ساوثغيت: روني مازال القائد

وضع مدرب منتخب إنكلترا المؤقت غاريث ساوثغيت، حدا للشائعات التي أثيرت حول إمكانية سحب شارة القيادة من الهداف التاريخي لمنتخب الأسود الثلاثة واين روني، بعد خروجه من تشكيلة فريقه مانشستر يونايتد الأساسية في الأسابيع الماضية، بالإضافة إلى جلوسه على مقاعد البدلاء أمام سلوفينيا في مباراة تصفيات كأس العالم الأخيرة.
الخميس 2016/10/27
اعتراف صريح

لندن - أكد غاريث ساوثغيت المدرب المؤقت للمنتخب الإنكليزي لكرة القدم، أن القائد واين روني يبقى صاحب تأثير هائل في صفوف الفريق، رغم استبعاده من تشكيلة الأولية على مستوى ناديه مانشستر يونايتد والمنتخب على حد السواء.

ولم يشارك روني أساسيا في المباراة التي تعادلت فيها إنكلترا مع سلوفينيا في تصفيات كأس العالم في وقت سابق من الشهر الحالي، كما أنه يشارك بديلا مع فريقه الذي يدربه البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو.

ورغم تراجع مشاركة روني (31 عاما)، أشار ساوثغيت إلى أن القائد سيظل ضمن تشكيلة الفريق في مباراته المقبلة في تصفيات كأس العالم أمام أسكتلندا في 11 نوفمبر المقبل وكذلك في المباراة الودية في مواجهة أسبانيا بعدها بأربعة أيام.

وقال ساوثغيت في تصريحات صحافية “هو قائد منتخب إنكلترا ورغم أنه لم يلعب أساسيا في مواجهة سلوفينيا، إلا أنه لا يزال بالنسبة إلي شخصا صاحب تأثير هائل في هذه المجموعة وهذا لن يتغير”.

ويصر مدرب شباب الأسود الثلاثة، على أنه لا يخطط لتجريد الفتى الذهبي من شارة القيادة. وقال لاعب أستون فيلا وميدلسبره السابق “واين روني مازال قائد المنتخب الإنكليزي”.

أصبح مستقبل واين روني حديث الصحافة في الآونة الأخيرة، وذلك في ظل الأداء السيء الذي يقدمه رفقة الشياطين الحمر

وترشح التوقعات حصول ماركوس راشفورد (18 عاما) على مكان روني زميله في مانشستر يونايتد في تشكيلة المنتخب الإنكليزي.

ويلعب راشفورد أيضا ضمن منتخب إنكلترا تحت 21 عاما، رغم مطالبة مورينيو بإشراكه فقط في الفريق الأول.

وقال ساوثغيت عن ذلك “علينا الانتظار ورؤية كيف ستسير الأمور. ثبت لي أن كل شيء يقوله جوزيه يكون منطقيا للغاية”. كشفت تقارير صحافية، أن هناك سببا وحيدا يمنع واين روني، نجم مانشستر يونايتد الإنكليزي، من الرحيل عن النادي رغم معاناته في الفترة الأخيرة بسبب جلوسه على دكة البدلاء. وكانت صحيفة “ميرور” الإنكليزية، قد أشارت إلى أن مورينيو أبلغ روني بأن عليه البحث عن فريق آخر، إذا أراد المشاركة في المباريات بصفة منتظمة.

ومن جانبها، كشفت صحيفة “ذا صن” الإنكليزية، أن روني يرفض الخروج من قلعة “أولد ترافورد” قبل أن يكون الهداف التاريخي للشياطين الحمر، بتحطيم رقم الأسطورة بوبي تشارلتون، والذي أحرز 249 هدفا مع يونايتد. وتفصل 4 أهداف فقط روني عن كسر رقم تشارلتون الذي ظل صامدا لمدة 40 عاما، حيث أحرز الفتى الذهبي 246 هدفا خلال مسيرته مع المانيو.

وأكدت الصحيفة أن روني سيعاني من أجل إحراز الأهداف الأربعة، بسبب قلة مشاركاته مع الفريق الإنكليزي، وتوقعت أن تستمر محاولاته لتحطيم رقم تشارلتون إلى ما بعد فترة الانتقالات الشتوية المقبلة في يناير.

وسجل روني هدفين فقط في آخر 23 مباراة له مع مانشستر يونايتد، وجاء آخر هدف له في أول مباراة للفريق بالدوري الإنكليزي هذا الموسم، في 14 أغسطس الماضي أمام بورنموث.

أصبح مستقبل نجم مانشستر يونايتد الدولي الإنكليزي واين روني حديث الصحافة في الآونة الأخيرة، وذلك في ظل الأداء السيء الذي يقدمه رفقة الشياطين الحمر من مطلع الموسم الحالي وأصبح لاعبا احتياطيا للمدرب جوزيه مورينيو.

وقالت صحف بريطانية إن شنغهاي شينهوا الصيني يستهدف التوقيع مع صانع ألعاب الشياطين الحمر واين روني خلال الفترة المقبلة، من أجل تعزيز وتدعيم صفوفه.

وأشارت الصحف إلى أن فريق شنغهاي شينهوا على استعداد لتقديم مبلغ ضخم قيمته 80 مليون جنيه إسترليني من أجل إقناع نادي مانشستر يونايتد بالتخلى عن واين روني، وهو مبلغ من الصعب جدا رفضه بالنسبة إلى الشياطين.

وقالت الصحيفة إن الفريق الصيني يخطط لإغراء النجم الإنكليزي من خلال تقديم راتب أسبوعي قدره 500 ألف جنيه إسترليني فضلا عن المكافآت، ويأتي ضم اللاعب بقرار من مدرب إنكلترا السابق والحالي لشنغهاي إيركسون.

23