سامية عيسى تحاور الذات الفلسطينية المهددة

الأربعاء 2014/11/12
الروائية تتأمّل الأوضاع المعيشية والأبعاد النفسية لفلسطينيين في روايتها

بيروت- أقام جناح “دار الآداب”، لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، المنعقد خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 15 نوفمبر الجاري، حفل توقيع رواية “خلسة في كوبنهاجن”، للكاتبة والروائية الفلسطينية سامية عيسى.

ورواية “خلسة في كوبنهاجن”، الصادرة عن “دار الآداب” اللبنانية، تقع في 319 صفحة من القطع المتوسط، تحاور الذات الفلسطينيّة المهدّدة بالضياع بعد اتّساع دائرة الشتات. وحده الحبّ يمنح شخصيّاتِ الرواية المكوّنَ الأوّلَ الذي يربطهم بأرضهم ويحفظ ذاكرتهم من النسيان.

فعمر يستعيد ذاكرته حين يطال وجهَ حبيبته على شكل وميض. وحسام، بين امرأتين يتأكّد من حبّه لمنى لأنّها تحمل ذلك الوجدانَ الفلسطيني العميق، ثم يبحث عن رابط عبر الإنترنت كي يحوّل الشتات إلى مساحة ثريّة للتلاقي من أجل تجديد حلم العودة. كما تتأمّل الروائية الأوضاع المعيشية والأبعاد النفسية لفلسطينيين دفعتهم ظروف الاحتلال إلى ترك بلادهم ليجدوا أنفسهم ضحايا العنصرية والتهميش في مخيمات وفي أماكن كثيرة من العالم. شخصيات كثيرة تتباعد في الجغرافيا، وإنما تتلاقى في أحاسيسها ومشاعرها.

14