سامسونغ تطعن بـ"المحاباة" الأميركية لشركة أبل

الثلاثاء 2013/08/13
الشركة الكورية تبحث عن حقوقها في أميركا

سول- قالت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية العملاقة إنها تعتزم الاستئناف ضد القرار الأخير الذي أصدرته لجنة التجارة الأميركية والقاضي بحظر الواردات من منتجاتها إذا لم يعترض الرئيس الأميركي باراك أوباما على الحكم.

وكانت لجنة التجارة الدولية قد فرضت حظرا على الواردات الخاصة ببعض الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية الشخصية التي تصنعها الشركة الكورية الجنوبية، حيث قبلت الشكاوى التي قدمتها شركة آبل في عام 2012.

وقال مسؤول من شركة سامسونغ: "سنتخذ جميع التدابير اللازمة… بما في ذلك الإجراءات القانونية، حتى تنعكس مطالبنا في الحكم".

ويخضع القرار الأخير لفترة مراجعة رئاسية لمدة 60 يوما وسيصبح نافذ المفعول إذا وافقت عليه إدارة أوباما. ومن المرجع ألا تعترض عليه الادارة الأميركية وأن تستأنف شركة سامسونغ ضده في أوائل أكتوبر تشرين الأول. وأقامت سامسونغ دعاوي مضادة تتهم فيها آبل بانتهاك براءات الاختراع الخاصة بها، حيث يشمل ذلك منتجي "غالاكسي إس 4 جي" وغالاكسي تاب 10.1"، فضلا عن عدد من الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية الأخرى التي ظهرت في الأسواق في عامي 2010 و 2011.

وفي الوقت نفسه ألغت إدارة أوباما حظرا على بيع بعض من منتجات آبل في وقت سابق من هذا الشهر، وهو الأمر الذي كان يحظر على الشركة استيراد أجهزة اتصالات لاسلكية وأجهزة كمبيوتر لوحي مصنعة في الصين.

وجاء هذا القرار بعد أن قالت لجنة التجارة الدولية في وقت سابق في حزيران/يونيو إن آبل انتهكت بعض براءات الاختراع الخاصة بشركة سامسونغ وذلك فيما يتعلق بصنع الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحي.

10