ساوثهامبتون يُحرج أندية الدوري الإنجليزي بقرار مفاجئ

ساوثهامبتون يعتبر أول ناد في الدوري الإنجليزي الممتاز يطبق قرار خفض وتأجيل رواتب لاعبيه.
الجمعة 2020/04/10
خطوة جريئة

كسّر فريق ساوثهامبتون حاجز الصمت وبات أول ناد يوافق على خفض رواتب لاعبيه، في خطوة أثارت ردود فعل متباينة بين أندية الدوري الممتاز وأحرجت أعتى الأندية وأكثرها قدرة على الإنفاق، في وقت لا تزال رابطة الدوري تلتمس من بقية الأندية السير على خطى هذا النادي المتواضع من حيث القدرات المالية.

لندن – كشفت تقارير صحافية أن نادي ساوثهامبتون نجح في اتخاذ القرار الذي تكافح أندية البريميرليغ لتطبيقه خلال الموسم الحالي ولم تجد الأرضية المناسبة للتوافق بشأنه مع اللاعبين.

وأكدت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الخميس أن ساوثهامبتون بات أول ناد في الدوري الإنجليزي الممتاز يطبق قرار خفض وتأجيل رواتب لاعبيه.

وأشارت إلى أن اللاعبين والمديرين والمدربين وافقوا على التخلي عن جزء من رواتبهم لمدة 3 أشهر قادمة هي أبريل ومايو ويونيو.

وتطمح أندية البريميرليغ في السير على خطى ساوثهامبتون، لكنّ رغبتها تصطدم بتعنت اللاعبين الذين يرفضون التنازل عن الأموال لصالح الأندية بداعي أنها تحقق أرباحا ضخمة وأن هذا القرار يصب في صالح المالكين الأثرياء.

وسبق أن أشارت تقارير إنجليزية إلى أن اللاعبين حصلوا على مشورة قانونية تقضي بعدم أحقية الأندية في تطبيق قرار خفض الرواتب دون موافقتهم.

وكان مارتين سيمينز الرئيس التنفيذي لنادي ساوثهامبتون، اقترح عودة الدوري الإنجليزي الممتاز والانتهاء من المنافسات في يونيو المقبل، في الوقت الذي تعاني فيه بريطانيا بشدة من آثار تفشي فايروس كورونا.

وقال سيمينز إن الأندية “تأمل في استكمال الموسم” بحلول نهاية يونيو، حتى لو كان ذلك يعني استمرار غياب الجماهير عن المباريات. وأضاف “الحكومة تحبذ عودتنا إلى اللعب لأننا مصدر متعة وعلامة على أن البلاد عادت إلى حالتها الطبيعية”. وأوضح “إذا جلس الناس في منازلهم لشهر آخر وجرى بث مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز عبر شاشات التلفزيون كل يوم فهو أمر جيد”.

كلارك غريغ: نواجه خطر خسارة أندية وبطولات في ظل الانهيار المالي
كلارك غريغ: نواجه خطر خسارة أندية وبطولات في ظل الانهيار المالي

ومثلت أزمة خفض الرواتب في إنجلترا في الفترة الأخيرة قضية كبرى وصل صداها إلى الدوائر الحكومية، حيث انضم مات هانكوك وزير الصحة في المملكة المتحدة إلى المطالبين بضرورة استقطاع جزء من رواتب اللاعبين لصالح جهود مكافحة كورونا.

وبدوره حضّ رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم كلارك غريغ على تحمل المسؤولية في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به بريطانيا، موجها تحذيرا من أن أزمة كورونا قد تؤدي إلى تدمير الأندية والبطولات الإنجليزية في حال لم يبد المعنيون استعدادا “لتشارك الألم”.

وقال كلارك “نواجه خطر خسارة أندية وبطولات في ظل الانهيار المالي. في ظل هذه المحنة غير المسبوقة، فإن على أصحاب المصالح من لاعبين، مشجعين، أندية، مالكين وإدارات أن يرتقوا إلى مستوى المسؤولية ويتشاركوا الألم من أجل إبقاء اللعبة حيّة”.

ومع تمتعهم بعقود تبلغ قيمتها أرقاما خيالية، يتعرض لاعبو الدوري الإنجليزي إلى انتقادات حادة على هذه الرواتب الهائلة. لكن أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد قال إنه ليس من العدل استهداف اللاعبين أصحاب الرواتب المرتفعة رغم أن الكثير منهم يقومون بمبادرات لخدمة المجتمع من حولهم.

وقال سوسكاير “ليس من العدل استهداف أي فرد أو لاعب كرة قدم.. أعرف لاعبين يبذلون جهودا كبيرة لخدمة المجتمع كما يقوم آخرون بالكثير للمساعدة في مواجهة الأزمة”. وأشارت تقارير الخميس إلى أن لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز اتفقوا على إنشاء صندوق خيري لمساعدة الهيئة الصحية الوطنية ببريطانيا في إطار جهود مكافحة انتشار فايروس كورونا.

وقام عدد كبير من اللاعبين بإطلاق صندوق مساهمة لإيصال الأموال إلى “أكثر الأماكن احتياجا”، وذلك وفقا لبيان صدر من عدد من اللاعبين الأربعاء وتم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتشارك اللاعبون ومنهم هاري كين، قائد توتنهام والمنتخب الإنجليزي، وجوردان هندرسون، قائد ليفربول، وفيرناندينيو لاعب مانشستر سيتي وهكتور بيليرين، لاعب أرسنال، وماركوس راشفورد، لاعب مانشستر يونايتد، مع الجمعيات الخيرية التابعة للهيئة الصحية الوطنية.

وذكر العديد من اللاعبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي “يمكننا التأكيد أنه بعد محادثات مكثفة بين عدد كبير من اللاعبين من كل أندية الدوري الممتاز، قمنا بإنشاء مبادرتنا الجماعية للاعبين (#بلايرز توجذر)”. وأضافوا “تشاركنا مع الجمعيات الخيرية التابعة للهيئة الصحية الوطنية من أجل مساعدتها على توفير وتوزيع الأموال سريعا وبشكل فعال في أكثر الأماكن احتياجا”. وأسوة بما حصل في بعض الدوريات الكبرى على غرار إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا، يجاهد مسؤولو كرة القدم في إنجلترا لإيجاد أرضية ملائمة للتفاهم حول مسألة خفض رواتب اللاعبين.

وتوصل ناديا برشلونة وريال مدريد إلى خفض رواتب لاعبيهما مؤخرا. وأعلن ريال مدريد الأربعاء عن خفض رواتب اللاعبين والمدربين والمديرين والموظفين بنسبة تراوحت بين 10 و20 في المئة إلى نهاية الموسم الحالي.

وذكرت إدارة الملكي أن الفريق يسعى من خلال هذه الخطوة إلى توفير 100 مليون يورو في حالة إلغاء الموسم، و50 مليون يورو إذا استكمل الموسم حتى النهاية. وقالت تقارير صحافية إن الرئيس فلورنتينو بيريز منح هذه الأرقام إلى سيرجيو راموس، قائد الفريق، الذي نقل الأمر إلى زملائه. وأضافت، في البداية كانت هناك وجهات نظر مختلفة داخل الفريق وظهر ذلك خلال مناقشة أجراها اللاعبون بالفيديو.

وأعلنت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم عن توصل أندية الدرجة الأولى بالإجماع إلى اتفاق على خفض رواتب اللاعبين والمدربين والموظفين. وسيتم تخفيض رواتب اللاعبين بمقدار الثلث عن إجمالي مداخيلهم السنوية إذا تم إلغاء الموسم أو السدس في حالة استئنافه.

23