سامسونغ تطلق أخيرا أول هاتف قابل للطي

شركة سامسونغ تطرح هاتفها القابل للطي بعد سلسلة من النكسات والتأجيلات الكثيرة التي رافقت محاولات طرحه، أقرت خلالها الشركة بتسرعها في محاولة طرحه في وقت مبكر.
السبت 2019/09/07
موارد هائلة بحثا عن مزايا جديدة

سول- تمكنت شركة سامسونغ أخيرا من طي أزمة هاتف غالاكسي فولد القابل للطي، وطرحته أمس في أسواق كوريا الجنوبية، على أن يجري طرحه في أسواق أخرى خلال الأسابيع المقبلة.

ويأتي طرح الهاتف، الذي كان مقررا في نهاية أبريل الماضي، بعد سلسلة من النكسات والتأجيلات بسبب اكتشاف عيوب كبيرة تؤدي إلى انكسار الشاشة، وقد أقرت الشركة أنها تسرعت في محاولة طرحه في وقت مبكر.

وقالت سامسونغ وهي أكبر بائع للهواتف الذكية في العالم، إن الهاتف الذي يدعم شبكات الجيل الخامس للاتصالات، عرض اليوم للبيع في كوريا الجنوبية بسعر 1977 دولارا، ولم تقدم أي بيانات عن الإقبال.

1977 دولارا سعر هاتف غالاكسي فولد الذي طرحته سامسونغ أمس في كوريا الجنوبية، والذي يمكن أن يشكل عقبة أمام انتشاره 

ويستبعد المحللون تسجيل مبيعات كبيرة بسبب السعر المرتفع، وتراجع الثقة بالجهاز بعد العيوب والتأجيلات الكثيرة، التي رافقت محاولات طرحه. وقالت سامسونغ أمس إنها سوف تطرح نسخا من هاتف غالاكسي فولد في بلدان مختارة منها بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، لكنها لم تحدد مواعيد ذلك.

وتتنافس سامسونغ مع شركة هواوي الصينية على جبهة الهواتف القابلة للطي، وقد أعلنت هواوي تأجيل طرح هاتفها من الشهر الحالي إلى نوفمبر، وهو التأجيل الثاني بعد أن كان مقررا طرحه في يونيو الماضي.

ويبلغ السعر المقترح لهاتف هواوي أكثر من 2600 دولار، وهو ما يجعل انتشاره في الأسواق أكثر صعوبة. ويرى محللون أن سباق الشركتين لطرح هواتف قابلة للطي كان متسرعا وأنه لا يهدف سوى إلى تحقيق مكاسب دعائية، رغم تكاليف التطوير الباهظة واستبعاد تحقيق إيرادات كبيرة منها.

وبدأت عيوب الشاشة القابلة للطي بالظهور عندما وزعت سامسونغ نسخا من الجهاز على صحافيين وخبراء بغرض التجربة والمراجعة قبل أيام من موعد طرحه في الأسواق في 26 أبريل الماضي.

لكن أولئك الأشخاص سجلوا ظهور عيوب كبيرة منذ اليوم الأول وصلت إلى انكسار الشاشة. وبدا واضحا أن سامسونغ تسرعت في محاولة للتفوق على هواوي الصينية التي يقول خبراء إن جهازها أكثر متانة من جهاز سامسونغ.

هاتف سامسونغ القابل للطي

ويبدو أن أزمة تراجع مبيعات الهواتف الذكية، دفعت الشركات لوضع موارد هائلة بحثا عن مزايا جديدة لإيقاظ حماس المستخدمين وتعزيز الطلب المنحسر، الذي كبدها خسائر كبيرة. لكن الصرعة المثيرة لفضول واهتمام الملايين، قوبلت بتشكيك الخبراء في إمكانية انتشارها على نطاق واسع، رغم أنها تقدم هواتف بالحجم العادي يمكن أن تتسع شاشاتها لتصبح بمساحة جهاز لوحي صغير.

كما أن حساسية السعر المرتفع أثبتت أنها عقبة كبيرة. وسبق أن أدت إلى تراجع حاد في مبيعات هواتف آيفون، منذ أن رفعت أبل سعره إلى 999 دولارا في عام 2017، رغم أن ذلك يقل كثيرا عن سعر هواتف سامسونغ وهواوي القابلة للطي.

ولا تزيد مساحة غالاكسي وهو مغلق على 4.6 بوصة فقط، لكنه حين يُفتح مثل كتاب تتضاعف مساحة شاشته لتصبح بحجم جهاز لوحي صغير وتصل إلى 7.3 بوصة. وتعول سامسونغ في آمال دعم الطلب على غالاكسي فولد على شبكات الجيل الخامس، التي ستكون أسرع بنحو 10 مرات مما يؤدي إلى تحسين تجربة مشاهدة الأخبار والمباريات الرياضية بالبث الحي على شاشته الكبيرة.

10