ساوثغيت: أستمتع بالتحديات وأنتظر مكافأة من الاتحاد الإنكليزي

قال المدرب المؤقت لمنتخب إنكلترا، غاريث ساوثغيت، إنه تعلم الكثير من المباريات الأربع التي خاضها وهو على رأس الإدارة الفنية لمنتخب “الأسود الثلاثة” وأكد أنه بوسعه تولي المهمة بصورة دائمة، لا سميا بعد التعادل مع منتخب أسبانيا في اللقاء الودي الذي دار على ملعب ويمبلي.
الخميس 2016/11/17
أرقام إنكلترا في تصاعد

لندن - أكد غاريث ساوثغيت، المدرب المؤقت لمنتخب إنكلترا، عقب تعادل فريقه إيجابيا (2-2) أمام أسبانيا، في لقاء ودي على ملعب ويمبلي، أنه على الرغم من هذه النتيجة، التي تعتبر بطعم الخسارة، إلا أنه فخور بلاعبيه.

وقدمت إنكلترا، أداء قويا، وكانت متقدمة في النتيجة بهدفين حتى الدقيقة الأخيرة، لكن لاعبي “لا روخا”، تمكنوا من قلب الطاولة بهدفين، حملا توقيع البديلين ياغو أسباس، وإيسكو.

وأوضح ساوثغيت “قدم اللاعبون أفضل ما في إمكانهم، وأنا فخور بهم. كنا نريد أن نضغط من الأمام، ونقتل اللقاء، وقلنا إنه حتى في حالة فوزهم علينا، فإننا سنكون إيجابيين”.

وأضاف “على الرغم من استحواذنا على الكرة، وتهديد مرمى الخصم، عبر الهجمات المرتدة، إلا أننا لم نقدم نفس الأداء في النصف الثاني. أسبانيا أحد منتخبات الصفوة، وهذا كان واضحا في آخر 20 دقيقة من اللقاء”.

وتابع “شعرنا بالإرهاق، وهم تقدموا أكثر إلى الأمام. التعادل يعتبر بمثابة هزيمة بالنسبة إلينا، لكني فخور باللاعبين. الأداء كان رائعا من جانبهم جميعا”. وانتهز ساوثغيت، الفرصة للإشادة بنظيره الأسباني غولين لوبيتيغي، حيث قال عنه “جاء بأفكار جديدة للمنتخب الأسباني”.

وقال في هذا الصدد “هناك لاعبون مختلفون مقارنة بفترة فيسنتي ديل بوسكي. غولين عمل مع الكثير منهم في منتخب دون 21 عاما، وأحيانا تغيير المدرب يأتي بأفكار جديدة، مثلما يحدث في الوقت الحالي”.

غولين لوبيتيغي :

كنا متفوقين في ملعب أسطوري ضد خصم قوي جدا

وحول استمراره كمدرب دائم لـ”الأسود الثلاثة”، علق قائلا “لقد اكتسبت خبرة كبيرة، وأدرك جيدا القدرة التي يتمتع بها هذا الفريق. جئت في فترة من عدم الاستقرار، وأعتقد أننا تخطيناها. فخور بتدريبي للمنتخب”.

وظهر مدرب منتخب أسبانيا غولين لوبيتيغي في مؤتمر صحافي. حيث استهل حديثه قائلا “بعد ركلة الجزاء تغير كل شيء لأنهم وجدوا مساحات أكبر وبعد 2-0 أصبحت الأمور مقعدة، لقد لعبوا بكثافة أكثر منا، لكن أثبتنا أننا قادرون على تحقيق التعادل، في النهاية كنا متفوقين في ملعب أسطوري ضد خصم قوي جدا”.

وأضاف المدرب “عقلية الفريق جيدة جدا وأعتقد أننا في نهاية المباراة كنا أفضل، مع الطموح والشخصية تمكنا من قلب النتيجة وقدم اللاعبون مستوى جيدا، أعتقد أن مدرب منتخب إنكلترا يعمل بشكل جيد وصنع فريقا قويا جدا وهو قادر على المنافسة”. وواصل في حديثه “كان علينا تغيير خططنا بعد الهدف الأول الذي جعل الأمور معقدة، ولكن علينا الإشادة بهم لأن لديهم لاعبين يجدون سريعا المساحات، كانت مباراة تنافسية واللعب من أجل الفوز، لكن لم نكن نمتاز بالصلابة”.

تحدث المدير الفني للمنتخب الإيطالي غيامبيرو فينتورا بعد انتهاء المباراة الدولية الودية مع المنتخب الألماني بالتعادل السلبي على ملعب السان سيرو، وقال في البداية “النتيجة مقبولة، لعبنا مباراة جيدة ولم يتلق مرمانا الكثير من التهديد، نحن نتحدث عن منتخب فاز ببطولة العالم قبل سنتين ولكننا لم نسمح لهم بشيء”. استطرد مدرب التورو السابق “على الجانب الآخر كانت لنا 4 أو 5 محاولات على مرماهم كان يمكن استغلالها بشكل أفضل، رأيت تطبيقا إيجابيا لنهجنا في اللعب، أريد تهنئة الشباب على ذلك".

وعن مواجهة المنتخب الأسباني في تصفيات كأس العالم قال غيامبيرو “سنرى، أخشى الإجابة على هذه الأسئلة لأن المباراة مازالت بعيدة كما أن لدينا قبلها مباراة مهمة مع ألبانيا”، وعما إذا كان سعيدا حتى الآن مع الآتزوري، أجاب “كنت كذلك دائما، لم نكن خارج النهج إلا في 15 دقيقة أمام مقدونيا، كان الشوط الأول أمام أسبانيا درسا للجميع، أنا الآن أكثر من راض وسعيد ببداية الرحلة”.

من جانبه امتدح قائد المنتخب الإيطالي دانيلي دي روسي عقلية اللاعب الإيطالي، مشيرا إلى أنها أساس للثبات الانفعالي وكسب للقدرة اللازمة للتغلب على أصعب المباريات، وهي مفتاح أي إنجاز يتحقق في الكرة الإيطالية.

وصرح دي روسي بعد اللقاء قائلا “لم تكن لدينا أي نية في الانتقام، المباراة كانت مختلفة إلى أبعد الحدود، كنا نريد إثبات أنفسنا والتنافس كتفا بكتف مع خصم صعب”. ثم تابع حديثه “أنا راض، أعتبر هذه النتيجة إيجابية بعد مباراة جيدة، المدرب وحده هو من يحدد قاعدة من اللاعبين الأكفاء، هذه القاعدة لا تتحدد على أساس العمر، ولكن الأداء والعقلية داخل الملعب”.

أعرب يواخيم لوف المدير الفني لمنتخب ألمانيا، عن سعادته بالمستوى الذي ظهر عليه لاعبوه أمام منتخب إيطاليا في ملعب سان سيرو. وقال لوف في تصريحات “كانت معركة خططية، يمكننا الحصول على العديد من الفوائد من المباراة”.

وتابع لوف “لقد كنا جيدين على الصعيد الهجومي خلال الشوط الأول، ولكن هبط مستوانا قليلا في الشوط الثاني، كما أن اللاعبين الصغار اكتسبوا خبرة اللعب أمام جمهور كبير مثل الذي حضر المباراة”.

وأضاف لوف “يمكننا أن نشعر بالسعادة من رحلتنا إلى إيطاليا، خاصة وأننا حافظنا على مسيرتنا في ما يخص الشباك النظيفة للمباراة السادسة على التوالي،كما أن مسيرتنا في 2016 بشكل عام كانت جيدة”.

وأتم الفائز بمونديال 2014 “نريد الهيمنة على مجموعتنا في تصفيات المونديال وتفادي انخفاض المستوى، هذا ما فشلنا في تحقيقه خلال اليورو”.

23