ساويرس قطب الإعلام الجديد القادم من الشرق

الثلاثاء 2015/03/10
قناة يورونيوز تفتقر للحضور القوي على الإنترنت

القاهرة - كشف رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس النقاب عن خططه الخاصة بحصة الأغلبية التي يستحوذ عليها في قناة يورونيوز التلفزيونية الأوروبية.

وقال ساويرس الذي يملك مجموعة "أون تي في" بمصر إن ضخ رأس مال في القناة سيستخدم في توسيع الأنشطة الرقمية للقناة.

وفي تعديل لم يسبق له مثيل لهيكل ملكية القناة التي تبلغ من العمر 22 عاماً، قال ساويرس إنه وافق على شراء حصة 53 بالمئة في "يورونيوز" في إطار زيادة في رأس المال بمبلغ 35 مليون يورو، وسينضم بذلك إلى المساهمين الحاليين وهم 23 هيئة بث عامة.

وأوضح المدير التنفيذي لقناة يورونيوز مايكل بيترز أن القناة تفتقر للحضور القوي على الإنترنت والأقنية الرقمية، وأفاد أن ميزانيتها لا تزيد عن 75 مليون يورو لكنها تحاول منافسة العديد من العمالقة مثل سي أن أن بي بي سي وتحتاج لأموال كافية للاستثمار في الخدمات الرقمية.

وأضاف "إننا ننافس الكثير من العمالقة ولم يكن لدينا أي موارد للاستثمار بكثافة في الأنشطة الرقمية كما كان يجب علينا جميعا."

ورفض بيترز ذكر أي أرقام دقيقة، لكنه قال إن القناة ستستخدم صحفيين وموظفين معاونين آخرين لدعم التوسع الرقمي.

ويؤكد خبير أن الخطوة تستهدف مخاطبة المجتمع الأوروبي والتأثير على الرأي العام هناك في وقت سبق وطالبت قوى مصرية إعلامية في لقاء سابق مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي العام الماضي بضرورة إطلاق قناة موجهة تخاطب المجتمع الغربي.

وكانت تقارير صحفية نقلت عن ساويرس قوله إن نسبة متابعة شبكة يورونيوز تفوق كثيراً سي أن أن التي اتهمها بأنها "تتبنى وجهة نظر معينة" واصفا شبكة يورونيوز بأنها "أكبر محطة في أوروبا".

مايكل بيترز: الواضح أن عداء ساويرس للإخوان، أفضل وأنفع للقناة لضمان التوازن

يشار إلى أن إحصائيات وسائل الإعلام في أوروبا أظهرت أن سي أن أن تحتل المركز الأول في القارة على صعيد جميع الوسائل المرئية عبر التلفزيون أو عبر الانترنت، إذ يتابعها 40 بالمئة من الأوروبيين متقدمة على “سكاي نيوز” التي تحتل المركز الثاني مع 31 بالمئة، وهيئة الإذاعة البريطانية بـ29 في المئة، في حين تحل يورونيوز بالمركز الرابع بـ28 في المئة، وذلك وفق إحصاء نُشر عام 2014 وشمل أكثر من 50 مليون مشاهد بـ21 دولة.

وأشار إلى أن "مصر لا تحتاج الي محطة عالمية لدعم موقفها، ولكنها تحتاج لمن يقول الحقيقة وينقلها بحيادية، فيما يتعلق بحقوق الانسان، وأيضاً ما يحدث من تفجيرات وقتل الأبرياء"، على حد قوله.

وقالت مجلة جون أفريك إن من شأن قناة متعددة اللغات مثل يورونيوز، ترجيح كفة ساويرس في مصر والعالم أو على الأقل وتعديل الخلل الحالي الذي يخدم قنوات جماعة الإخوان المسلمين التي تبث عبر قمر "يوتلسات" الأوروبي.

وقال مايكل بيترز إن ما يهم المؤسسة بالدرجة الأولى، حياد ونزاهة القناة في الفترة القادمة، لضمان استقلاليتها وخطها التحريري المميز، وأضاف "الواضح أن عداء ساويرس للإخوان، أفضل وأنفع للقناة من العكس لضمان التوازن في سياسة المحطة القادمة، في ظل مالكها الجديد".

من جانبها قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن إقدام رجل الأعمال المصري على شراء الحصة الأكبر من شبكة "يورونيوز" الأوروبية الإخبارية، جاء من أجل استخدامها لدعم روسيا إعلاميًا في أوروبا ومواجهة "السياسييين الأوروبيين المناهضين للبروباغندا الروسية".

18