سان جرمان يخوض اختبارا سهلا على ميدانه أمام باستيا

الجمعة 2014/08/15
الفريق الباريسي يطمح إلى تجاوز خيبة التعادل أمام رينس

باريس- يجري فريق العاصمة الباريسية أولى مبارياته ضمن المرحلة الثانية من الدوري الفرنسي لكرة القدم بمعقله وأمام جماهيره ضد منافس يعتبر على الورق في المتناول بالنظر إلى صلابة سان جرمان خاصة في ظل جاهزية نجمه إبراهيموفيتش الذي سجل ثنائية في اللقاء الفائت.

يخوض باريس سان جرمان حامل اللقب مباراته الأولى على ملعبه “بارك دي برانس″ هذا الموسم عندما يستقبل، غدا السبت، باستيا من دون قائد دفاعه البرازيلي تياغو سيلفا المصاب.

وسيغيب قائد منتخب البرازيل عن الملاعب لأسابيع عدة بعد إصابته بتمزق في العضلة الخلفية لفخذه الأيمن في الدقيقة 12 من مباراة فريقه الودية ضد نابولي الإيطالي، الاثنين الماضي، وخروجه مباشرة من الملعب. وأغلب الظن أن بديله في صفوف سان جرمان سيكون مواطنه ماركينيوس الذي سيلعب إلى جانب المدافع البرازيلي الآخر دافيد لويز المنتقل من تشيلسي الإنكليزي مقابل صفقة ضخمة بلغت حوالي 50 مليون يورو.

وسقط سان جرمان حامل اللقب في آخر موسمين في فخ التعادل أمام مضيفة رينس 2-2 في افتتاح الدوري، الأسبوع الماضي، في مباراة سجل فيها نجمه وهدافه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش هدفين.

وكشف زلاتان (32 عاما) أنه ينوي البقاء مع سان جرمان حتى انتهاء عقده في 2016: “عقدي يمتد حتى 2016، سأبلغ الرابعة والثلاثين الموسم المقبل ولا أرى نفسي على المستوى الاحترافي الأول بعد ذلك”.

وعن أمل فريقه في إحراز دوري أبطال أوروبا، قال المهاجم الذي أحرز بطولات في أربع دول مختلفة: “أعتقد أنه يمكننا تحقيق ذلك. فرصتنا جيّدة، وهذا الفريق صنع لخوض بطولات كبرى. يجب أن نعمل ويكون لدينا الحظ قليلا. في اللحظات الحاسمة ينبغي أن تكون التفاصيل الصغيرة في مصلحتنا.. أحرزت في مسيرتي 23 لقبا وسيكون جيّدا أن أحرز لقب دوري الأبطال وأشعر بإمكانية ذلك، لكن إذا فشلت سأبقى فخورا بمسيرتي”.

زلاتان إبراهيموفيتش: "هذا الفريق صنع لخوض بطولات كبرى"

ولا يتوقع أن يكون الزائر الذي يدربه لاعب الوسط الدولي السابق كلود ماكيليلي والعارف تماما بشؤون النادي الباريسي، لقمة سائغة إذ تعادل مع مرسيليا 3-3، حيث أظهر قدرات هجومية جيدة في ظل تألق المهاجم الكونغولي كريستوفر مابولو صاحب هدفين.

لكن ماكيليلي، لاعب وسط سان جرمان ومساعد مدربه لوران بلان السابق يدرك تماما خطورة فريق العاصمة ومهاجمه السويدي الذي توج هدافا للدوري في آخر موسمين.

ومني باستيا منذ عودته إلى الدرجة الأولى في 2012 بخسارات قاسية أمام سان جرمان، 4-0 و3-1 في موسم 2013 و4-0 و3-0، الموسم الماضي، كان نصيب زلاتان منها 6 أهداف.

ويبحث موناكو وصيف الموسم الماضي عن نسيان خسارته الافتتاحية أمام ضيفه لوريان 1-2 عندما يحل الأحد على بوردو الفائز على مونبلييه 1-0، حيث يريد مدربه الشاب البرتغالي ليوناردو جارديم إحراز فوزه الرسمي الأول بعد استلامه مهامه بدلا من الإيطالي كلاوديو رانييري. وسيعول فريق الإمارة على هدافه العائد من الإصابة الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا والذي سجل هدف فريقه من نقطة الجزاء بعد دخوله بديلا أمام لوريان الذي سجل هدف الفوز قبل 3 دقائق على النهاية في مباراة طرد فيها قلب دفاع موناكو البرتغالي ريكاردو كارفاليو.

وتفتتح المرحلة، اليوم الجمعة، بمباراة كاين المتصدر الذي حقق فوزا كبيرا على إيفيان 3-0 وضيفه ليل الذي يصارع أوروبيا لبلوغ دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

وسيواجه كاين الصاعد من الدرجة الثانية امتحانا جديا أمام الفريق الشمالي الذي لم يغب عن الستة الأوائل منذ عام 2008، والباحث عن تعويض تعادله السلبي أمام ضيفه متز افتتاحا. وسيستقبل ملعب فيلودروم مدربه الجديد الأرجنتيني مارسيلو بيلسا عندما يقود مرسيليا أمام مونبلييه، حيث سيبحث الفريقان عن تحقيق أول فوز في الدوري، خصوصا مرسيليا الذي أهدر تقدمه 3-1 على فريق جزيرة كورسيكا.

وبعد فوزه على غانغان بطل الكأس 2-0 خارج قواعده، يستضيف سانت اتيان رينس، على غرار ليون الفائز على رين 2-0 عندما يحل على تولوز غدا السبت.وفي باقي المباريات يلعب السبت أيضا لنس مع غانغان، رين مع ايفيان، متز مع نانت ولوريان مع نيس.

23