سالي بسمة تقتحم الدراما المشتركة بـ"سماء صغيرة"

تشارك الممثلة اللبنانية سالي بسمة في رمضان 2017 بالعديد من الأعمال التلفزيونية في لبنان والكويت وسوريا، وهي التي درست السينما في لبنان ومثّلت في سوريا، حيث تقول “طموحاتي الفنية أكبر من السينما، ولا تقف عند حدود لبنان”، “العرب” التقت سالي فتحدثت عن مشاركاتها الدرامية المنتظرة في رمضان المقبل.
الخميس 2017/04/06
وجه لبناني اكتسح الدراما السورية

دمشق – تعدد ظهور الوجه اللبناني سالي بسمة في أكثر من مسلسل سوري وفي مواضيع مختلفة وبيئات متباينة، وسيشهد المستقبل القريب حضورها أيضا في أكثر من عمل تلفزيوني رمضاني بين خليجي ولبناني وسوري.

وعن هذه المشاركات، تقول الفنانة اللبنانية “أشارك هذه السنة في مسلسل “سماء صغيرة”، وهو عمل خليجي عربي مشترك تدور أحداثه في أنطاليا التركية، وفيه شخصيات من مختلف الأعمار يلتقون في الغربة بحثا عن فضاء آخر مليء بالحب والسلام بعد تعرضهم لحالات من العنف سواء كان هذا العنف جسديا أو معنويا”.

وفي العمل تقوم سالي بدور ناشطة اجتماعية ألمانية تزور مخيمات اللاجئين السوريين لمساعدتهم وتأمين جميع احتياجاتهم وطلباتهم، والعمل الذي سيعرض في رمضان 2017 من إنتاج كويتي، ومن تأليف الإماراتي محمد حسن أحمد، وإخراج البحريني حسين الحليبي.

وتقول الفنانة اللبنانية “أنا أعوّل عليه كثيرا، كونه يتحدث عن الكثير من المواضيع الحياتية الحساسة والهامة، التي عانى ويعاني منها اللاجئون”.

وعن رأيها في الأعمال الدرامية العربية المشتركة، من الخليج العربي والعراق وسوريا ولبنان ومصر في صناعة الدراما، تقول “هذه الخلطة العربية الدرامية المشتركة هي نسيج اجتماعي مهم جدا، شرط أن تكون حبكة القصة متجانسة ومنطقية وواقعية، كي لا تشتت المشاهد، فميزة هذه الأعمال كما أراها، أنها تكشف عن فنانين جدد وطاقات لم تكن لتأخذ فرصتها لولا حاجتها لوجوه جديدة”.

وإلى جانب عملها في هذا المسلسل العربي متعدد الجنسيات، شاركت سالي في عمل لبناني “بلاد الشمس” وهو مسلسل أخرجه عاطف كيوان، وتتحدث عنه بقولها “ألعب فيه دور بنت عائلة من منطقة بعلبك، يشارك والدها وأخوها مع الثوار، وتربط بينها وبين أحد أبطال العمل قصة حب، فتجبر للخروج من الضيعة بسبب جريمة قتل مفتعلة اتهم والدها فيها لتسير الأحداث بعد ذلك في مسارات درامية متصاعدة وجميلة”.

وعن طموحاتها الفنية في تأدية الشخصيات المختلفة في مستقبلها الفني، تبين “بالنسبة إلى الشخصية التي أود أن أجسدها فهي عديدة، وليست شخصية واحدة لأن بداخلي شغفا لتأدية العديد من الشخصيات المتباعدة والمتناقضة أيضا”.

وعن عملها في كل من التمثيل والإخراج وكيفية التوفيق بينهما وطموحاتها المهنية فيهما، بينت “كلي ثقة أنني أستطيع الجمع بين الاثنين، لأن شغفي لا يتوقف عند واحد على حساب آخر، ولكل واحد منهما خصوصيته ورسالته، أؤمن أن النجاح ليس صدفة، إنه عمل شاق ومثابرة وتضحية، والأهم أن نحب العمل الذي نقوم به”.

لم تترك سالي بسمة تصوير الفيديو كليب، وهو النمط الفني الذي انطلقت منه بعد تخرّجها من الجامعة، فبعد تصويرها للعديد من الأعمال سابقا، تعود لإخراج فيديو كليب جديد، الذي قالت عنه “صوّرت مؤخرا فيديو كليب وطنيا لعيد الاستقلال في لبنان للجيش اللبناني، من إنتاج مديرية التوجيه، وحاليا أنا بصدد التصوير لفيديو كليب عاطفي للفنان رامي علاء الدين لأغنية بعنوان “دمعاتك” يحكي عن قصة حب تتعرض لبعض المشاكل”.

وفي رصيد الفنانة سالي بسمة العديد من المشاركات السينمائية السورية، منها فيلم “أيقونة الفرح”، وهو وثائقي طويل، أدت فيه دور البطولة مجسدة شخصية المطربة صباح، كذلك شاركت في فيلم “سينما ميكينغ أوف” ضمن مشاركات شبابية خاصة، وشارك الفيلمان في العديد من المهرجانات السينمائية العربية، أما في دراما التلفزيون فشاركت سابقا في مسلسل “حرائر” مع باسل الخطيب، كما تشارك في رمضان المرتقب في مسلسل “شو القصة” للمخرج علي ديوب.

16