سامسونغ تضع سقفا لشحن بطارية غالاكسي نوت 7

الجمعة 2016/09/16
"غالاكسي نوت 7" معرض للانفجار

سول- أكدت شركة سامسونغ إلكترونيكس أنها ستصدر تحديثا لأحد برامج تشغيل الهاتف الذكي الجديد “غالاكسي نوت 7” الذي اضطرت إلى استدعائه من الأسواق بسبب ارتفاع درجة حرارته واحتمال انفجاره.

وأشارت الشركة الكورية الجنوبية إلى أن تحديث البرنامج سيمنع شحن بطارية الهاتف الجديد أكثر من 60 بالمئة، من أجل منع ارتفاع درجة حرارة البطارية.

ونقلت وكالة “أي.أف.كس-دي.بي.أي” للأنباء الاقتصادية عن بيان للشركة قوله “نعتزم إطلاق تحديث لبرامج غالاكسي نوت 7 اعتبارا من صباح يوم 20 من سبتمبر الجاري” للأجهزة التي لم يتم استبدالها من هذا الطراز حتى الآن. وأضاف البيان أن “هذا الإجراء تم اتخاذه من أجل سلامة عملائنا، ونحن نعتذر لهم عن أي إزعاج تسببنا فيه”.

وكانت سامسونغ قد أعلنت في الـ7 من سبتمبر الحالي استدعاء هواتف غالاكسي نوت 7 بعد تلقي 35 بلاغا عن ارتفاع درجة حرارة هواتف هذا الطراز أو اشتعال النار فيها. وبعد أسبوع من الإعلان أصدرت الشركة توصية لعملائها بغلق هواتف هذا الطراز على الفور.

سامسونغ ستصدر في 20 سبتمبر تحديثا لبرامج غالاكسي نوت 7 يمنع شحنها أكثر من 60 بالمئة

وذكرت سامسونغ أن عملية استبدال الهواتف التي تم استدعاؤها ستبدأ يوم 19 سبتمبر الحالي. ورجح محللون أن تؤدي أزمة هواتف سامسونغ إلى تراجع مبيعاتها، وأن تخدم مبيعات منافستها أبل من أجهزة آيفون 7 التي تم الكشف عنها قبل أسبوع.

وفي هذه الأثناء قالت هيئة صينية معنية بمراقبة الجودة إن وحدة شركة سامسونغ في الصين سوف تستدعي 1858 جهازا من طراز غالاكسي نوت 7 بعد اكتشاف إمكانية تعرض البطاريات للاشتعال.

وأوقفت سامسونغ في البداية مبيعات غالاكسي نوت 7 هذا الشهر في 10 أسواق من بينها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لكن ليس في الصين. وقالت الشركة إن الطراز الذي يباع هناك مزود ببطارية من مورد مختلف.

وقالت الإدارة العامة لمراقبة الجودة والفحص والحجر على موقعها على الإنترنت إن جزءا من الهواتف المستدعاة تم بيعها في الصين عبر الموقع الرسمي لسامسونغ قبل إطلاق الهاتف في الأول من سبتمبر الجاري ضمن برنامج لاختبار الجهاز.

ودعت سامسونغ، أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، مستخدمي غالاكسي نوت 7 إلى إعادة الأجهزة التي اشتروها ونشرت إعلانات في كوريا الجنوبية تعتذر فيها عن عملية الاستدعاء.

وأذكت سلسلة تحذيرات من قبل جهات تنظيمية وشركات طيران حول العالم المخاوف بشأن مستقبل هذا الطراز المميز مما ساهم في انخفاض أسهم سامسونغ. وقالت هيئة الطيران المدني في الصين الأربعاء أيضا إنها ستحظر استخدام وشحن أجهزة غالاكسي نوت 7 على متن الطائرات كما أنها لن تسمح بوضعها ضمن الأمتعة المخزنة على الطائرة.

وتعاني سامسونغ منذ عامين من تراجع مبيعاتها في أسواق الهواتف الذكية، لصالح منافستها أبل، ويأتي توقيت أزمة بطاريات أجهزة غالاكسي نوت 7 ليساهم في انحدار حصتها في الأسواق.

وفي مؤشر على ذلك أعلنت أبل أمس أن الكمية التي طرحتها للبيع من أجهزة آيفوق 7 بلاس نفذت من الأسواق خلال أسبوع واحد، ما يؤكد استفادتها من أزمة أجهزة منافستها سامسونغ.

10