سان جرمان يتوق إلى فك عقدة برشلونة في أبطال أوروبا

يستقبل فريق باريس سان جرمان الثلاثاء نظيره برشلونة الإسباني في ذهاب دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا. وفي مباراة أخرى يتطلع بوروسيا دورتموند الألماني إلى انتفاضة أوروبية أمام فريق بنفيكا البرتغالي.
الثلاثاء 2017/02/14
موازين القوى تختلف

برشلونة (إسبانيا) - يحل برشلونة الإسباني ضيفا على باريس سان جرمان الفرنسي اليوم الثلاثاء في ذهاب دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. سيعتمد الفريق الكاتالوني بشكل كبير على النجم الأوروغوياني لويس سواريز أملا في أن يكرر إنجازه السابق أمام الفريق نفسه.

وكان سواريز قد سجل ثنائية في شباك سان جرمان قبل موسمين، ساهمت في تأهل برشلونة بفوز كبير، على حساب الفريق الفرنسي، إلى الدور قبل النهائي من البطولة الأوروبية. وواصل سواريز تألقه خلال تلك النسخة حيث سجل في شباك يوفنتوس الإيطالي في المباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة الألمانية برلين، وانتهت بفوز برشلونة 3-1، ليتوج الفريق باللقب في أول موسم لسواريز بين صفوفه.

وتأتي مباراة اليوم في الوقت الذي يقدم فيه سواريز مستويات تهديفية جيدة حيث سجل ثنائية للفريق في المباراة التي انتهت بالفوز على ديبورتيفو ألافيس 6-0 ضمن منافسات الدوري الإسباني، ليرفع اللاعب الأوروغوياني رصيده إلى 18 هدفا في صدارة قائمة هدافي الدوري. ورفع سواريز رصيده مع برشلونة هذا الموسم في كل المسابقات إلى 25 هدفا كما رفع إجمالي عدد أهدافه بقميص الفريق الكاتالوني إلى 109 أهداف.

وعادل سواريز بذلك الرقم المسجل باسم لويس إنريكي، المدير الفني لبرشلونة، مع الفريق، ليتقاسم معه المركز العاشر في قائمة أفضل الهدافين في تاريخ النادي. وربما يصيب سواريز الفريق الفرنسي بالإحباط إذا نجح في افتتاح التسجيل في المباراة، حيث لم يسبق لبرشلونة أن تلقى الهزيمة في أي مباراة سجل فيها سواريز؛ فقد سجل سواريز في 70 مباراة لبرشلونة، وانتهت إما بالفوز وإما بالتعادل.

وبعد عودته من الإجازة التي قضاها في بلاده، سجل سواريز عشرة أهداف منذ بداية عام 2017، وقد لعب دورا بارزا في تخطي برشلونة لعقبة أتلتيكو مدريد والوصول إلى نهائي بطولة كأس إسبانيا.

ومع ذلك، يغيب سواريز عن نهائي بطولة الكأس المقرر في 27 مايو المقبل، بسبب الإيقاف، وبذلك تشكل البطولة الأوروبية الفرصة الوحيدة أمام سواريز لخوض مباراة نهائية هذا الموسم، ويقام النهائي في كارديف في الثالث من يونيو المقبل.

واستعرض الثلاثي الهجومي لبرشلونة، المكون من سواريز والنجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار، قوته من جديد حيث سجل اللاعبون الثلاثة خلال المباراة الماضية السبت.

ولكن الحال يختلف في خط دفاع الفريق، حيث يفتقد إنريكي جهود أليكس فيدال الذي انتهى موسمه بسبب إصابة خطيرة في الكاحل تعرض لها أمام ألافيس، ولم يعد لديه سوى عنصر واحد لمركز الظهير الأيمن.

ويخوض سيرجيو روبرتو أول موسم كامل له مع برشلونة في هذا المركز، وقد غاب اللاعب عن المستويات المطلوبة في بعض الفترات خلال الموسم الجاري، لكنه الآن بات الخيار الوحيد المتاح أمام إنريكي. وفي مركز قلب الدفاع، غاب جيرارد بيكيه وخافيير ماسكيرانو عن التشكيل الأساسي لبرشلونة في مباراة السبت بسبب الإصابات كما تعرض صامويل أومتيتي لإصابة خلال الشوط الثاني.

مسيرة بنفيكا كانت ناجحة حتى الآن حيث يتطلع الفريق البرتغالي إلى بلوغ دور الثمانية للمرة الثالثة في آخر ستة مواسم

نقاط الضعف

يأمل سان جرمان في استغلال نقاط الضعف في صفوف برشلونة خلال مباراة الذهاب وإلا فإنه سيواجه مهمة في غاية الصعوبة في لقاء الإياب المقرر على ملعب “كامب نو” في برشلونة. ويرى الألماني كيفين تراب، حارس مرمى نادي باريس سان جرمان الفرنسي، أن فريقه يمتلك المقومات اللازمة للعب بندية أمام برشلونة وتحقيق المفاجأة. وقال تراب (26 عاما) “الجميع يقول إننا نمتلك فرصا ضئيلة في دور الستة عشر، ولكن أرى الأمر من منظور مختلف تماما”.

وأضاف “لقد فازوا بدوري الأبطال بضع مرات، ولديهم الثلاثي الهجومي ميسي ونيمار وسواريز، الذين يتصدرون عناوين الصحف، ولكنني أرى في كل يوم الإمكانيات التي يمتلكها فريقنا، لا ينبغي علينا أن نختبئ خوفا من برشلونة”. وتابع تراب حديثه قائلا “أنا متيقن من أننا سنلعب دورا مهما في هذه النسخة من دوري الأبطال”. ويتناوب الحارس الألماني مع زميله ألفونس أريولا على حراسة مرمى الفريق الفرنسي، ولذلك لا تزال هوية الحارس الأساسي في مباراة برشلونة مجهولة.

أظهر بوروسيا دورتموند وجهين هذا الموسم حيث يختلف مستواه الباهت محليا عن أدائه القوي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم والذي يأمل في مواصلته عندما يواجه بنفيكا في ذهاب دور الستة عشر.

وبعد فوزين في آخر سبع مباريات في الدوري ابتعد فريق المدرب توماس توخيل عن سباق المنافسة على اللقب وتركته هزيمته المفاجئة السبت 2-1 أمام دارمشتاد متذيل الترتيب بعيدا بفارق 15 نقطة عن بايرن ميونيخ المتصدر. لكن الفريق القادم من منطقة الرور يقدم أداء مذهلا في دوري الأبطال حيث سجل 21 هدفا -وهو رقم قياسي- ليعتلي صدارة مجموعته متفوقا على العملاق ريال مدريد حامل اللقب.

انتفاضة أوروبية

ويأمل بطل أوروبا 1997 ووصيف البطل قبل أربع سنوات في تكرار هذا المستوى الرفيع في مباراة الذهاب في لشبونة. وقال توخيل بعد الهزيمة أمام دارمشتاد “في مباراتي لايبزيغ (في الدوري) وهيرتا برلين (في الكأس) كنا في دائرة الضوء، عند ذلك كنا في حالة تركيز شديدة وقدمنا أفضل أداء”.

وأضاف “ضد دارمشتاد لم يكن لدينا ما نخسره، المباراة كانت محط الأنظار والجميع كان يتوقع فوزنا، يبدو أننا نواجه مشاكل في التركيز عندما لا تكون المباراة مهمة”. وهناك ملاعب قليلة تتفوق على ملعب بنفيكا البديع لكن أكثر ما يثير مخاوف توخيل دفاع دورتموند الذي ظهر مهتزا طيلة الموسم. وشكل الثنائي بيير إيمريك أوباميانغ وماركو ريوس مصدرا دائما للأهداف لكن حفاظ الفريق على شباكه خاليةً يعد أمرا صعبا.

وقال رومان بيركي حارس دورتموند “ستكون مباراة مختلفة تماما، وحدها موسيقى دوري الأبطال تجعل الأمور مختلفة”. وكانت مسيرة بنفيكا ناجحة حتى الآن حيث يتطلع الفريق البرتغالي إلى بلوغ دور الثمانية للمرة الثالثة في آخر ستة مواسم.

وفاز بنفيكا 3-0 على أروكا ليحافظ على صدارة الدوري البرتغالي متفوقا على غريمه بورتو ويملك يوما أكثر للراحة من نظيره الألماني. وهز المهاجم كوستاس ميتروغلو الشباك للمرة الـ12 في 12 مباراة فيما سجل أندريه كارييو هدفه الأول منذ أغسطس. وسيفتقد بنفيكا لاعبه الصربي أندريه زيفكوفيتش بسبب الإيقاف لكن بعد الفوز الرابع في آخر خمس مباريات لم يكن الفريق ليتمنى دخوله هذه المواجهة بحال أفضل.

23