسموح بإدخالها في قائمة الحسابات، طبقا للقوانين الصارمة التي فرضتها أوروبا”، مضيفا “يجب عليك دائما أن تطلب الإذن لانفاق المال”.

وتابع أن ذلك لا يتعين أن يبعد إيطاليا عن المحافظة على شوارعها ومبانيها في المدارس وفي العمل، حيث تنهار “من وقت لأخر الأسقف”.

وكانت السلطات المحلية في إيطاليا قد أعلنت الأربعاء ارتفاع عدد ضحايا حادث انهيار الجسر الذي وقع الثلاثاء في مدينة جنوة إلى 42 قتيلا على الأقل وإصابة 16 آخرين، بينهم 12 في حالة حرجة.

وكان سالفيني قد قال في وقت سابق إن ثلاثة أطفال أعمارهم 8 و12 و13 عاما من بين ضحايا الحادث، الذي وقع خلال عاصفة قوية.

وخلال ساعات من الكارثة، قالت الحكومة المناهضة للمؤسسات التي تولت السلطة في يونيو، إن انهيار الجسر يوضح أن إيطاليا بحاجة إلى إنفاق المزيد من الأموال على تحسين بنيتها التحتية المتهالكة وتجاهل القيود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على الميزانية إذا دعت الضرورة.

ورفضت المفوضية الأوروبية مزاعم وزير الداخلية الإيطالي بأن بلاده لا تستطيع الإنفاق على تحديث البنية التحتية بسبب قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن انضباط الميزانية.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية في بيان إنه خلال الفترة من 2014 وحتى 2020، يحق لإيطاليا الحصول على 2.5 مليار يورو (2.8 مليار دولار) من أموال الاتحاد الأوروبي للاستثمارات في البنية التحتية للشبكات، مثل الطرق أو السكك الحديدية.

وأوضح أنه بالإضافة إلى ذلك، فإن المفوضية في أبريل “أقرت، وفقا لقواعد المساعدات في الاتحاد الأوروبي، خطة استثمارية للطرق السريعة الإيطالية، تتيح استثمار ما يقرب من 8.5 مليار يورو، بما في ذلك في منطقة جنوة”.

وأضاف أنه بشكل عام، فإن إيطاليا “حرة في وضع أولويات محددة لسياستها” في ما يتعلق بالإنفاق العام، “وفي الواقع، شجع الاتحاد الأوروبي الاستثمار في البنية التحتية في إيطاليا”، وذلك في توصيات صادرة في 2018.

وحمّل وزير البنية التحتية والنقل الإيطالي دانيلو تونينيلي الشركة المسؤولة عن تشغيل معظم شبكة الطرق السريعة في بلاده المسؤولية عن حادثة انهيار الجسر.

وكتب تونينيلي على موقع فيسبوك “على إدارة أوتوستراد بير لإيطاليا الاستقالة أولا وقبل أي شيء”، معلنا أنه سيتم سحب امتياز الشركة المتعلق بتشغيل شبكة الطرق السريعة وسيتم تغريمها بما يصل إلى 150 مليون يورو (170 مليون دولار).

5